Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار إقليمية ودولية
كل أصدقائه خانوه.. الوليد بن طلال الذي لطالما تودَّد إليه كثيرون بالغرب لا يجد إلا القليل من الأصدقاء!

على مدى أكثر من ربع قرن، كان الأمير السعودي الوليد بن طلال يستثمر ويبني العلاقات في الغرب. فقد أنقذ شركة سيتي غروب، وساعد في إعادة تمويل ديزني حينما كانت تتهاوى، ودَعَم روبرت مردوخ خلال فضيحة القرصنة على الهواتف في المملكة المتحدة.

والآن، حيث يقضي الوليد أسبوعه الرابع في فندق بالرياض، كواحد من مئات المحتجزين في حملة مكافحة الفساد، لم ينهض أحد تقريباً لمؤازرة قضيته، حسب وصف تقرير لوكالة بلومبيرغ الأميركية.

يقول بيل غيتس، المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت ولكثير من المؤسسات الخيرية، في بيانٍ له أمس الاثنين، 27 نوفمبر/تشرين الثاني، إنَّ الوليد، ذو الـ62 عاماً، كان "شريكاً هاماً" في نشاطهم الخيري معاً.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، قال مايكل كوربات، الرئيس التنفيذي لشركة سيتي غروب، عن الوليد بن طلال إنّه "مؤيد مخلص وثابت على مبدئه". فيما لم يعد لديهما هذا الشريك الآن.

تأثير الوليد على أوساط رجال الأعمال بالغرب وصل إلى أن قال إنه سبق أن أنقذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إذ قال الوليد بن طلال في حوار صحفي قبل انتخاب ترامب للرئاسة إنه أنقذه من الإفلاس مرتين، واصفاً إياه بـ"الرجل السيئ والناكر للمعروف".

لماذا يصمتون؟

بالنسبة للوليد، فإن الصمت النسبي هو ردة فعل مخيبة لآماله بالنظر إلى المليارات التي استثمرها على مر السنين في شتى المجالات؛ من شركة تويتر، إلى مجموعة الفنادق الفرنسية أكور، التي تُعد أكبر فنادق أوروبا.

ومع ذلك، فإن وضعه يعكس حقيقةً قاسية: فبقدر ما يريد أصدقاؤه وشركاؤه من رجال الأعمال دعمه علناً، لكنَّهم يشعرون بالقلق من أن يُنظَر إليهم على أنهم يتخذون موقفاً معادياً للقمع وللرجل الذي يقف وراءه، وهو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

ويحاول ابن الملك سلمان، الأمير محمد، تحديث الاقتصاد السعودي جزئياً من خلال فطام البلاد من الاعتماد الذي اعتمد لعقودٍ طويلة على عائدات النفط. وتُهدِّد خطواته لمكافحة الفساد بإنهاء نظام الرعاية الذي يسمح لرجال المال والأعمال السعوديين بأن يزدادوا ثراءً من العقود الحكومية والصفقات المربحة مع الشركات متعددة الجنسيات.

وكان الوليد، الذي بلغت ثروته 17.2 مليار دولار، من بين عشرات الأمراء والوزراء وكبار المسؤولين الذين فُرِضَت عليهم الإقامة الجبرية يوم السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني2017.

وتقول الحكومة السعودية إنها أطلقت منذ ذلك الحين سراح عددٍ قليلٍ من المعتقلين، أما الباقون فلا يزالون يقيمون في فندق ريتز كارلتون بالرياض، وهو الفندق الفخم الذي كان قد استضاف قبل ذلك بأيام مؤتمراً للترويج للمملكة كمنطقةِ استثمارٍ جذاب.


هل هو فاسد؟

يقول العديد من معارف الوليد في الولايات المتحدة وأوروبا، سراً، إنهم لا يصدقون أنَّ الوليد مُتَّهمٌ بالفساد، إذ يتساءلون عما إذا كان اعتقاله ليس إلا مجرد محاولة للتخويف. ويظنون كذلك أنَّ عدم وجود تفسير لحملة الأمير محمد ضد الكسب غير المشروع قد تأتي بنتائج عكسية فيما يخص رأس المال الأجنبي الذي كان يأمل في جذبه.

