2018 | 16:29 آب 20 الإثنين
ارسلان: حريصون على اطيب العلاقات مع الجميع لكن ليس على حساب مصالحنا كدولة وشعب والامور وصلت الى مكان لا نحسد عليه على الاطلاق | ارسلان: كيف يمكن حل موضوع اللاجئين من دون التعاطي مع الدولة السورية؟ ونثمّن جهود الدولة الروسية لحل هذه الازمة | جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق غاليري سمعان الحدث | الرئيس عون مهنئا اللبنانيين بعيد الاضحى: لاستلهام معانيه وتقديم مصلحة البلاد العليا على ما عداها من مصالح | الرئيس عون: الظروف تفرض تضافر الجهود لتمكين لبنان من مواجهة التحديات وانجاز الاستحقاقات وأبرزها تشكيل حكومة جديدة | وزارة الصحة السعودية: لم تسجل أي حالات وبائية في موسم الحج هذا العام حتى الآن | وزير الداخلية التركي: الأمن يحاول عبر إجراء تحليلات تقنية الوصول إلى هوية السيارة التي أُطلق منها النار على السفارة الأميركية والأشخاص | طفل بحاجة ماسة الى بلاكيت دم من فئة O+ او O- في مستشفى الروم- الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03322661 | "التحكم المروري": تعطل صهريج على جسر الدورة المسلك الغربي وجاري العمل على تسهيل السير في المحلة | الحريري: أطيب التمنيات للبنانيين عموماً والمسلمين خصوصاً بمناسبة عيد الاضحى المبارك أعاده الله على بلدنا بالخير والاستقرار والامان | رودولف عبود: نرفض رفضا قاطعا ما يتعرض له بعض الاساتذة من صرف تعسفي بعد اقرار القانون 46 العام الماضي | حركة المرور كثيفة على الكورنيش البحري والاوتوستراد الشرقي وضمن الطرقات الداخلية صيدا |

بعد العطلة... تقريب موعد الانتخابات النيابية؟

الحدث - الأربعاء 29 تشرين الثاني 2017 - 06:17 - ليبانون فايلز

دخلت البلاد في عطلة سياسية تدوم 3 أيام بسبب سفر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى إيطاليا، وهذا السفر ترك مساحة للفرقاء اللبنانيين للتحرك وإجراء المزيد من الإتصالات، وترك فسحة للرئيس سعد الحريري لكي يجلس مع فريق عمله لإتخاذ القرار النهائي بعد المشاورات الإيجابية التي اجريت في قصر بعبدا.

بعبدا وعين التينة وبيت الوسط اتفقوا على الخطوات المقبلة، ومصادرهم تتكتم على كل ما يدور حولها، والقرار بعودة الحريري عن إستقالته سيحصل لأن الرئيس عون قدم له كل ما كان يطلبه بمعاونة بري وتنازل من حزب الله.
الأمر الجيد هو ان ما حصل متن العلاقة بين الرؤساء الثلاثة، وهم اقسموا سويا على تجنيب لبنان كل شر خارجي مضمور له، وهم اتفقوا على التواصل الدائم في كل الملفات لما فيه خير لبنان، لأنهم اكتشفوا ان الخارج لا يريد الإستقرار للداخل.
الأمر الآخر الذي تحقق هو إجماع أميركي – روسي – أوروبي على منع اي دولة من التدخل في لبنان وهز استقراره، كما ان السعودية سمعت كلاما من الأميركيين بأنه من غير المسموح لها فعل ما فعلته بلبنان من دون إذن مسبق منها. كما ان عودة فرنسا بقوة الى الساحة اللبنانية قلب الموازين وغير تعاطي الدول العربية وإيران مع لبنان، لانه قبل وصولهم الى لبنان بات عليهم ان يمروا بباريس.
الموضوع المستجد الذي سمع من الرئيس الحريري هو تقريب موعد الانتخابات النيابية اكثر بما ان كل حجج التأجيل سقطت من تسجيل مسبق وصولا الى البطاقة الممغنطة، وهذا الامر بات يفكر فيه الحريري جديا بما انه استفاد شعبيا مما حصل معه في السعودية، وبات تقريب موعد الانتخابات لمصلحته.
كما أن التيار الوطني الحر المستفيد أيضا سياسيا من الحملة التي حصلت وحراك القصر الجمهوري والوزير جبران باسيل نحو الخارج، بات يريد تقريب موعد الانتخابات النيابية، في وقت لا مشكلة لدى حزب الله وحركة أمل وتيار المردة من تقريب موعد الانتخابات الى ما قبل ايار بثلاثة اشهر ربما.
عندما سيصبح طرح تقريب موعد الانتخابات جدي، سيتم طرح الملف في مجلس الوزراء لان الرافضين لهذا التقريب في الماضي باتوا الى جانبه في الحاضر، فهل تشتعل المعركة بعد رأس السنة؟