2018 | 08:15 أيار 21 الإثنين
خفر السواحل الاسباني: السلطات انقذت 162 مهاجرا أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط | الدفاع الروسية: واشنطن تواصل إنتاج الصواريخ المحظورة | نقولا نحاس لـ"صوت لبنان (100.5)": التحالف في السياسة وارد مع فرنجية | رئيس وزراء اليابان شينزو آبي: مصير اليابان كدولة بحرية مهدد بدون خفر السواحل | اوساط ديبلوماسية سعودية لـ"الجمهورية": السفير القطري علي بن حمد المري سيقيم إفطاراً اليوم دعا اليه شخصيات وقيادات لبنانية وذلك في خطوة تأتي غداة الافطار السعودي | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه النقاش وصولا الى جل الديب | "الميادين": احتفالات في المدن الفنزويلية بفوز الرئيس مادورو بولاية ثانية | "الجمهورية": اللقاء الذي كان منتظرا امس بين الحريري وجنبلاط لم يحصل كما كان متوقعا لأن الإتصالات التي اجريت لترتيب هذا اللقاء لم تؤد إلى النهاية المرجوة حتى ساعة متقدمة من ليل امس | "الجمهورية": العلولا لم يعقد أيّ لقاءات سياسية بعد في بيروت وقد ادّى الصلاة أمس في المسجد العمري في بيروت ثم تجوّل في وسط المدينة | جنبلاط لـ"الجمهورية": علاقتي مع الرئيس نبيه بري فوق كل اعتبار والانتخابات أصبحت خلفنا وأنا أقف إلى جانب خيار الرئيس بري في نيابة رئيس المجلس | أوساط لـ"الجمهورية": حزب الله سيتمسّك اكثر من اي وقت مضى بحضور وازن في الحكومة المقبلة لتحسين موقعه في معركة مكافحة الفساد | مادورو: أتطلّع للمستقبل وأدعو قادة المعارضة إلى اللقاء والتحاور بشكل ديمقراطي لحل مشاكل البلاد |

وقف لإطلاق النار في الغوطة الشرقية ودخول مساعدات إليها

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 - 22:05 -

أعلنت الأمم المتحدة أن الحكومة السورية وافقت على إعلان وقف لإطلاق النار في الغوطة الشرقية، آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق والمشمولة باتفاق خفض التوتر. مؤكدة دخول قوافل إغاثة إليها.أعلنت الأمم المتحدة عن دخول قافلة تنقل الأغذية والمساعدات الطبية إلى الغوطة الشرقية المحاصرة اليوم الثلاثاء (28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017)، آخر معقل للفصائل المعارضة قرب دمشق، بعد أيام من القصف العنيف. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المحسوب على المعارضة أن غارات القوات الحكومية تواصلت اليوم وطالت بلدة حمورية قبيل دخول قافلة المساعدات المنطقة المحاصرة منذ 2013.

 

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في تغريدة أن القافلة المشتركة "دخلت النشابية في الغوطة الشرقية المحاصرة لتسليم الطعام ومواد صحية وغذائية لـ7200 شخصا يحتاجونها".

 

وصرحت المتحدثة باسم المكتب ليندا توم لوكالة فرانس برس أن القافلة تشمل "موادا غذائية وأدوية لمكافحة سوء التغذية". وتابعت "وتشمل المواد الصحية عددا من أدوية علاج الصدمات، لكن لا معدات جراحية"، لافتة إلى أن "فرقنا ليست تابعة لأي مبادرة للإجلاء الطبي".

 

وتزامن دخول قافلة المساعدات مع إعلان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا الثلاثاء أن النظام السوري وافق على إعلان وقف لإطلاق النار في الغوطة الشرقية. وقال إثر لقاء مع وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف "لقد أبلغت للتو من قبل الروس أنه خلال اجتماع الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن" الثلاثاء في جنيف "اقترحت روسيا، ووافقت الحكومة (السورية) على وقف اطلاق نار في الغوطة الشرقية".

 

وتعاني الغوطة الشرقية، احدى آخر معاقل المعارضة في سوريا، التي تعد نحو 400 ألف نسمة من حصار خانق منذ العام 2013، ما أدى إلى نقص كبير في المواد الغذائية والمستلزمات الطبية. وصعدت قوات النظام منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر قصفها لمناطق في الغوطة الشرقية رغم تصنيفها ضمن مناطق خفض التوتر الأربع التي يشملها اتفاق توصلت إليه موسكو وطهران حليفتا دمشق وأنقرة الداعمة للمعارضة في أستانا في أيار/مايو.ي.ب/ أ.ح (ا ف ب، د ب أ، رويترز)