2018 | 08:50 تشرين الأول 20 السبت
السنيورة: الرئيس عون يخالف الدستور | المدافعون عن عون للقوات: خُذوا الأشغال من فرنجية! | عن الشعارات المطويّة... والبدائل المنتظرة؟ | القوات... محاولة الإحراج للإخراج | كل ما قام به التيار الوطني الحر هو تضحيات وتنازلات | موقف عون من قضية حقيبة العدل | سيّارة "فول أوبشنز" مع قشطة | هل يستعد الشرق الأوسط لتغييرات استراتيجيّة في تركيبته؟ | لماذا يتمسّك الرئيس عون بحقيبة العدل؟ | بومبيو: الولايات المتحدة لديها العديد من الخيارات ضد السعودية في حال ثبوت ضلوعها بـ"موت" خاشقجي | قصر بعبدا نفى ما اوردته محطة الـ"ام تي في" من ان الرئيس عون طلب من الحريري تعيين وزيرين كتائبيين بدلا من القوات مشيرا الى ان الخبر مختلق جملة وتفصيلا | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": القوات ابلغت الحريري رفضها المشاركة في الحكومة بلا ثلاث حقائب بينها العدل |

ميركل تدعو لوقوف أوروبا لجانب أفريقيا ضد العبودية وتهريب البشر

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 - 16:10 -

تركز القمة الخامسة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي على قضايا الهجرة والأمن. ودعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من أبيدجان إلى وقوف أوروبا لجانب أفريقيا ضد العبودية وتهريب البشر.عبرت المستشارة الألمانية أنغيلا من العاصمة الإيفوارية أبيدجان عن غضبها وامتعاضها من التقارير حول العبودية التي يذهب ضحيتها مهاجرون في ليبيا. وتشارك ميركل في قمة الاتحاد الأوروبي-افريقيا التي تنطلق اليوم (الأربعاء 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017) في العاصمة الإيفوارية ابيدجان. وتدور هذه القمة حول ضخ استثمارات من أجل توفير آفاق مستقبلية للشباب في أفريقيا ومن أجل السلام والاستقرار. يذكر أن أوروبا ترى أن إجراءات مثل تحسين فرص التعليم في أفريقيا وزيادة الديناميكية في الأقتصاد من شأنها أن تحسن الظروف المعيشية في البلدان التي ينحدر منها المهاجرون السريين.وتأمل ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي أن تؤدي هذه الإجراءات إلى تخفيض عدد الأشخاص الذين يسلكون الطريق الخطر عبر الصحراء ثم عبر البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا، وبالتالي يتم تقليص تدفق المهاجرين واللاجئين. وتعتزم ميركل مقابلة العديد من الساسة الأفارقة على هامش القمة، ومن بين هؤلاء الساسة، الرئيس الإيفواري الحسن واتارا والرئيس الغيني ورئيس الاتحاد الأفريقي الفا كوندي.ومن المقرر أن يحضر أكثر من 80 زعيما أوروبيا وأفريقيا إلى هذه القمة. ووفقا للأمم المتحدة ، فمن المنتظر أن يزيد تعداد سكان أفريقيا لأكثر من الضعف بحلول عام 2050 ليصل إلى2.4مليار نسمة، وأن يكون أكثر من 60% منهم تحت سن 25 عاما.ويأمل الاتحاد الأوروبي بشكل خاص في أن يؤدي الدعم الاقتصادي لأفريقيا في النهاية إلى خفض أعداد من يهاجرون عبر الصحراء وعبر البحر المتوسط - وهما أخطر طريقين للهجرة في العالم- إلى أوروبا . وذكرت المنظمة الدولية للهجرة هذا الأسبوع أن عدد من يلقون حتفهم أو يفقدون في البحر المتوسط قد تجاوز حد الثلاثة آلاف شخص للعام الرابع على التوالي . كما يأتي الإرهاب والتطرف بين القضايا الرئيسية التي تطرح للمناقشة خلال القمة التي تستمر يومين في أبيدجان العاصمة المالية لكوت ديفوار.ح.زم ح.ح (د.ب.ا / رويترز)