2018 | 13:58 شباط 20 الثلاثاء
"الوكالة الوطنية": سيارة اقتحمت سقف منزل في بلدة شبعا بعد ان فقد السائق سيطرته عليها وسقطت عن السقف لتستقر امام بوابة المنزل حيث نجا اطفال كانوا يلهون امام مدخل المنزل بأعجوبة | وزير التربية الإسرائيلي: إذا اندلعت حرب فالجبهة الداخلية ستتضرر بشكل لم نشهده من قبل | ليبانون فايلز: السير متوقف بشكل كامل على طرقات نهر الموت الداخلية وخصوصاً من بعبدات وصولاً حتى نهر الموت |

محاضرة عن العبء الضريبي على المواطن في فرن الشباك

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 26 تشرين الثاني 2017 - 12:00 -

القى النقيب السابق لخبراء المحاسبة المجازين في لبنان أمين صالح محاضرة بعنوان: "العبء الضريبي على المواطن حاضرا ومستقبلا"، بدعوة من رابطة قدامى الفرير فرن الشباك في مقر الرابطة، في حضور رئيس الرابطة أنطوان أبو شديد، الرئيس الفخري انطوان شمعون، مدير المركز اللبناني لحفظ الطاقة بيار خوري وعدد من المهتمين بالشأن المالي والإقتصادي.

وألقى خوري كلمة، بعد تقديم المحاضر، قال فيها: "إن الأزمات التي تهدد لبنان تزداد حدة وضراوة وتحمل تداعيات خطيرة، ما يضع الجميع أمام أسئلة مصيرية تتطلب مقاربات جدية ومعالجات ملحة في مختلف الإتجاهات. إلا أن إمكان النهوض ليست مستحيلة إذا ما توفر للبنانيين حد من الوعي لما يصيبهم ومن السعي إلى التغيير بواسطة خيارات سياسية واجتماعية واقتصادية مؤثرة. ويعد الإصلاح المالي نقطة الإنطلاق في عملية الإصلاح الإقتصادي سواء على صعيد الإنفاق العام بشقيه الجاري والإستثماري أو على صعيد الموارد وفي مقدمها الموارد الضريبية بشقيها المباشرة وغير المباشرة. من هنا فإن الرابطة تقيم ومن ضمن سلسلة ندواتها ندوتها الأولى لهذا العام تحت عنوان: "العبء الضريبي على المواطن حاضرا ومستقبلا".

وعرض صالح خصائص النظام الضريبي اللبناني من الإعتماد على الضرائب النوعية على الدخل والإفتقار إلى الضريبة الموحدة على الدخل، ما يؤدي إلى اختلاف الأسس الضريبية المعتمدة لكل نوع من انواع الإيرادات وفقا لمصدرها ووجود عدة وحدات ضريبية لإدارة عمليتي التكليف والجباية مع عدم اخضاع بعض المداخيل الى الضريبة بسبب قصور القوانين الضريبية عن ارتقاب كل انواع الإيرادات، وإمكان إفادة الملكلفين الذين يحصلون على مداخيل من مصادر مختلفة من تنزيلات واعفاءات ضريبي بالإضافة إلى التكليف المستقل بالضريبة لكل نوع من أنواع المداخيل التي يحصل عليها الملكف.

وأشار الى أنه "يتوجب على لبنان السير بسرعة نحو اعتماد الضريبة العامة أو الموحدة على الدخل". كما تطرق الى الضرائب المتعددة على النفقات وللضريبة العامة على الإنفاق من الإعتماد على الرسوم الإدارية إلى انخفاض أهمية ضرائب رأس المال وانخفاض نسبة الإقتطاع الضريبي من الدخل القومي فضلا عن انخفاض نسبة الضرائب على الدخل من ايرادات الموازنة العامة وانخفاض نسبة التحصيل للضرائب على الدخل كذلك تقادم القوانين الضريبية وعدم التناسق والإنسجام بينها والتهرب من الضريبة سواء عن طريق الإفادة من الثغرات القانونية او من طريق الغش الضريبي المقصود".