2018 | 10:10 آب 18 السبت
"صوت لبنان (100.5)": إعتصام لصيادي الأسماك في مرفأ الدورة مطالبين بدعم مطالبهم وتحسين أوضاعهم مستنكرين ما يتم تداوله عن تلوّث السّمك | باكستان: عمران خان يؤدي اليمين الدستورية لتولي رئاسة الحكومة في باكستان | اعلنت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن زلزالا قوته 6.2 درجة هز جنوب كوستاريكا قرب الحدود مع بنما | بالصور: قتيل اثر تدهور سيارته في حراجل | الحريري مطمئن لتفهم روسيا رفضه التطبيع مع النظام السوري | أسرار الصحف المحلية ليوم السبت 18 آب 2018 | عائلة زهران تنفي البيان الأزرق: نحترم ونقدر كل أفراد العائلة | باسيل: الزيارة لموسكو حاصلة بمعرفة الرئيس الحريري | رياشي: التيار أخذ الرئاسة من اتفاق معراب وتنصل من بقية بنوده | طبّياً... زحمة السير في لبنان قد تكون قاتلة! | هل تعود الكهرباء 24 /24 ساعة قبل تشكيل الحكومة؟! | تَشدُّد باسيل لا يُعيد عقارب الثُلث المعطِّل الى الوراء |

ملتقى قدموس الثقافي زغرتا استضاف الاعلامي زاهي وهبة

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 - 09:57 -

استضاف ملتقى قدموس الثقافي الشاعر والاعلامي زاهي وهبة في مركز الخير والانماء - زغرتا، في حضور جمعيات اهلية ومحلية وحشد من المهتمين.

بداية، تحدث رئيس منتدى قدموس بيار مرقص الدويهي وقال:"على طاولة مطلة على البحر في أحد مقاهي بيروت رد الشاعر زاهي وهبة على دعوتنا بكلمة واحدة: يشرفني.قال لي الشرف أن أكون في زغرتا قارئا لقصائدي قبل أن يسأل كيف وأين ولماذا ومتى. هذا هو الشاعر الراقي والاعلامي المميز الذي عرفناه وتعرفنا اليه اليوم وقد أنار المنطقة قبل اعتلاء المنبر لاسماعنا قصائده للحرية وللحب، ما يعطر أجواء المساء حضور زوجته الوجه التلفزيوني المحبب الاعلامية رابعة الزيات".

واعلن "أن ملتقى قدموس أنبثق عن حركة شباب زغرتا - الزاوية ويفتح في نشاطه مساحة تلاقي ثقافية وفكرية في زمن الانحدار الثقافي والفكري والاجتماعي على مستوى المثل والقييم".

وتحدث الزميل روبير فرنجية فوصف وهبة بصاحب بيت القصيد وبيوت القصائد مستشهدا بمقدمة الشاعر الكبير سعيد عقل لكتابه "تتبرج لاجلي" معتبرا المقدمة شهادة ليست كالشهادات والتي اعتبره قيمة كبيرة في الشعر والنثر وبأنه ورث نبل الكلمة في القصيدة والمقالة عن والدته.

ورحب بزاهي وهبة في منطقة تعشق الشعر، فكل ضيعة منها أنجبت شاعرا كبيرا وقال:"في اهدن بنبت الشعر كالزهر البري في الحفافي وعلى كثرته أصبحت الحفافي قوافي".

بدوره تحدث وهبة متذكرا أمسية شعرية قديمة له في أهدن، شاكرا للملتقى حفاوة دعوته وللجمهور الحاضر محبته.

ثم قرأ الاشعار من أكثر من ديوان وأصدار له لاقل من ساعة وتجاوز عنوان اللقاء وقصائد الحب والحرية الى الامومة والمرأة والعشق والغزل والجمهور يطالب بالمزيد.

وفي الختام قدم الدويهي الى وهبة درع الملتقى عربون وفاء وتقدير لاطلالته.