2018 | 00:09 تشرين الأول 20 السبت
بومبيو: الولايات المتحدة لديها العديد من الخيارات ضد السعودية في حال ثبوت ضلوعها بـ"موت" خاشقجي | قصر بعبدا نفى ما اوردته محطة الـ"ام تي في" من ان الرئيس عون طلب من الحريري تعيين وزيرين كتائبيين بدلا من القوات مشيرا الى ان الخبر مختلق جملة وتفصيلا | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": القوات ابلغت الحريري رفضها المشاركة في الحكومة بلا ثلاث حقائب بينها العدل | باسيل يجري اتصالا هاتفيا بوسام بولس والد كارلوس بولس الفتى اللبناني الذي يمثل لبنان في مسابقة الشطرنج العالمية ويعرض الدعم عبر السفارة اللبنانية في اليونان | مصدر رسمي أميركي: واشنطن توجه اتهاما لروسيا بمحاولة التأثير في الانتخابات التشريعية المقبلة | نقولا صحناوي لـ"المنار": كل شيء يدل ان الاندفاع نحو تشكيل الحكومة جدي وهناك نية واضحة لدى رئيسي الجمهورية والحكومة للانتهاء من التشكيلة | مصادر المستقبل للـ"ال بي سي": الحريري لن يسير بحكومة من دون أي من المكونات الرئيسية ومنها القوات اللبنانية | إصابة 130 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي على حدود غزة | ترامب: بومبيو لم يتسلم أو يطلع أبدا على نص أو تسجيل مصور بشأن حادث القنصلية السعودية | الرياشي من بيت الوسط: البعض يعمل على الاساءة الى جهد الرئيس الحريري والانقلاب على التسوية خصوصاً بعد تزايد نقاط الالتقاء في التشكيل الى حدود حسمها | مصادر بعبدا لـ"الجديد": على الحريري مراعاة نتائج الانتخابات وهو لم يعد يمثل كل السنة لذا عليه اعطاء حقيبة للسنة المستقلين | "او تي في": اتصال بين جعجع والحريري عاد بموجبه الرياشي الى بيت الوسط |

أنقرة حول عملية عسكرية في عفرين السورية: غدا أو قبل ذلك!

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 - 07:57 -

قال وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي، في تعليقه على عملية عسكرية محتملة لبلاده ضد حزب الاتحاد الديمقراطي بمدينة عفرين السورية، إنه من الممكن التدخل في أي وقت.

وجاء ذلك في تصريح أدلى به نور الدين جانيكلي، الاثنين في لندن، على هامش زيارة رسمية يجريها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم إلى بريطانيا.

ولم يقدم جانيكلي مزيدا من التفاصيل حول موعد العملية، واكتفى بالقول "من يدري ربما غدا، أو قبله"، منوها بأن هذه العبارة من بيت شعر للشاعر محمد عاكف أرصوي مؤلف النشيد الوطني التركي.

وأشار الوزير التركي إلى أن بلاده أسست 3 مراكز مراقبة في سوريا بموجب مباحثات أستانا وسيرتفع العدد في الفترة المقبلة إلى 12.

وشدد نور الدين جانيكلي على أن مباحثات أستانا ليست بديلا عن مفاوضات جنيف التي تقودها الأمم المتحدة وإنما تدعمها.

وفي 18 نوفمبر الجاري، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده ستكمل عملية إدلب، شمال سوريا، لتحرير عفرين وتسليم منبج لأصحابها الأصليين، وتطهير المناطق الأخرى من بقية المنظمات الإرهابية.

وأضاف أردوغان "كل شيء كان واضحا في عملية درع الفرات، والآن نتخذ خطوات مماثلة في إدلب، وسنتخذ الخطوات ذاتها في عفرين".

وفي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا (تركيا وروسيا وإيران) توصلها إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في مايو/أيار الماضي.

وفي إطار الاتفاق تم إدراج إدلب ومحيطها (شمال غرب)، ضمن "مناطق خفض التوتر"، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب (شمال) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب).

ومنذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تواصل القوات المسلحة التركية، تحصين مواقع نقاط المراقبة على خط إدلب - عفرين، بهدف رصد "منطقة خفض التوتر" في إدلب.