2018 | 08:38 آب 20 الإثنين
ابو الحسن عبر "صوت لبنان (100.5)": المطلوب من القوى السياسية القيام بخطوات الى الامام لان الوضع لم يعد يحتمل | فادي كرم عبر "صوت لبنان (100.5)": الحريري يحاول دائما خرق الجدار الذي يمنع تتشكيل الحكومة وهناك فريق يريد عرقلة العهد والدورة الاقتصادية | مسؤولون أفغان: مسلحو طالبان يخطفون 100 شخص تقريبا بينهم نساء وأطفال في كمين شمال أفغانستان | ضغوط على الحريري للتطبيع مع نظام دمشق | عدد من مقاتلي النصرة الفلسطينيين عاد إلى مخيمات لبنان | تأليف الحكومة اللبنانية يترنح بين عُقد ثابتة ومستجدة | شبكة تبيّض أموالا بالقمار في الارجنتين... فما علاقة حزب الله؟ | "الإستخبارات تسرح وتمرح" | "ما الحشيشة شرعيّة" | فليأتي الحصار | أين الطعون؟ | "القومي" و"الكتائب" خارج الحكومة |

إفتتاح الدورة الـ11 للجنة تحرير التجارة الخارجية في الاسكوا

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 - 13:50 -

افتتحت الدورة الحادية عشرة للجنة المعنية بتحرير التجارة الخارجية والعولمة الاقتصادية وتمويل التنمية، في مقر الاسكوا في بيروت، في حضور مندوبين من وزارات التجارة في الدول الأعضاء في الإسكوا والسفير السوداني في لبنان علي الصادق علي.

وألقى السفير السوداني كلمة بالنيابة عن مكتب الدورة العاشرة للجنة، التي تولى السودان فيه مهام المقرر، فأكد دعمه لرئيس الدورة الحالية وأشاد بالدور الذي لعبه مكتب الدورة العاشرة في تنفيذ التوصيات التي أقرت العام الماضي. كما أشاد بالأنشطة التي تقوم بها اللجنة المعنية بتحرير التجارة الخارجية والعولمة الاقتصادية وتمويل التنمية في ما يتعلق بدعم السياسات التجارية للدول الأعضاء في الإسكوا.

كما تحدث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والأمين التنفيذي للاسكوا الدكتور محمد علي الحكيم، فقال: "لقد شهد العالم في العامين الماضيين تغيرات متسارعة في حركة الانضمام إلى الاتفاقات والتكتلات التجارية العالمية والخروج منها، وتحولات كبيرة في استراتيجيات وتقنيات الإنتاج والعرض، فتعاظم دور سلاسل القيمة العالمية في حركة التجارة العالمية. وفي هذا الإطار، أثبتت تجارب العالم أن اتفاقات التجارة الإقليمية، كاتفاقية منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، لا يمكن أن تحقق الأهداف المرجوة منها إن لم تكن جزءا من سياسة اقتصادية شاملة وموسعة تجعل من هذه الاتفاقات أداة فعالة لتطوير القدرات الإنتاجية والتنافسية الكفيلة بجذب الاستثمارات وتنشيط الصادرات".

وأضاف: "يعتبر إنشاء اتحاد جمركي عربي خطوة رئيسية نحو تطوير التكامل الاقتصادي العربي، وتمكين المنطقة من مواجهة المنافسة المتصاعدة من الخارج. والمفاوضات حول هذا المشروع، بالرغم من صعوبة استكمالها، تمثل في حد ذاتها آلية هامة للوقوف على طبيعة العقبات التي تواجهها منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى، والعمل على إزالتها. إلا أن هذا المشروع الطموح يستدعي العمل على تنسيق السياسات التجارية العربية والحد من أعباء تشعبها مع اتفاقات تجارية بين الدول العربية ودول أخرى من سائر العالم. كما يستدعي تفكيرا مليا في هيكلة العديد من السياسات الاقتصادية الكلية والقطاعية لتسهيل تنفيذ سوق عربية تنافسية تستثمر في قطاعات بعيدا عن الاستغلال المفرط للثروات الطبيعية العربية".


ثم تحدثت المدير العام لوزارة الاقتصاد عليا عباس ممثلة الوزير رائد خوري، عن إنجازات وزارة الاقتصاد والتجارة في لبنان من حيث تنفيذ توصيات الدورة العاشرة للجنة تحرير التجارة الخارجية في الإسكوا، وقالت: "تم تشكيل لجنة تسهيل التجارة وتقدمت بتقريرها إلى رئيس مجلس الوزراء، والعمل جار حاليا لتنفيذ التوصيات التي خرجت بها هذه اللجنة. كذلك نظمت وزارة الاقتصاد والتجارة عدة اجتماعات تنسيقية مع الجهات المعنية وخصوصا المجلس الأعلى للجمارك ووزارة المالية، بهدف إعادة تشكيل لجنة تسهيل التجارة وتفعيل عملها".

اضافت: "من أهم ما تم تنفيذه من توصيات اللجنة، خصخصة شركة طيران الشرق الأوسط واستعمال نظام الإحصاءات البيومتري. وعلى صعيد تسهيل التجارة عامة، قامت الوزارة بإطلاق الخطة الاستراتيجية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم 2017. وتعمل الوزارة على إطلاق دليل سيكون في متناول الجمهور ويتضمن جميع المعاملات التي تجريها الوزارة".