لكن في الوقت نفسه، فإن عدداً قليلاً جداً على استعداد للتعليق على ذلك علناً. إذ يقول البعض إنهم مُتردِّدون في دعم الوليد في حين أنَّ سبب اعتقاله لا يزال غير واضح. ويقول آخرون إنهم يخشون فقدان فرص العمل في المملكة.

وتعود علاقة الوليد بسيتي غروب إلى عام 1991، عندما استثمر 590 مليون دولار ليصبح أكبر مساهم في البنك. وفي عام 2007، تعاون مع شركة كاسكيد إنفستمنت التابعة لغيتس لتولي سلسلة فنادق فورسيزونز الخاصة مقابل حوالي 3.8 مليار دولار.

واليوم تمتلك كل منها حصة 45%. وانضم الوليد إلى غيتس في مبادرات الصحة العامة و"تحالف القفزة النوعية للطاقة"، وهو تحالف يضم مجموعة من المستثمرين الأثرياء الذين تعهَّدوا بتوجيه جزء كبير من ثرواتهم نحو تكنولوجيا الطاقة.

لكن بالنسبةِ لغيتس، رغم أنَّه لا يمكنه فعل شيء، يمكنه قول الكثير.

وقال في رسالته التى أرسلها عبر البريد الالكترونى: "إنني على علمٍ فقط بما قرأته في الصحف ولا أستطيع التكهن بالمزيد، فقد كان الأمير الوليد شريكاً مهماً في عمل مؤسستي لضمان حصول الأطفال في جميع أنحاء العالم على اللقاحات المهمة لحياتهم. لقد عملنا معاً للمساعدة في وقف انتشار شلل الأطفال والحصبة وغيرهما من الأمراض التي يمكن الوقاية منها. وقد كان التزامه بالعمل الخيري ملهماً".

 

huffpostarabi

ق، . .

