2018 | 21:34 تشرين الأول 15 الإثنين
الحكومة الألمانية: نحن بحاجة لأدلة واضحة من تركيا والسعودية حول ما جرى لخاشقجي | عماد واكيم للـ"ان بي ان": خطاب باسيل يرتكز على اعادة ملفات الحرب اللبنانية بشكل أعور سؤاله لفرنجية عن امكانية مصالحة قاتل ابيه فيه اتهام مباشر لجعجع ونية واضحة بضرب المصالحة | مصادر القوات لـ"الجديد": اذا لم تكن الاشغال من حصة "المردة" فلن تكون لغير "القوات" والاخيرة لن تقبل بحقيبة العدل اذا ما آلت الاشغال الى التيار الوطني الحر | مصادر "الجديد": اذا لم يحمل لقاء عون- الحريري انفراجات هذا الاسبوع فستطول عملية تأليف الحكومة | الان عون لـ"الجديد": كل كتلة لديها الحق بالمطالبة بأي وزراة والرئيس المكلف يحسم لمن يعطيها | طوني فرنجية للـ"الجديد": نطالب بالطاقة أو الاشغال وليس مطروحا تبديل الحقائب مع حزب الله ونحن على تنسيق مع حلفائنا وهم يعرفون ان ما نطالب به حق لنا | كنعان عن التوظيف العشوائي للـ"ال بي سي": التقرير يضع الادارات والوزارات امام واقع قانوني لا يمكن لأحد تجاوزه | معلومات الـ"ام تي في": لن يكون هناك ولادة للحكومة هذا الاسبوع على الاقل وموعد لقاء الحريري بعون لم يعلن بعد | معلومات الـ"ال بي سي": حراك جدي ولقاءات منها معلن ومنها بعيد عن الاضواء يتعلق بالملف الحكومي وقد يفضي الى فتح كوة في جدار العراقيل التي تؤخر تشكيل الحكومة | الكنيسة الارثوذكسية الروسية تعلن قطع علاقاتها مع بطريركية القسطنطينية | ابي رميا لـ"المنار": نحن في المربع الاخير من تشكيل الحكومة والدخان الابيض اصبح قريبا من التصاعد في الحوار الجدي بين الرئيسين عون والحريري | معلومات للـ"ال بي سي": لقاء الحريري - ارسلان اتسم بالايجابية رغم تسجيل الاخير عتبه على الحريري في بداية اللقاء على انقطاع التواصل الذي كان حاصلا بينهما |

ميركل تجدد دعوتها لتشكيل حكومة "مستقرة" في ألمانيا

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 - 20:52 -

جددت المستشارة ميركل دعوتها إلى تشكيل حكومة "مستقرة"، ما يعني عدم تفضيلها لحكومة أقلية. وما تقصده ميركل بالحكومة المستقرة، بعد فشل محادثات "جامايكا"، حسب العديد من المراقبين، هو ائتلاف كبير مجددا مع الحزب الاشتراكي.لمحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين (27 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) مجددا إلى عدم تفضيلها لحكومة أقلية. وقالت بعد اجتماع لقيادة حزبها (الديمقراطي المسيحي) إن ألمانيا تحتاج إلى حكومة مستقرة وفي أسرع وقت ممكن. وبررت كلامها هذا بأن حكومة كهذه ستكون قادرة على الاستجابة لمقترحات إصلاح الاتحاد الأوروبي والتعامل مع الأجواء العالمية غير المستقرة.

 

وإثر فشل محادثات ائتلاف "جامايكا" لم يعد أمام ميركل سوى خيار تشكيل حكومة أقلية أو الذهاب إلى انتخابات مبكرة في ظل رفض الاشتراكيين الائتلاف معها. بيد أنه حدثت تطورات في موقف الحزب الاشتراكي لجهة الدخول في محادثات مع حزب ميركل بعد النداء الذي وجهه الرئيس الألماني للأحزاب الألمانية وطلبها منها المحاولة مجددا لتشكيل حكومة جديدة.

 

وبعد لقائه بقادة أحزاب ائتلاف "جامايكا" وزعيم الحزب الاشتراكي مارتن شولتس كل على حدة، وجه الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينمار دعوة جديدة، وهذه المرة مشتركة، إلى ميركل وزعيم الحزب البافاري هورست زيهوفر ورئيس الحزب الاشتراكي مارتن شولتس يوم الخميس المقبل كي يبحث معهم سبل الخروج من الأزمة الحكومية الحالية.

 

وفيما تفضل ميركل خيار تشكيل ائتلاف كبير مع الحزب الاشتراكي لأربع سنوات قادمة، فإن الاشتراكيين لم يحسموا خيارهم تماما بعد، رغم إعلانهم الاستعداد للدخول في محادثات مفتوحة النتائج مع حزب ميركل. وقالت المستشارة إن تحالفها (المسيحي) يرغب في إجراء هذه المحادثات بصورة "جادة ومتحمسة وأمينة"، حسب تعبيرها.أ.ح/ي.ب (د ب أ، رويترز)