2018 | 14:02 تموز 22 الأحد
الميادين: طائرات التحالف السعودي تستهدف بـ11غارة جوية مديريتي زَبِيْد والتُحَيْتا جنوب الحُديْدة غرب اليمن | زلزال بقوة 5.9 درجات على مقياس الرختر يضرب محافظة كرمانشاه غرب ايران | مجهولون فتحوا النار على حافلة صغيرة كانت تقل فريقا من سائقي الأجرة شرقي جمهورية جنوب إفريقيا مما أدّى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة آخرين | مصدر أمني نيجري: مسلّحو بوكو حرام الارهابية ذبحوا 18 شخصا على الضفة التشادية من بحيرة تشاد وجرحوا شخصين آخرين وخطفوا 10 نساء | رئيس الحكومة العراقية يطعن لدى المحكمة الاتحادية بقانون امتيازات النواب ويطلب من المحكمة ايقاف العمل به | الراعي: قرار الكنيست الاسرائيلي مرفوض لانه يقصي الديانتين المسيحية والاسلامية ويقضي على القضية الفلسطينية لذا نوجه النداء الى الامم المتحدة ومجلس الامن لاصدار قرار يبطله | قوى الامن: أوقف حاجز ضهر البيدر ع.ح (1970) المطلوب للقضاء بجرم سرقة | الجيش الروسي يعلن إسقاط طائرتين دون طيار حاولتا الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا | نقولا تويني: وزارة مكافحة الفساد هي وزارة الاوادم والصحوة والنزاهة والعودة عن الخطأ | ليبرمان: اسرائيل ستعيد فتح معبر كرم ابو سالم الحيوي مع قطاع غزة الثلاثاء اذا استمر الهدوء | بو عاصي: منذ استلامنا وزارة الشؤون الاجتماعية والوصاية على المؤسسة العامة للإسكان ونحن نحذر من الفلتان في إدارة القروض الإسكانية المدعومة دون سقوف و لا معايير | إسرائيل تغلق باب المغاربة بعد اقتحام أكثر من ألف مستوطن ساحات المسجد الأقصى |

ندوة في المدرسة الارثوذكسية الشيخطابا في عيد الاستقلال

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 - 12:12 -

نظمت المدرسة الوطنية الارثوذكسية في الشيخطابا عكار ندوة لمناسبة عيد الاستقلال بعنوان "الايمان وقضايانا الوطنية" برعاية الميتروبوليت باسيليوس منصور في قاعة عصام فارس في حرم المدرسة، في حضور مدير المدرسة النائب نضال طعمة، رئيس دائرة الاوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة، رئيس اتحاد بلديات نهر الاسطوان عمر الحايك، رئيس بلدية حلبا عبدالحميد الحلبي، ومشايخ وكهنة وفاعليات تربوية.

بعد النشيد الوطني، ألقى طعمة كلمة قال فيها: "لأن الفكر الجميل يشوه باسم الأديان، ولأن منابع القيم التي تبني تطويها عجلة الاستهلاك، فيطحننا الزمن بمستوردات لا تشبه تراثنا وتشوه حضارتنا وتصور تاريخنا وكأنه مرض عضال. ما يجعل سطحيتنا تنفر منه في إثر بهرجة فارغة، وبريق يعمي العيون ولا ينير القلوب المحبة في زمن الاحتفال.
ولأننا في زمن الاحتفال بالاستقلال، جئنا اليوم نغرف الكلمة من معينها، وبقدر ما نعي جوهر إيماننا بقدر ما نكون مواطنين صالحين.
وحيا طعمة التناغم الرائع بين هامتين مشرقيتين وهما فضيلة الشيخ الدكتور مالك جديدة رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية، وسيادة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام".

ثم قدم الشيخ جديدة مداخلة حيا فيها الجيش اللبناني واصفا اياه "بجيش الوحدة الوطنية والعائلة اللبنانية الذي ذاد عن ارضنا وكرامتنا". وقال: "إننا نحيي شهداءه الذين هم ازهد من كل الزهاد لأنهم قدموا أعز ما يملكون من اجل ان نسعد ونحيا بأمن وأمان".

وشدد جديدة على "أهمية التوعية وبناء الجيل الجديد على صدق الايمان بالله وبالوطن وبالعيش الواحد"، وقال: "ان أهلنا كانوا وسنبقى نحن قدوة للاجيال في تعليم سفر الوطنية والعيش الواحد".

أضاف: "الدين لا يترجم الا من خلال مرجعياته الاصيلة فليس كل من ادعى انه قد يمثل الدين يعطي صورة حقيقية عن حقائق الدين. فكل من ادعى من هذه الجماعات انه يمثل الدين نقول له ان الدين في واد وانتم في واد اخر".

وتابع: "إن أبغض الناس اكثرهم بغضا للحب وللتسامح ولرحمة الانسان وكرامته. ووظيفة المؤمن الحق ان يصلح بين الناس لأن من يريد ان يزرع العداوة والشقاق بين الناس انما ينوب عن الشيطان الذي يريد ان يجعل الناس فرقا تتناحر".

ثم كانت كلمة للمطران منصور استهلها بشكر الشيخ جديدة على مداخلته وقال: "الشيخ جديدة لطالما تحدث عن اهمية الوطن والمواطنة من مبدأ ديني في الوقت الذي يضغط على مجتمعاتنا من جهات كثيرة ألا تكون لنا اوطان إلا بما شاءه الآخرون وعلى الكيفية التي يريدونها".

ولفت الى "تلك العاطفة التي تسكن قلب الانسان وعواطفه تجاه بقعة ارض لا تبقى بالنسبة اليه احجارا واشجارا وترابا بل يمتزج معها الهوية والتاريخ والذكريات الطيبة والتي اسماها الكتاب المقدس بالوطن". وقال: "كلمة الوطن اتت على لسان السيد المسيح والرسل والقديسين. فالوطن بمفهومنا هو البقعة الجغرافية التي توحدنا وتضمنا اناسا الى بعضنا البعض فكلنا مخلوقون على صورة الله ومثاله ونحن عياله لنا ثقافة واحدة وتاريخ واحد وهوى واحد ومشاعر واحدة مهما اختلفت الاراء والافكار. للناس ميزاتهم وخصائصهم لكن علينا ان نفعل الخير".

وتحدث المطران منصور عن الوطن وحقوق المواطنين وواجباتهم تجاه بعضهم البعض وحرية الفكر واحترام الخصوصية، مشيدا بمكانة الجيش الذي هو "الدعامة الاولى والاهم بالنسبة للوطن لحفظ كرامة الناس".
وقال: "نحيي جيشنا اللبناني الذي يدافع مع كل القوى الامنية عن الحدود ويجابه الارهابيين والمفسدين ويحفظ اللبنانيين جميعا".

وختم منصور بالتأكيد على "دور التربية الوطنية في بناء الاوطان"، داعيا الدولة "لإقرار كتاب تاريخ موحد على مستوى كل لبنان".