2018 | 21:49 آب 18 السبت
حكمت ديب عبر "تويتر": هل يعقل أن أدوية السرطان غير متوفرة ماذا يفعل المريض يا معالي وزير الصحة؟ هل ينتظر المرض الخبيث تأليف الحكومة؟ | مريض في مستشفى تل شيحا في زحلة بحاجة ماسة لدم من فئة O- للتبرع الاتصال على الرقم 03/231603 | وزير الدفاع التركي يؤكد إجراء تدريبات عسكرية تركية أميركية قريبا بشأن الدوريات في منبج | ميركل تؤكد قبل اجتماع مع بوتين انها ستناقش معه قضايا إيران وحقوق الإنسان والعلاقات الثنائية | ميركل: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا | نائب الرئيس الإيراني: لسنا عند نهاية طريق مسدود سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأميركية لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها | وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء: مقتل غالب الزايدي أمير القاعدة في مأرب وعشرات المسلحين في معارك مع الجيش واللجان | وصول الرئيس بوتين إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل | السفارة الأميركية: حكومتنا تدعم الجيش اللبناني بصفته المدافع الوحيد عن لبنان | مئات القتلى في فيضانات الهند وعمليات الانقاذ مستمرة تحت المطر الغزير | الرئيس عون ابرق الى الامين العام للامم المتحدة معزيا بكوفي انان: كان عاملا فاعلا في ارساء السلام في لبنان لاسيما في المحافظة على دور"اليونيفيل" في الجنوب | روحاني يعلن استعداد بلاده لتطوير العلاقات مع باكستان |

سفيرة كندا تابعت برنامج إشراك المرأة في الإستقرار الإجتماعي في بعلبك

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 - 17:18 -

زارت السفيرة الكندية في لبنان إيمانويل لامورو مركز "الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب" في بعلبك، برفقة ممثل عن الحكومة الكندية، بهدف متابعة برنامج مشروع "إشراك المرأة في الإستقرار الإجتماعي" الذي تدعمه الحكومة الكندية، والذي تنفذه الجمعية بتمويل من Global affairs Canada.

وبعد جولة تعريفية على مكاتب الجمعية عقد اجتماع مع مؤسس الجمعية الدكتور رامي اللقيس الذي رحب بالزائرين وشكرهم على "دعمهم المستمر للبنان"، وعرف بالجمعية وأهدافها ورسالتها، كما عرض للمشاريع التي تنفذها الجمعية "وخاصة المشاريع المتعلقة بالمرأة"، وشرح "وضع المرأة في الحياة السياسية والبلدية، والجهود التي تبذلها الجمعية من أجل إشراكها في اتخاذ القرارات، وفي تنفيذ المشاريع التنموية المجتمعية".

ثم عقدت السفيرة لامورو واللقيس لقاء مع رؤساء بلديات وأعضاء مجالس بلدية وممثلين عن نقابة المزارعين ومزارعين وفعاليات اجتماعية واقتصادية. وجرى نقاش حول عدد من المواضيع أهمها النزوح السوري وتداعياته على المنطقة وقطاعاتها الزراعية والإقتصادية والإجتماعية، وعن دور الجمعية اللبنانية للدراسات والتدريب في تقريب وجهات النظر وتعزيز الإندماج الإجتماعي بين الضيف والمضيف، وحل النزاعات بينهما.

واستمعت لامورو إلى تجارب وآراء الفعاليات البلدية حول أبرز المشكلات في المنطقة واقتراحات معالجتها.ثم عقد لقاء بينها وبين النساء المشاركات في المشروع، واللواتي تجاوز عددهن 200 إمرأة لبنانية وسورية، استمعت خلاله إلى شرح السيدات للأثر الذي تركه المشروع على شخصياتهن وكيف سمح لهن بإبراز دورهن الفعال والمؤثر في الثبات الإجتماعي".