2018 | 16:01 أيلول 21 الجمعة
ارتفاع عدد ضحايا العبارة التنزانية إلى 100 | المصلحة الوطنية لنهر الليطاني تطلب من وزراء البيئة والصحة والزراعة منع صيد الاسماك في بحيرة القرعون ومنع بيعها واستهلاكها لحين اثبات عدم تلوثها وصلاحيتها للاستهلاك | الكرملين يتهم واشنطن باستخدام العقوبات لإخراج روسيا من سوق الاسلحة العالمية | لافروف: جبهة النصرة يجب أن تغادر المنطقة المنزوعة السلاح بسوريا بحلول تشرين الاول | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الصيفي باتجاه شارل الحلو وصولاً الى الكرنتينا | الرئيس عون شدد أمام رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي على اهمية استمرار التعاون بين أميركا والجيش اللبناني | رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي كريستوفر راي أشاد بعد لقائه الرئيس عون بقدرة وكفاءة الجيش في حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب | الحريري: سلام المنطقة مسؤولية عربية وعالمية مشتركة ولغة السلام هي لغة العقل والحوار وليست لغة الحروب والتحدي | تيمور جنبلاط يرافقه الوزير العريضي التقيا الرئيس بري في عين التينة | الرئاسة التركية: ستنطلق قريبا دوريات مشتركة مع واشنطن في منبج السورية | تيار المستقبل: كتلة نواب المستقبل ستشارك في جلسات تشريع الضرورة عملاً بما تقتضيه المصلحة العامة | قطع الطريق أمام وزارة التربية في الاونيسكو بسبب اعتصام للمتعاقدين في التعليم الثانوي |

هولندية تتبرع بلوحة رسمها هتلر... اشتراها والدها بـ75 سنتا

متفرقات - الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 - 07:13 -

لكن يكن هولندي يظنّ أن لوحة اشتراها بـ75 سنتاً تعود لأدولف هتلر، لكن ابنته لم تعد راغبة بالحفاظ على هذه اللوحة في بيتهم.تبرّعت سيدة هولندية بلوحة زيتية رسمها أدولف هتلر إلى المعهد الوطني الهولندي للوثائق حول الحرب، بمبرّر أنها لا ترغب بالاحتفاظ بهذه اللوحة في بيتها بعد الآن. وتعود هذه اللوحة إلى والد هذه السيدة، الذي اشتراها من سوق لبيع الطوابع والتذكارات البريدية قبل مدة من الزمن بما لا يتجاوز 75 سنتاً، قبل أن يكتشف في وقت لاحق أن هذه اللوحة الزيتية تحمل توقيع أدولف هتلر، الزعيم الألماني النازي، حسب ما نقلته عدة جرائد هولندية.

السيدة الهولندية، والتي تدعى بالصدفة البحتة آن فرانك (على اسم الفتاة اليهودية صاحبة مذكرات اختباء عائلتها من بطش النازية، والتي توفيت فيما بعد في معسكر للإبادة)، هي من أسرة عائلة يهودية كانت ضمن ضحايا الترحيل النازي من هولندا. وقد حاولت بيع هذه اللوحة أكثر من مرة، لكن لم تقبل أي دار فنية شراءها.

ووفق معلومات المعهد الوطني الهولندي للوثائق حول الحرب، فاللوحة تعود فعلاً لأدولف هتلر عندما كان يعيش في فيينا ما بين عامي 1908 و1913. وقد أنشأت هولندا هذا المعهد بعد الحرب العالمية الثانية لأجل جمع أرشيف الاحتلال النازي لهولندا ما بين 1940 و1945.

وتحدث المعهد عن أن هلتر عمل في فترة من حياته بائعاً للتذكارات البريدية المرسومة، وقد جرى التعرف على 800 تذكاراً بريدياً مصدره هتلر.وأشار المعهد إلى أن وصول اللوحة الزيتية إلى خزانته أفضل من بيعها في المزادات العلنية.

وتعد هذه اللوحة الزيتية الأولى من نوعها لأدولف هتلر التي يعثر عليها في هولندا، إذ توجد جلّ لوحاته في النمسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة.

إ.ع/ ي.أ (أ ف ب)