Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
متفرقات
الدين والإنتحار ظاهرة تثير الجدل!

 يقال ان التديّن مرتبط بالانتحار منذ أقدم العصور، حيث كان معنى "القربان" يمثل نوعا من التضحية بالنفس من أجل الآلهة واهبة الحياة والخيرات، والحامية من أخطار الطبيعة.

كان "القربان" يعتبر نفسه، وتعتبره الجماعة، هبة للإله، ما يجعل حياته الدنيوية أقل نفعا وأهمية، أمام ما ينتظره من حياة أفضل بجوار الآلهة بعد الموت، وكان عدوله عن تقديم نفسه قربانا يجعل منه شخصا ذليلا محتقرا داخل الجماعة.

هذه الفكرة سرعان ما تحولت في نمط التدين الإسلامي الشائع إلى ثقافة، تتمظهر أساسا في إعطاء الأولوية للدين على الإنسان، ما قد يصل في لحظات درامية إلى التضحية بالحياة من أجل الدين، كما يحدث لدى بعض المرضى بالسكري الذين ينصحهم الأطباء بتجنب الصيام حفاظا على صحتهم، لكنهم يصرّون على الصوم حتى الموت، أو الذين يتم نصحهم بعدم التوجه إلى صلاة التراويح أو إلى الحجّ بسبب ضعفهم، نظرا لما تتطلبه هذه الشعائر من جهد وخوض للزحام، فيصرون على ذلك حتى يهلكوا. والغريب أن كثيرين منهم يعبرون عن الرغبة في "الشهادة" والموت في الحجّ أو في صلاة التراويح، ويعتبرون ذلك من أسباب السعادة في الآخرة، رغم أن الفقهاء والأطباء ينصحونهم بخلاف ذلك.

غير أن هذا ليس تحديدا هو ما يفسر ما حدث مؤخرا بباريس وبعدة دول اخرى من وقائع درامية، فالظاهرة الإرهابية الجديدة، وإن كانت تتصل بهذا المعنى القديم إلا أنها تختلف في سياقها وأبعادها.

الانتحاريون الجدد هم في الغالب من أبناء الأحياء الهامشية، الذين يعانون من شعور كبير بالغبن، وبقدر من مشاعر النقمة على الدولة والمجتمع، وهي نقط ضعف تعرفها التنظيمات الإرهابية وتعتبرها مصدرا هاما لاستجلاب الانتحاريين. لكن لا يكفي الفقر والتهميش لتأجيج مشاعر الانتحار، إذ لا بدّ من تهيئة الفرد وإعداده لتلك العمليات الخطيرة، ونظرا لوفرة المال ووسائل الاتصال الأكثر حداثة، فإن الأمر لا يحتاج إلى أكثر من بضعة شهور حسب ما ذكر على لسان الأخصائيين.

في عملية "التكوين" هذه يتم اعتماد المفهوم الديني المشار إليه للتضحية، لكن قبل ذلك لا بدّ من عزل الشاب عن محيطه عزلا تاما، وقطع أواصر القرابة بعائلته وذويه، وبكل الأصدقاء الذين يمكن أن ينقذوه من مصيره الأسود، وتعتبر عملية العزل أكبر عوامل النجاح في صناعة الانتحاريين، وهي مبنية أساسا على تنفير الشاب من محيطه باعتباره محيطا دنسا ومنحرفا وملعونا.

بعد العزل تأتي مرحلة "التربية"، وهي التي تقدم فيها للشاب نصوص دينية كثيرة يتمّ انتقاؤها بعناية، ونظرا لعدم إلمام الشاب بالدين الإسلامي وبنصوصه وسياقاتها، فإنه لا يتوفر على إمكانية فهم النصوص خارج المعاني التي تقدم له، فيصبح الشاب أمام خطاب إلهي يأمره أمرا بفعل شيء لإنقاذ "الأمة" مما هي فيه من مذلة، فتتحول فجأة كل عناصر احتقار الذات إلى عناصر قوة وهمية واعتزاز بالنفس: يصبح الشعور بالتهميش نرجسية وإعجابا بالذات، ويتحول الإحباط إلى ضرب من الحماسة الزائدة التي تشبه الخبل، وتصبح النقمة والغضب نزعة عدوانية ضدّ الكلّ، وتنقلب السلبية إلى دينامية مفرطة،.

