Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
تيلرسون وديبلوماسية "باور بوينت"
جويس كرم

وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون منهمك بجداول وأرقام وحسابات برامج «باور بوينت» و «إكسيل» لتنفيذ معجزته الإدارية واقتطاع موازنة وحجم الوزارة، فيما العالم يشتعل حوله والديبلوماسية الأميركية تتهاوى في سقوط حر وتُستبدل بها تحركات فرنسا وروسيا في الشرق الأوسط والصين والهند في القارة الآسيوية.

الحق يقال، تيلرسون لم يكن يوماً ديبلوماسياً، وقبِل المنصب بناء على نصيحة زوجته ريندا سان كلير. رشحه ترامب منذ عام للمنصب بسبب بنيته الجسدية، كما قال المستشار السابق ستيف بانون، ورصيده التجاري مديراً لعملاقة النفط «أكسون». إلا أن عقود النفط، من كردستان إلى قطر إلى روسيا، التي أبرمها الوزير لم تترجم إلى صفقات ديبلوماسية لتيلرسون في الخارجية، وبنيته الجسدية لم تفلح في إنهاء أزمات إقليمية تضاعفت في حدتها وانقساماتها منذ وصوله المنصب.

الديبلوماسيون في الخارجية يتحدثون عن شخصية انطوائية، قليلة الكلام، ومنغلقة في مديرهم الحالي. يتجاهل الإيجازات والأوراق المعدة حول أزمات لا تهمه، بينها النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، ولا يتواصل مع المكاتب والسفارات في مناطق الأزمات. لا بل حتى اليوم ليس هناك سفير أميركي في السعودية أو تركيا أو قطر أو الأردن، وليس هناك مساعد دائم لمكتب الشرق الأدنى، وديفيد ساترفيلد في مهمة موقتة ستنتهي قريباً. تيلرسون منشغل في عروض «باور بوينت» حول تقليص حجم الوزارة وصرف ألفي شخص مع نهاية العام المقبل. الوزير المتقوقع يتصل فقط بمكتب «التخطيط السياسي» بحسب صحيفة «بوليتيكو»، وعلاقته سيئة مع البيت الأبيض ويتذمر بين الحين والآخر بأن صهر الرئيس جاريد كوشنر لا يستأذنه قبل الخوض في ملفات شرق أوسطية.

كيف يستأذنه كوشنير وهو غير مكترث أصلاً بملفات وقضايا ساخنة؟ خلال أزمة الأقصى، رفع مسؤولون في الخارجية الأميركية طلباً لوزيرهم للاتصال بالجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وطلب وساطة أردنية، وجاء الطلب مع إيجاز معد بتفاصيل القضية وأبعادها لتيلرسون. الوزير لم يرفع السماعة، والأرجح أنه لم يقرأ الإيجاز أيضاً، والديبلوماسية الأميركية غارقة في الحضيض في عملية السلام، كما هي في سورية واليمن وأزمة لبنان الأخيرة ومع إيران. لا استراتيجيات ولا خطط واضحة في أي ملف من هذه، بل تغريدات من ترامب بأحرف كبيرة أحياناً، وتمتمة من تيلرسون تتضارب في حالات كثيرة مع مواقف البيت الأبيض.

فسورية اليوم جرى تلزيمها أميركياً للجانب الروسي، الذي يدير المفاوضات وحضوره في المنطقة غير مسبوق في تدوير الزوايا بين تركيا وايران والأكراد واسرائيل، والتنسيق مع الجانب الأردني. أما في الأزمة اللبنانية، فاتضح حجم الافلاس الديبلوماسي لتيلرسون، الذي عدا اتصال واحد بوزير الخارجية السعودي عادل الجبير، سلم الملف للجانب الفرنسي وسط حديث محتمل عن دور أكبر لرئاسة ماكرون في الملف الإيراني. وبعد شهرين من عدم مصادقة ترامب على الاتفاق النووي مع إيران، ليس هناك أي وضوح من الخارجية حول الخطوات المقبلة منها أو من الكونغرس.

الحديث يتزايد في واشنطن عن إمكان خروج مبكر لتيلرسون من الوزارة بداية العام المقبل، أي بعد مرور عام على موافقة الكونغرس على تعيينه في ١ شباط (فبراير) المقبل. وهناك من يقول إن تيلرسون ينتظر مدة العام بسبب الإعفاءات الضريبية على تعويضه السخي من «أكسون» في حال انتظر هذه الفترة، وأن مدير الاستخبارات المركزية مايكل بومبيو أو السفيرة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي هما أبرز المرشحين لخلافته.

خروج تيلرسون في حال تم بعد عام في المنصب سيحتاج إلى سنوات لإصلاح الضرر الذي أحله بالديبلوماسية الأميركية وبالوزارة نفسها، ولا يمكن تصور أن أياً من المرشحين المقترحين يمكن أن يكون أسوأ منه، إذ على الأقل سيملأ هو أو هي حقائب السفراء ويبدي اهتماماً بالعمل الديبلوماسي. فالوزارة التي أدارها عمالقة الديبلوماسية الدولية من أمثال دين آتشيسون وجيمس بيكر وهنري كيسينجر تبقى أعرق من أن تقوضها جداول «باور بوينت» وبيانات الاستثمار القريبة من قلب تيلرسون.
جويس كرم - الحياة

ق، . .

مقالات مختارة

14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام"
14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي! 11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟ 11-12-2017 06:36 - خمسينية احتلال القدس... حاولنا إغفالها واستفزّنا ترامب بها 11-12-2017 06:35 - جونسون في طهران! 11-12-2017 06:34 - من صنعاء... إلى جنوب لبنان 10-12-2017 06:51 - دول الخارج مطمئنة لكنها تراقب 10-12-2017 06:49 - حالة تأهب امنية رغم التطمينات الغربية 10-12-2017 06:46 - بعد القدس: حق العودة ـ التوطين ـ الوطن البديل 10-12-2017 06:41 - القدس تعزل ترامب 10-12-2017 06:40 - ترامب وسفارته "الرائعة" في القدس 10-12-2017 06:39 - ثلاثة أحداث متتالية 10-12-2017 06:20 - "لن" المخادعة 10-12-2017 06:19 - قضية فلسطين تستيقظ من سباتها 10-12-2017 06:18 - "الحالة اللبنانية" في أحدث تجلياتها
الطقس