2018 | 13:47 آب 16 الخميس
جنبلاط عبر "تويتر": ما اجمل البناء الابيض الغير شاهق قرب البحر.. كم فوتنا من فرص في لبنان لان الفلسفة القائمة في العمار هي استثمار المال على حساب كل شيء | "العربية": الجيش اليمني بدعم التحالف يسيطر على حيران في حجة | وكالة عالمية: اعادة انتخاب ابراهيم أبو بكر كيتا رئيسا لمالي لولاية من خمس سنوات | وكالة أعماق: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم انتحاري في منطقة للشيعة بكابول الأربعاء | تصادم بين 3 مركبات على اوتوستراد الفياضية باتجاه الصياد والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الكرملين: بوتين قد يشارك في قمة ثلاثية مع زعيمي تركيا وإيران في بداية ايلول المقبل | حسن خليل: للاسراع بقيام حكومة وطنية تعكس نتائج الانتخابات واعادة تنظيم العلاقة مع سوريا | بلال عبدالله لـ"الجديد": لن نسمح لأحد بالإقتصاص من حجمنا ويخطئ من يظن بانه يمكن تطويق الحزب التقدمي الاشتراكي | المتعاقدون في اعتصام أمام عين التينة: نحن جئناك يا دولة الرئيس بري لتوقف المجزرة بحق المتعاقدين الثانويين الذين أبلغوا بفسخ عقودهم | القوة الامنية المشتركة في البداوي: الاتفاق على تحييد الوضع الامني في المخيم عن كل الخلافات والتجاذبات السياسية بين الفصائل الفلسطينية | ماريو عون للـ"ان بي ان": التطرق الى موضوع التطبيع مع سوريا وكأننا نقحم مواضيع لإفشال العهد وتأخير تأليف لحاكومة | الفرزلي للـ"ال بي سي": لا شك أن روحية التسوية الرئاسية وفق رأيي الشخصي تختلف عما يقوم به اليوم الحريري |

وقف لإطلاق النار في الغوطة الشرقية ودخول مساعدات إليها

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 - 22:05 -

أعلنت الأمم المتحدة أن الحكومة السورية وافقت على إعلان وقف لإطلاق النار في الغوطة الشرقية، آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق والمشمولة باتفاق خفض التوتر. مؤكدة دخول قوافل إغاثة إليها.أعلنت الأمم المتحدة عن دخول قافلة تنقل الأغذية والمساعدات الطبية إلى الغوطة الشرقية المحاصرة اليوم الثلاثاء (28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017)، آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، بعد أيام من القصف العنيف. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المحسوب على المعارضة أن غارات القوات الحكومية تواصلت اليوم وطالت بلدة حمورية قبيل دخول قافلة المساعدات المنطقة المحاصرة منذ 2013.

 

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تغريدة أن القافلة المشتركة "دخلت النشابية في الغوطة الشرقية المحاصرة لتسليم الطعام ومواد صحية وغذائية لـ7200 شخصا يحتاجونها".

 

وصرحت المتحدثة باسم المكتب ليندا توم لوكالة فرانس برس أن القافلة تشمل "موادا غذائية وأدوية لمكافحة سوء التغذية". وتابعت "وتشمل المواد الصحية عددا من أدوية علاج الصدمات، لكن لا معدات جراحية"، لافتة إلى أن "فرقنا ليست تابعة لأي مبادرة للإجلاء الطبي".

 

وتزامن دخول قافلة المساعدات مع إعلان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا الثلاثاء أن النظام السوري وافق على إعلان وقف لإطلاق النار في الغوطة الشرقية. وقال إثر لقاء مع وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف "لقد أبلغت للتو من قبل الروس أنه خلال اجتماع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن" الثلاثاء في جنيف "اقترحت روسيا، ووافقت الحكومة (السورية) على وقف اطلاق نار في الغوطة الشرقية".

 

وتعاني الغوطة الشرقية، احدى آخر معاقل المعارضة في سوريا، التي تعد نحو 400 ألف نسمة من حصار خانق منذ العام 2013، ما أدى إلى نقص كبير في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية. وصعدت قوات النظام منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر قصفها لمناطق في الغوطة الشرقية رغم تصنيفها ضمن مناطق خفض التوتر الأربع التي يشملها اتفاق توصلت إليه موسكو وطهران حليفتا دمشق وأنقرة الداعمة للمعارضة في أستانا في أيار/مايو.ي.ب/ أ.ح (ا ف ب، د ب أ، رويترز)