Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
هذه هي الأضرار الجانبية لـ"العاصفة"
انطوان فرح

بعدما هدأت العاصفة، واستعاد البلد أنفاسه، أصبح في الامكان اجراء عملية تقييم للوضع الحالي، لتلمّس الأضرار الجانبية التي خلّفتها التطورات الدراماتيكية التي اجتازت مرحلة الكارثة المؤكدة، الى مرحلة أزمة مع وقف التنفيذ.
منذ تعليق رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته تحت مُسمّى التريُّث، ساد مناخ عام من الارتياح انعكس فوراً على الاسواق المالية التي كانت تعاني ضغوطات، وحالة هلع مكتوم لدى المسؤولين، انعكس بوضوح من خلال رفع الفوائد على الودائع والقروض بنسب بلغ معدل ارتفاعها الوسطي حوالي 30 في المئة.

وكان من البديهي ان الخوف الاول في خلال الأزمة تركّز على ثبات سعر صرف الليرة، واذا ما كانت قادرة على الصمود لمدة طويلة.
اليوم، وفي فترة «التريُّث»، كيف تبدو أوضاع الاسواق المالية؟ ما هي الأضرار الجانبية التي سيتحمّلها المواطن؟ ما وضع المالية العامة؟ وكيف هي صورة الاقتصاد بشكل عام؟

في العنوان العريض، لا تغييرات جذرية بين ما كان الوضع عليه قبل الاستقالة وما بعدها، مع فارق أن القدرات الشرائية للمواطن سوف تتراجع تدريجياً في الايام القليلة المقبلة، انطلاقا من ارتفاع اسعار الفوائد الذي سينعكس على كل مفاصل الحياة اليومية. اذ تشكّل القروض الاستهلاكية حوالي 30 في المئة من محفظة القروض المصرفية.

وتبيّن الاحصاءات ان حوالي نصف مداخيل اللبنانيين موزّعة على قروض (سكن، سيارة، شخصي، للتعليم...). وهذا يعني ان كل مواطن سيتحمّل اليوم اعباء اضافية قد توازي زيادة حوالي 10 في المئة على حجم انفاقه، بما يعني تراجع القدرة الشرائية بالنسبة نفسها. وهذا يشكل ضغطاً اضافياً على وضعٍ كان يُعتبر سيئاً قبل هذه «الزيادة في الانفاق».

في المقلب الآخر للعاصفة التي عَبَرت، تبرز مشكلة الدين العام وقروض الدولة. اذ أن كلفة الاقتراض سوف ترتفع، وستتجاوز مع الوقت معدلها الحالي (حوالي 7.5%)، الى معدلات جديدة تتماهى مع رفع الفوائد.

هذا الارتفاع المرتقب يضع ضغطاً اضافياً على الموازنة التي وصل العجز فيها الى حوالي 5 مليار دولار سنويا، وهو رقم لا يحتمل ان يرتفع اكثر في اقتصاد يبلغ حجمه حوالي 55 مليار دولار، ولا يتجاوزمعدل نموه السنوي 1.5% (معدل السنوات الثلاث الأخيرة).

في المقابل، تباطأت كثيراً حركة التحويلات من الليرة الى الدولار، لكن من دون تسجيل حالات عودة للأموال التي جرى تحويلها. وهذا الامر يحتاج الى وقت، وهو يرتبط بالتطورات، وقد لا يحصل سريعاً، خصوصا ان تجربة الاموال المجمّدة ومنع تحويلها من الليرة الى الدولار قبل موعد الاستحقاق أثارت القلق لدى المودعين، الامر الذي سيصعّب خفض الدولرة.

مع الاشارة هنا، ورغم الفارق في أسعار الفوائد بين الليرة والدولار، فان 60% من الودائع المصرفية قبل أزمة الاستقالة كانت مودعة بالدولار، الامر الذي يشير بوضوح الى وجود حذر قائم، حتى في فترات الهدوء والثبات النقدي.

الى ذلك، يعاني الاقتصاد المُنتِج في لبنان من تراجع تدريجي في مداخيله، وهذا ما تُظهره احصاءات التصدير الصناعي. هذا الوضع قد يزداد تعقيداً بسبب ارتفاع الفوائد، وبالتالي ارتفاع كلفة الانتاج، وتراجع القدرة التنافسية للصناعة اللبنانية.

هذا الأمر يمكن ان ينسحب على التاجر أيضاً، بما قد يرفع من كلفته، ويدفعه الى رفع اسعاره، او خفض أرباحه، وفي الحالتين هناك أضرار سيتحمّلها المستهلك، او المؤسسات التجارية بما قد يرفع نسب الافلاسات القائمة.

في النتيجة، يمكن الاستخلاص ان الاوضاع الاقتصادية والمالية اجتازت قطوع الانهيار، ولكن الاضرار موجودة، حتى لو لم يشعر بها الناس فوراً، لأنهم مرتاحون لأنهم نجوا من الاسوأ، من دون أن يعني ذلك ان البلد في وضع كارثي اليوم مالياً واقتصادياً، لكن الامور مرهونة بتوقيتها.

قبل الأزمة، كان الوضع معقداً، على اعتبار ان الخسائر تراكمية، والمسار الانحداري يحتاج الى وقت قبل الوصول الى الهاوية. بعد عبور العاصفة، عُدنا الى المسار نفسه، لكننا اكتسبنا قوة اضافية في سرعة الانحدار. ومع ذلك، هناك ارتياح بسبب النجاة من السقوط المُبكر.

وقفُ مسيرة الانحدار، او الاستمرار بها، رهنُ التطورات السياسية، وما قد يليها من اجراءات اقتصادية.

انطوان فرح - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري"
15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي! 11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟
الطقس