2018 | 22:48 كانون الأول 09 الأحد
اسرائيل استقدمت حفارة ضخمة بدأت العمل مقابل بوابة فاطمة | الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف جوية في محيط مطار دمشق الدولي | سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن يؤكدون أن القرار رقم 2216 يمثل خارطة طريق لإنهاء الأزمة اليمنية | مصادر قريبة من النائب نديم الجميل للـ "أل بي سي": كان الجميل يقدم ملاحظات على أداء القيادة داخل اجتماعات مكتب الكتائب السياسي لكن هذه الملاحظات لم تكن تلقى آذان صاغية ما دفعه الى الخروج عن صمته | أوساط المستقلين من حزب الكتائب للـ"أل بي سي": كيف لحزب ديمقراطي كالكتائب أن يحسم منذ اليوم الأول نتائج الانتخابات؟ | أوساط المستقلين من حزب الكتائب للـ"أل بي سي": التحقيق الشفاف بكيف صرفت الأموال الانتخابية الحزبية ولماذا لم يلتزم ثلث الكتائب بالقرارات الحزبية بقي بلا جواب | أوساط المستقلين من حزب الكتائب للـ"أل بي سي": ما يحكى عن تشكيل لجان وتقديم تقارير غير دقيق لأن ما حصل لا يتعدى تسمية الحزب لمقرري لجان من دون أن يرتقي الأمر الى تشكيل هذه اللجان | اوساط من داخل حزب الكتائب للـ "أل بي سي": الحزب يتوجه الى تأسيس 6 لجان بهدف القيام بتحقيقات لمعرفة الأسباب التي أدت الى خسارة حزب الكتائب لمقاعد نيابية في الانتخابات | ألان عون للـ "أم تي في": حزب الله قال أنه لا يزعجه اعطائنا الثلث المعطل وأكثر أي 15 وزيرا لكن الصمد قال العكس وواضح ان حزب الله طرح ودعم العقدة السنية | ألان عون للـ "أم تي في": لا نريد أن يعتذر الحريري بل نريد ان يقترح شيئا ما ولم يكن هدفنا الحصول على 11 وزيرا وليس صحيحا أن الرئيس يرفض التنازل عن وزير من حصته كي لا يخسر الثلث المعطل | آلان عون للـ"أم تي في": قد يكون رفض إعطائنا الثلث المعطل جزءاً من التعقيدات الحكومية الحاصلة اليوم | مصدر وزاري في تيار المستقبل لـ"المنار": مقترح حكومة 32 وزيرا هو بدعة سياسية لن تمر في بيت الوسط |

هولندية تتبرع بلوحة رسمها هتلر... اشتراها والدها بـ75 سنتا

متفرقات - الاثنين 27 تشرين الثاني 2017 - 07:13 -

لكن يكن هولندي يظنّ أن لوحة اشتراها بـ75 سنتاً تعود لأدولف هتلر، لكن ابنته لم تعد راغبة بالحفاظ على هذه اللوحة في بيتهم.تبرّعت سيدة هولندية بلوحة زيتية رسمها أدولف هتلر إلى المعهد الوطني الهولندي للوثائق حول الحرب، بمبرّر أنها لا ترغب بالاحتفاظ بهذه اللوحة في بيتها بعد الآن. وتعود هذه اللوحة إلى والد هذه السيدة، الذي اشتراها من سوق لبيع الطوابع والتذكارات البريدية قبل مدة من الزمن بما لا يتجاوز 75 سنتاً، قبل أن يكتشف في وقت لاحق أن هذه اللوحة الزيتية تحمل توقيع أدولف هتلر، الزعيم الألماني النازي، حسب ما نقلته عدة جرائد هولندية.

السيدة الهولندية، والتي تدعى بالصدفة البحتة آن فرانك (على اسم الفتاة اليهودية صاحبة مذكرات اختباء عائلتها من بطش النازية، والتي توفيت فيما بعد في معسكر للإبادة)، هي من أسرة عائلة يهودية كانت ضمن ضحايا الترحيل النازي من هولندا. وقد حاولت بيع هذه اللوحة أكثر من مرة، لكن لم تقبل أي دار فنية شراءها.

ووفق معلومات المعهد الوطني الهولندي للوثائق حول الحرب، فاللوحة تعود فعلاً لأدولف هتلر عندما كان يعيش في فيينا ما بين عامي 1908 و1913. وقد أنشأت هولندا هذا المعهد بعد الحرب العالمية الثانية لأجل جمع أرشيف الاحتلال النازي لهولندا ما بين 1940 و1945.

وتحدث المعهد عن أن هلتر عمل في فترة من حياته بائعاً للتذكارات البريدية المرسومة، وقد جرى التعرف على 800 تذكاراً بريدياً مصدره هتلر.وأشار المعهد إلى أن وصول اللوحة الزيتية إلى خزانته أفضل من بيعها في المزادات العلنية.

وتعد هذه اللوحة الزيتية الأولى من نوعها لأدولف هتلر التي يعثر عليها في هولندا، إذ توجد جلّ لوحاته في النمسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة.

إ.ع/ ي.أ (أ ف ب)