ومن أبرز العناصر التي تستعمل في تشكيل شخصية الانتحاري نصوص الغزوات والحروب الأولى في تاريخ الإسلام، حيث تعتبر العقلية الإرهابية أن "عزة الإسلام" إنما هي في القوة العسكرية وحدها، والقدرة على القهر والغلبة. ونظرا لأن الإرهابيين يفهمون النصوص خارج أي سياق تاريخي، فإن هذا ما يفسر قيامهم بنفس السلوكات التي تمت خلال الحروب القديمة مثل قتل السكان والتمثيل بأجسادهم، واغتصاب النساء باعتبارهن "سبايا" وبيعهن بعد ذلك، وتخريب الآثار والمعابد القديمة، وهي أمور تستهوي الشاب الذي عانى من كل أنواع الحرمان منذ طفولته.

عند استكمال مراحل "التربية" يمر الإرهابيون إلى المرحلة الثالثة في تكوين الشاب وإعداده، وهي مرحلة التدريب المباشر على السلاح وطرق استخدامه، وأنواع الاحتياطات التي ينبغي اتخاذها من أجل نجاح العملية، وكيفية التصرف في الغدر بالآخرين وقتل أكبر عدد من الأبرياء.

هكذا تقوم النزعة الانتحارية الإرهابية على المقابلة بين قبح الواقع وتعاظم المثال، لكنها وهي تمر عبر المراحل الثلاث المذكورة، يكون الهدف الرئيسي دفع الشاب إلى كراهية الحياة وحبّ الموت، وهو ما يجعل الانتحار نهاية لقبح العالم في ذهنه، وبداية تحقق المثال، وفي هذه المرحلة بالذات يكون الشاب قد بلغ نقطة اللاعودة.

شاشة نيوز 

ق، . .

