2018 | 22:22 تشرين الثاني 17 السبت
طوني فرنجية: نحتاج إلى الحكمة والقوة لإنقاذ لبنان من الغرق من الأزمات الاقتصادية والاجتماعية ولإظهار وجه آخر للبنان يرتكز على العمل الاجتماعي والعلمي والسياسي | وكالة الإعلام الروسية: امرأة تفجر نفسها قرب مركز للشرطة في غروزني عاصمة الشيشان | رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي: كل شيء يشير إلى أن ولي عهد السعودية هو من أمر بقتل جمال خاشقجي | المرصد السوري: قوات النظام السوري تسيطر على آخر جيوب تنظيم داعش في جنوب البلاد | "التحكم المروري": حادث صدم على طريق عام المتين عند مفرق مدرسة المتين نتج منه جريح | علي بزي: كل يوم تأخير في تشكيل الحكومة ندفع أضعافا من الثمن الذي يسرق منا أي فرصة لتطوير البلد | "صوت لبنان(93.3)": البطريرك الراعي يغادر بيروت غداً متوجهاً الى روما | الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني: مخططات واشنطن وبعض الدول في المنطقة لزعزعة العلاقات الودية مع بغداد لن تؤدي إلى نتيجة | أردوغان: تم توجيه الرد لمن حاولوا أن يجعلوا من تركيا حديقة لهم بدءا من معركة "جناق قلعة" وحرب الاستقلال وصولا إلى محاولة الانقلاب في 15 تموز | محكمة النقض المصرية تؤيد إدراج عبد المنعم أبو الفتوح و6 من عناصر الإخوان على قوائم الإرهابيين | وليد البعريني: الرئيس سعد الحريري يحرص في جميع مواقفه وكل أدائه السياسي على تجنيب لبنان أي أزمة سياسية وعلى المحافظة على الإستقرار | مقتل خمسة جنود وجرح 23 في كمين لجماعة أبي سياف في الفيليبين |

أبعاد أطلقت حملة المؤبد إلو الحياةإلها وطالبت بتعديل الفصل ال7 من قانون العقوبات

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 - 20:59 -

 أطلقت منظمة "أبعاد"، بمناسبة حملة ال16 يوما العالمية للقضاء على العنف ضد النساء والفتيات، وبالشراكة مع الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة حملة "المؤبد إلو، الحياة إلها" الهادفة إلى "تعديل الفصل السابع من قانون العقوبات اللبناني لتصل عقوبة الجرم إلى مؤبد لكل من اعتدى جنسيا على ابنته أو أخته أو حفيدته أو ابنة أخته أو ابنة أخيه أو من يمارس أي سلطة شرعية أو فعلية على الضحية".

وأشارت مديرة "أبعاد" غيدا عناني إلى أن "جرائم الاغتصاب في لبنان، والتي يتم التبليغ عنها ليس بقليلة، فهناك إمرأة من كل 4 نساء في لبنان تبلغ عن تعرضها لإعتداء جنسي"، وقالت: "إن هدف حملتنا الأساسي هو الضغط على صناع القرار والمشرعين بهدف تعديل الفصل السابع من قانون العقوبات للمطالبة بالمؤبد للمغتصب. كما نهدف إلى توعية النساء على ضرورة التبليغ في حال حصول إعتداء جنسي عليها، خصوصا أن الضرر النفسي الذي يصيب الفتيات والنساء اللواتي يتعرضن للاغتصاب السفاحي مدمر وقد يؤدي إلى قرار الانتحار".