2018 | 02:29 كانون الأول 19 الأربعاء
مسؤول في الخارجية الأميركية: واشنطن لديها مخاوف كبيرة إزاء تنامي القوة السياسية لحزب الله داخل لبنان | تجمع وسط طرابلس تضامنا مع قضية الضحية الطفل وهبي | الإمارات: سيعقد اجتماع لاحق في أبوظبي لاستكمال عملية المصالحة الافغانية | الإمارات العربية المتحدة وبمشاركة من المملكة العربية السعودية تعلن عن عقد مؤتمر مصالحة أفغانية بين حركة طالبان والولايات المتحدة وأنه أثمر نتائج إيجابية | سماع دوي 4 انفجارات في الحديدة غرب اليمن | وزير خارجية تونس: مشاركة سوريا في القمة العربية يقررها الرؤساء العرب | مندوب قطر لدى منظمة التجارة: انتهاكات السعودية تمثل سابقة خطيرة تهدد النظام الدولي لحماية الملكية الفكرية | ارسلان للـ"أو تي في": أريد أن اعرف كيف مات أبو ذياب ومحمد عواد؟ وكفوا عن الضغط علي والا سأفتح كل الملفات وأفضح كل المعلومات التي أعرفها | البيت الأبيض: ترامب قال لأردوغان فقط إنه سينظر في احتمال ترحيل غولن | الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالتدخل الفوري لوقف جرائم إسرائيل | رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال أعلن استقالته | حسن خليل من معهد باسل فليحان: أصبحنا في الشوط الأخير من عملية التشكيل الحكومي ونأمل ان تكون خلال الأيام والساعات المقبلة |

رعايا أبرشيّة بيروت المارونيّة أحيت اليوم العالمي للفقراء

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 - 12:01 -

 أحيت رعايا أبرشية بيروت المارونية "اليوم العالمي للفقراء" وعلى مدى أسبوع كامل بإشراف راعوية العمل الإجتماعي في الأبرشيّة، فأقيمت الصلوات والإحتفلات الليتورجية والنشاطات العديدة والمتنوعة، التي تمحورت جميعها حول دعم والوقوف جنباً إلى جنب مع الفقراء، ومع مَن هم بأكثر الحاجة. فأتت النشاطات على الشكل التالي: إقامة ساعات ومسيرات صلاة والإحتفال بالذبيحة الإلهية وحواجز محبّة وموائد محبّة في صالات الرعايا وجمع التبرعات المالية وتوزيعها على من هم بحاجة ورسم جداريّات خاصّة بالمناسبة وتأمين وتوزيع مساعدات عينيّة من ثياب ومأكولات وزيارة المرضى ومناولتهم وزيارة الفقراء في بيوتهم وتأمين معاينات طبيّة لمن هم بحاجة وتأمين الأدوية للمرضى وإقامة بازارات وبيع مأكولات في ساحات الكنائس ونشاطات أخرى مختلفة.
وقالت منسقّة لجنة راعوية العمل الإجتماعي السيدة ماري نويل شرفان، أن النشاط الراعوي خلق جواً من التضامن الإنساني والفرح والبهجة في قلوب الجميع وشكرًا للربّ على جميع عطاياه. تجدر الإشارة أن راعوية العمل الإجتماعي المنتشرة في الرعايا أخذت على عاتقها إستكمال العمل الدائم مع من هم بحاجة إلينا، أي الفقراء، لأنه هذا من صلب وجودها وعملها الدؤوب من أجل تبشير جديد.