متفرقات

14-12-2017 18:59 - العلماء ينشئون نظام ترميز عالي السرعة للمعلومات 14-12-2017 18:54 - عرض عملية تشكيل الكواكب حول النجوم في المختبرات 14-12-2017 18:52 - العالم على عتبة فيزياء جديدة 14-12-2017 16:12 - ورم سرطاني في مومياء مصرية 14-12-2017 14:53 - تعرف على 7 جوانب من حياتك الشخصية لا تهم أحدا غيرك 14-12-2017 08:20 - ليست أول مرة.. طبق طائر يتبع طائرة في سماء بريطانيا 14-12-2017 08:17 - امرأة أو هي شيطان؟! .. قتلت زوجها وأجرت عملية تجميل لعشيقها كي يشبهه 14-12-2017 08:14 - صدمة في بريطانيا.. زوجان يحرقان 3 أطفال أحياء! 14-12-2017 07:01 - اكسر الروتين وافعلها.. ستة تمارين بسيطة لتجاوز ضغط يومك 14-12-2017 07:01 - صوّر بهاتف اللحظات الأخيرة لحادثة سير... فجاء قرار المحكمة!
14-12-2017 07:01 - دراسة: ألعاب الكمبيوتر "3D" تحمي من الخرف! 13-12-2017 08:10 - إليكم تأثير فصل الشتاء على الأبراج... البعض يشعر بالإكتئاب! 13-12-2017 08:07 - شاب يصاب بالعمى الدائم بسبب مزاح صديقه! 13-12-2017 07:25 - دراسة: فتح النوافذ والأبواب قد يحسن نوعية النوم 13-12-2017 07:25 - انتبه لمعدل تناول طفلك للقرفة! 13-12-2017 07:23 - سابقة من نوعها... ساقان اصطناعيتان لكلب تايلندي 13-12-2017 07:22 - في المغرب... مطعم فريد يديره معاقون ذهنياً 12-12-2017 07:58 - بالفيديو: "مصارعون من أجل السلام" ضد صناعة الجلود 12-12-2017 07:14 - دراسة: غالبية الألمان راضون عن أجورهم 12-12-2017 07:14 - باحثون يعثرون على حيوان حي يزيد عمره عن 500 عام! 12-12-2017 07:14 - ألمانيا: مدرسة كاثوليكية تدافع عن قرار توظيف محجبة 12-12-2017 07:14 - الأعمال الحرة: أفضل خيار للهروب من "فريق العمل"؟ 12-12-2017 07:14 - دراسة: صعوبة الاستيقاظ على نغمات المنبه دليل على الذكاء! 11-12-2017 16:47 - المداعبة.. ووصول المرأة إلى النشوة 11-12-2017 08:17 - تحذير ألماني من التجسس الصيني عبر شبكات التواصل الاجتماعي 11-12-2017 08:16 - الرياح العاتية تقتل امرأة في البرتغال 11-12-2017 07:19 - خمسة أمراض تهدد صحة الإنسان ولا يتوقعها! 11-12-2017 07:19 - اكتشاف بكتيريا تتغذى فقط على الهواء 11-12-2017 07:19 - الأسبرين يقلل خطر الإصابة بتسمم الحمل المبكر 11-12-2017 06:28 - ماغي فرح: 2018 سنة الهزات الأمنية والاقتصادية... وتُذكّر فلكياً بـ2005 10-12-2017 18:59 - "لماذا أتناول الطعام وأنا ميّت؟"... وهم الموت حالة حقيقية 10-12-2017 18:37 - 3 حيل بسيطة للتعامل مع Wifi! 10-12-2017 18:30 - مستعمرات للنمل والصراصير والفئران بالبيت الأبيض 10-12-2017 07:36 - قرية ألمانية صغيرة تتصدر عناوين الأخبار... فما السبب؟ 10-12-2017 07:34 - هذا ما يدل على أنه يجبر نفسه على الاستمرار بالعلاقة! 10-12-2017 07:28 - هكذا يمكن تجاوز مشكلة وضوح الصورة بعد تحديث آيفون 10-12-2017 07:28 - مطعم ميسي يتحول إلى المكان المفضل لاجتماع لاعبي برشلونة 10-12-2017 07:28 - تزايد الإقبال على الرحلات الجوية التشاركية في ألمانيا 10-12-2017 07:28 - بيع قرية ألمانية في مزاد علني بمبلغ 140 ألف يورو! 09-12-2017 15:12 - ما هي مناطق الإثارة لدى المرأة؟ 09-12-2017 08:47 - هل يقدم "هرمون الحب" الإصطناعي حلاً لمشاكلنا؟ 09-12-2017 08:34 - سعودي يقيم حفل زفافه عبر واتسآب! 09-12-2017 08:31 - يساعدك على الاسترخاء..."أبل" تكشف عن تطبيق 2017! 09-12-2017 08:29 - أول مولود على شكل حورية بحر! 09-12-2017 08:28 - السعودية تنهي الجدل بشأن لوحة "ليوناردو دافنشي" ببيان رسمي 09-12-2017 08:23 - الغربان الذكية تصبح أكسل بالتقدم في العمر 09-12-2017 08:19 - فقط في نيوزيلندا.. مدرسة بلا طلاب 08-12-2017 09:02 - حضّر وجبته بنفسه في المطعم... فحصل على عرض عمل! 08-12-2017 09:00 - للعروس... لا تتناولي هذا الأطعمة في حفل زفافك! 08-12-2017 08:56 - القط "ماكس" تحول إلى نجم بعد منعه من دخول مكتبة!
الطقس