2018 | 08:59 أيار 22 الثلاثاء
طائرة سعودية على متنها 141 راكبا تنجو من كارثة وتهبط اضطراريا في مطار الملك عبد العزيز بعد تعذر إنزال عجلات طائرة | ابي اللمع لـ"صوت لبنان" (93.3): خطة الوزير سيزار ابي خليل ادخل عليها الكثير من التعديلات والاعتراضات هي التي ساهمت بذلك وسنوضح ما حصل كي لا ينغش احد | تفجير في منطقة بوابة 60 حيث تتمركز الكتيبة 152 مشاة التابعة للقوات المسلحة الليبية بمدينة أجدابيا شرقي ليبيا | أنيس نصار لـ"صوت لبنان (100.5)": مستمرون بمعركة نيابة رئاسة مجلس النواب وترشيحي ليس مناورة وقد ندخل في ربع الساعة الاخير في تسوية بين نيابة رئاسة المجلس ونيابة رئاسة الحكومة | ليبانون فايلز: وصول النائبين نديم الجميل وجان طالوزيان الى اعتصام مدرسة الليسيه في الاشرفية ووقفا مع الاهالي للاستماع لمطالبهم | وسائل إعلام إسرائيلية: إطلاق نار من سيارة فلسطينية باتجاه سيارتين إسرائيلتين في الضفة الغربية | اعتصام للاهالي أمام مدرسة الليسيه الفرنسية في الاشرفية | المتحدث باسم لجنة اهالي الليسيه الفرنسية لـ"صوت لبنان (100.5)": السفارة الفرنسية لم تتجاوب معنا للتوسط من اجل ايجاد حل ونناشد الرئيس عون التدخل والرئيس ماكرون اذا امكن | الفرزلي لـ"صوت لبنان (100.5)": سأطالب في اجتماع تكتل لبنان القوي بانتخاب الرئيس بري وبعد حديث الوزير باسيل اعتقد ان الورقة البيضاء ليست الامر المطلوب | مصادر بكركي لـ"الجمهورية": العلاقة مع الرئيس عون خط أحمر وبكركي هي خطّ الدفاع الأول عن الرئاسة التي هي حاضنة لكل اللبنانيين | مصادر التيار الوطني الحر لـ"الجمهورية": ملف الكهرباء يعتبر انتصاراً لنا | رئيس هيئة مكافحة الفساد بماليزيا: أمير سعودي أخبرني أنه تبرع لرئيس الوزراء السابق |

سفيرة كندا تابعت برنامج إشراك المرأة في الإستقرار الإجتماعي في بعلبك

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 - 17:18 -

زارت السفيرة الكندية في لبنان إيمانويل لامورو مركز "الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب" في بعلبك، برفقة ممثل عن الحكومة الكندية، بهدف متابعة برنامج مشروع "إشراك المرأة في الإستقرار الإجتماعي" الذي تدعمه الحكومة الكندية، والذي تنفذه الجمعية بتمويل من Global affairs Canada.

وبعد جولة تعريفية على مكاتب الجمعية عقد اجتماع مع مؤسس الجمعية الدكتور رامي اللقيس الذي رحب بالزائرين وشكرهم على "دعمهم المستمر للبنان"، وعرف بالجمعية وأهدافها ورسالتها، كما عرض للمشاريع التي تنفذها الجمعية "وخاصة المشاريع المتعلقة بالمرأة"، وشرح "وضع المرأة في الحياة السياسية والبلدية، والجهود التي تبذلها الجمعية من أجل إشراكها في اتخاذ القرارات، وفي تنفيذ المشاريع التنموية المجتمعية".

ثم عقدت السفيرة لامورو واللقيس لقاء مع رؤساء بلديات وأعضاء مجالس بلدية وممثلين عن نقابة المزارعين ومزارعين وفعاليات اجتماعية واقتصادية. وجرى نقاش حول عدد من المواضيع أهمها النزوح السوري وتداعياته على المنطقة وقطاعاتها الزراعية والإقتصادية والإجتماعية، وعن دور الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب في تقريب وجهات النظر وتعزيز الإندماج الإجتماعي بين الضيف والمضيف، وحل النزاعات بينهما.

واستمعت لامورو إلى تجارب وآراء الفعاليات البلدية حول أبرز المشكلات في المنطقة واقتراحات معالجتها.ثم عقد لقاء بينها وبين النساء المشاركات في المشروع، واللواتي تجاوز عددهن 200 إمرأة لبنانية وسورية، استمعت خلاله إلى شرح السيدات للأثر الذي تركه المشروع على شخصياتهن وكيف سمح لهن بإبراز دورهن الفعال والمؤثر في الثبات الإجتماعي".