2018 | 04:49 شباط 23 الجمعة
السعودية: هيئة الترفيه تعلن بدء بناء دار للأوبرا واستثمار 64 مليار دولار في الترفيه خلال الـ10 سنوات المقبلة | "الجديد": عمال وموظفو هيئة اوجيرو ينفذون اعتصاماً ويتوقفون عن العمل في المراكز للمطالبة بتحصيل سلسلة الرتب والرواتب | انتهاء القمة الرئاسية اللبنانية الارمينية التي انعقدت بين الرئيسين عون وسركيسيان وبدء المباحثات الموسعة بين الجانبين اللبناني والارميني |

رزق: لا علاقة للأمانة العامة لكرة السلة بالأمور المالية

أخبار رياضية - الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 - 16:01 -

أصدر الأمين العام للاتحاد اللبناني لكرة السلة المحامي شربل ميشال رزق بيانا، لفت فيه الى أن "أحد المواقع الألكترونية الرياضية الذي لطالما احترمناه، أورد الاثنين الفائت مقالا يتناولني شخصيا، ويتضمن تباهيا بانذار كيدي باطل موجه من رئيس اتحاد كرة السلة الي كأمين عام للاتحاد بغية ابلاغه من اعضاء الهيئة الادارية كافة. انني آسف لأسلوب التشهير والكيدية الذي تضمنه المقال غير المذيل بتوقيع. وللتذكير فان الأمانة العامة للاتحاد لا تتدخل لا من قريب ولا من بعيد بالأمور المالية، الأمر المعروف عنها، وهو منصوص عليه صراحة في الأنظمة المرعية الاجراء. فالأمانة العامة ليست من صلاحياتها الأمور المالية البتة، وهو ما يعرفه القاصي والداني".

اضاف: "من صلاحيات الأمانة العامة واجبات ادارية، وتنفيذ المقررات الصادرة عن الهيئة الادارية للاتحاد، ومن ضمنها، المقررات المتخذة خلال الجلسات القانونية الأربع الأخيرة التي دعا اليها سبعة اعضاء على الأقل، وفق المادة 37 من النظام العام للاتحاد. وهي جلسات توافر فيها النصاب القانوني والمقررات التي صدرت خلالها كفيلة بحماية مصالح عائلة اللعبة وعلى رأسها الأندية، حفاظا على حسن سير واستمرارية لعبة كرة السلة".

وأكد أن "الأسلوب المتبع في المقال المذكور، يهدف الى ذر الرماد بالعيون ولا يؤدي الى اي نتيجة، طالما ان المقررات الصادرة عن الهيئة الادارية قانونية وتمت وفق الاصول. وامام لغة التجني والتشهير التي طالتني وطالت زملائي في الهيئة الادارية للاتحاد، سواء في انذار السيد كاخيا او عبر المقال موضوع التوضيح الراهن، احتفظ باتخاذ كافة الاجراءات القانونية امام المراجع المختصة بحق كل من حرض وشارك وتدخل بهذه الافتراءات، آملا عدم تكرار ما حصل وتاركا للرأي العام الحكم بموضوعية على الواقع الحاصل من خلال ما بيناه سابقا، وسوف نبينه تباعا حيث يلزم".

وختم: "لقد كنا ولا نزال حرصاء على اداء واجباتنا بأمانة بعيدا عن العراضات الاعلامية، ولكن في ظل التجني الحاصل وجدنا لزوما تصويب الوقائع والحقائق وسوف نكون بالمرصاد لأي محاولات مماثلة نأمل ألا تحصل بهدف تشويه الواقع".