2018 | 12:01 تشرين الثاني 14 الأربعاء
وزير الخارجية التركي: نهدف لتعزيز التعاون مع السعودية في كل المجالات | وصول باسيل الى دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية | الصمد لـ"صوت لبنان (93.3)": الرئيس الحريري مستعد لتأليف الحكومة لكن الامر متوقف على النوايا | مصادر "الجزيرة": مقتل متظاهر وإصابة آخرين خلال تفريق قوات يمنية وسعودية لاعتصام بمحافظة المهرة شرق اليمن | قوى الامن: ضبط 972 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 115 مطلوبا بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار بتاريخ الامس | قوى الأمن: يُرجى من السائقين التروي في القيادة بسبب الأمطار لتجنّب حوادث الإنزلاق | متحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة تستنكر "بأشد العبارات" الهجمات الصاروخية من غزة على إسرائيل وتدعو إلى "وقف دائم" للهجمات على إسرائيل | مجلس الامن يعقد اجتماعا مغلقا لبحث التطورات في غزة | منسق مكافحة الإرهاب في الخارجية الأميركية: نطالب قطر ببذل جهد أكبر لوقف تمويل الإرهاب | مصادر للـ"ال بي سي": الاجتماع بين باسيل وجنبلاط ذو شقين الأول تثبيت العلاقة الثنائية والثاني تبادل الأفكار بشأن الحلول الممكنة لحل العقدة الحكومية | مصادر مطلعة على مواقف باسيل للـ"ام تي في": الحل موجود وباسيل لديه خيوط لانجاح مبادرته وهو متمسك بها | الخارجية الأميركية: نجل أمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله ضمن قائمة العقوبات الأميركية |

القضاء الاميركية يوجه الاتهام لثلاثة صينيين بعد عمليات قرصنة الكترونية

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 - 07:55 -

وجه القضاء الاميركي الاثنين الاتهام الى ثلاثة خبراء كمبيوتر صينيين وذلك بعد عمليات قرصنة تعرضت لها كل من وكالة موديز اناليتكس الاميركية وشركة سيمنس الالمانية وشركة جي بي إس تريمبل الاميركية.

ويعمل الصينيون الثلاثة في شركة امن كمبيوتر في مقاطعة غوانغدونغ تدعى “بويوسيك”، وقد تم تحديدهم على انهم مؤسس الشركة ومديرها التنفيذي، فيما يعمل الثالث موظفا فيها.

ويقول العديد من المحللين الغربيين ان شركة “بويوسيك” مرتبطة بوزارة امن الدولة الصينية.

ووفقا لقرار الاتهام، أقدم الثلاثة على قرصنة احد خوادم شركة موديز اناليتكس في العام 2011، وتمكنوا تاليا من الوصول الى رسائل البريد الالكتروني لشخص يرجح انه مارك زاندي كبير الاقتصاديين في موديز أناليتكس.

غير ان الشركة لم تؤكد هذه المعلومات أو تنفها، واكتفت بالاشارة الى انها “تتعاون من كثب” مع المحققين، كما شددت على انه لم يتم فقدان اي من بيانات عملائها او موظفيها.

وقد اتهم الصينيون الثلاثة أيضا بأنهم قرصنوا في العام 2014 الشبكات المعلوماتية لعملاق الصناعة الالماني سيمنس وبسرقة معلومات عن مجالات الطاقة والتكنولوجيا والنقل.

وفي عامي 2015 و2016 قد يكون الثلاثة أقدموا كذلك على سرقة برمجيات نظام خاص بالاقمار الصناعية طورته شركة تريمبل.

وقد اتهم الأشخاص الثلاثة، الذين يقيمون في الصين ولم يتم اعتقالهم، بالاحتيال وانتحال صفة وبالخداع الالكتروني وسرقة اسرار تجارية.