أخبار إقليمية ودولية

17-12-2017 12:40 - 26 قتيلا في حوادث انزلاق للتربة بعد عاصفة في الفيليبين 17-12-2017 12:24 - بأمر من ولي العهد... السعودية تبدأ بالكشف والتنقيب عن اليورانيوم! 17-12-2017 12:15 - بوتين آسف: ليس هناك من ينافسني جديا في انتخابات الرئاسة القادمة! 17-12-2017 12:09 - مسؤول إسرائيلي يتحدى: أي قرارات دولية لن تغير قرار ترامب! 17-12-2017 10:50 - إطلاق سراح الملياردير الفلسطيني صبيح المصري 17-12-2017 10:44 - اعتداء انتحاري على كنيسة في باكستان! 17-12-2017 09:07 - تقرير وكالة الانباء القطرية بمناسبة العيد الوطني للدولة: انجازات تتحدى الحصار 17-12-2017 08:12 - مصرع شقيقة رئيس هندوراس و5 آخرين بحادث تحطم مروحية 17-12-2017 07:23 - ترامب يطرح استراتيجيته للأمن القومي الأميركي 17-12-2017 07:16 - إسرائيل ترد على مصر بشأن القدس
17-12-2017 07:15 - زعيم كوريا الشمالية يحقن نفسه بالذهب 17-12-2017 06:08 - نيجيري يطعن دنماركيين اثنين في ليبرفيل ردا على قرار ترامب بشأن القدس 17-12-2017 05:58 - قتلى و15 مفقودا في انهيار أرضي في تشيلي 16-12-2017 23:27 - مجلس الأمن يبحث مشروع قرار مصري بشأن القدس 16-12-2017 23:10 - اليمين الشعبوي الأوروبي يرحب بالحدث "التاريخي" في النمسا 16-12-2017 22:42 - حريق ضخم يلتهم نحو 300 سيارة في ألمانيا 16-12-2017 21:31 - فتح تدعو لمظاهرات حاشدة أثناء زيارة نائب ترامب للقدس 16-12-2017 20:27 - صحفي ألماني: اليمن يعيش أسوأ مجاعة منذ قرن 16-12-2017 20:27 - حليف بارز لميركل: الإسلام لم يقدم إسهاما بارزا لبافاريا 16-12-2017 20:27 - إنقاذ أكثر من 250 طالب لجوء قرب السواحل الليبية 16-12-2017 20:27 - التلميذة "ليندا" تبدي ندمها وتتحدث لأول مرة عن حياتها عند داعش 16-12-2017 18:04 - بيع الضفة والقدس بالمليارات.. خطة ابن سلمان لدولة فلسطين 16-12-2017 17:31 - اتهامات التحرش تطال نائبا ديمقراطيا بالكونغرس‎ 16-12-2017 14:40 - عيد ميلاد ملكي للرئيس الفرنسي 16-12-2017 13:47 - السلطات المصرية: اعادة فتح معبر رفح استثنائيا للحالات الانسانية 16-12-2017 13:47 - العاهل الاردني سيزور باريس بعد الفاتيكان لاجراء مباحثات حول القدس 16-12-2017 13:12 - تقرير: تصنيف عشرات النساء والمراهقين في ألمانيا كإسلامويين خطيرين 16-12-2017 12:38 - اليابان: لزيادة الميزانية الدفاعية في مواجهة تهديد كوريا الشمالية 16-12-2017 11:54 - اتهام عضو في الكونغرس بالتحرش الجنسي ومرشحة الى الكونغرس تنسحب 16-12-2017 11:50 - جولة جديدة من المفاوضات بين الحكومة الفنزويلية والمعارضة مطلع الشهر المقبل 16-12-2017 11:32 - فقدان 3 اشخاص وفرار الاف من منازلهم مع اقتراب عاصفة من الفيليبين 16-12-2017 11:18 - البيت الأبيض يرى حائط المبكى كجزء من إسرائيل والرئاسة الفلسطينية ترد 16-12-2017 10:21 - ماتيس: الرد الأميركي على إيران سيكون دبلوماسياً وليس عسكرياً 16-12-2017 09:11 - زلزال بقوة 6.9 يضرب إندونيسيا وتخوف من تسونامي 16-12-2017 08:00 - فاينانشال تايمز: الوليد بن طلال رفض التسوية ويستعد لمصيره 15-12-2017 23:06 - ميركل وزيهوفر يسعيان لتوحيد مواقف الاتحاد المسيحي قبل مفاوضة الاشتراكيين 15-12-2017 22:22 - أخيراً.. الاشتراكيون يوافقون على بدء محادثات للتحالف مع ميركل 15-12-2017 22:21 - أربعة قتلى فلسطينيين خلال مواجهات مع الجيش الإسرائيلي 15-12-2017 22:11 - استئناف رحلات الطيران الروسي إلى مصر بدايةً من فبراير/ شباط 2018 15-12-2017 22:10 - الأمم المتحدة تعبر عن القلق من قصف طوزخورماتو العراقية ومقتل مدنيين 15-12-2017 18:17 - ميركل مرتاحة لسير مفاوضات بريكست وتشيد بالتعاون مع ماكرون 15-12-2017 18:15 - ألمانيا تدعم تونس بـ34 مليون يورو لتأمين حدودها مع ليبيا 15-12-2017 18:13 - الكنائس الألمانية تحذر من تدهور الحريات الدينية وتنامي معاداة السامية 15-12-2017 16:34 - للجمعة الثانية على التوالي..مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي 15-12-2017 16:22 - المجلس القاري الافريقي: انتخاب هيئتين اداريتين للجالية في توغو وبنين 15-12-2017 13:56 - السلطات الاسبانية أوقفت مشتبها فيه في اطلاق نار اسفر عن مقتل 3 اشخاص 15-12-2017 13:34 - المبعوث الاميركي لكوريا الشمالية شدد على الرغبة في بدء حوار 15-12-2017 13:24 - إصابات في مواجهات مع القوات الاسرائيلية في الضفة وغزة 15-12-2017 12:28 - شرطة اسرائيل تستجوب نتانياهو مجددا في قضيتي فساد 15-12-2017 12:20 - دي ميستورا يعتزم الدعوة لجولة جديدة من محادثات جنيف قريباً
الطقس