2018 | 16:43 تشرين الأول 16 الثلاثاء
المبعوث الأميركي الخاص بإيران: نحن جادون في العقوبات على إيران بما يؤمن ضغطا لخفض إنفاقه على أنشطتها العدوانية ودعمها للأسد والميليشيات الشيعية | "ام تي في": لقاء سيعقد مساء اليوم بين الحريري وباسيل ويتوقّع أن يكون حاسماً على صعيد تشكيل الحكومة | "نيويورك تايمز" نقلا عن مصادر أميركية: خالد بن سلمان لن يعود سفيرا لبلاده في واشنطن | "الاناضول": رؤساء 3 بنوك عالمية يعلنون انسحابهم من مؤتمر الاستثمار السعودي الذي سيعقد الشهر الجاري | "المركزية": الاتفاق بين القوات والمردة أُنجز وتم تحديد مكان وزمان لقاء جعجع - فرنجية الذي سيحصل بعيدا من الاضواء | محمد بن سلمان لبومبيو: السعودية وأميركا حليفان قويان وقديمان | علي حسن خليل غادر بيت الوسط من دون الادلاء بأي تصريح | ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يستقبل وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو | وزير الخارجية التركي: لا قيود على سفر دبلوماسيين سعوديين في تركيا | وصول الوزير علي حسن خليل الى بيت الوسط | وزير الخارجية الأميركي يشكر الملك سلمان على التزامه بإجراء تحقيق شفاف وعميق بشأن قضية اختفاء جمال خاشقجي | بري من جنيف حول مستجدات تشكيل الحكومة: الأمور تتقدم |

لقاء تنموي في بلدية طرابلس بمشاركة المجلس الدانماركي للاجئين و CARE

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 26 تشرين الثاني 2017 - 11:21 -

إستقبل نائب رئيس بلدية طرابلس المهندس خالد الولي في القصر البلدي، وفدا من المجلس الدانماركي للاجئين في لبنان DRC ومنظمة CARE International، ضم مدير برامج المجلس الدانماركي في طرابلس وعكار خالد إسماعيل ومسؤولة طاولات الحوار في طرابلس رنا راشد ومدير تطوير الاعمال والتنمية الاقتصادية في care حمزة عبيد.

بداية، عرض إسماعيل نتائج مشاريع الدعم الاجتماعية المنفذة من قبل المجلس الدانماركي ومنظمة CARE ضمن مشروع "مداد MADDAD"، الممول من قبل الاتحاد الاوروبي، وقال: "تضمنت هذه المشاريع إعادة تأهيل وترميم 3 مستوصفات في طرابلس وتجهيزها بعدد من الأدوات الطبية الحديثة، اضافة الى مشروعين ل CARE لصالح مياه الشمال في طرابلس واضافة الى مشاريع ودورات في بعض المدارس".

وشرح الوفد "أهمية المشاريع التي تم إختيارها من خلال تنظيم 21 طاولة حوار بين مختلف شرائح المجتمع مع مشاركة فعالة من القطاع الخاص والبلدية".

كما عرض الوفد "نتائج توصيات طاولات الحوار، والتي تضمنت 36 توصية موجهة لبلدية طرابلس أبرز دعم المؤسسات الصغيرة وتأمين بنية تحتية حديثة لتطوير القطاع التجاري والسياحي في طرابلس، ودعم المرأة وفئات الشباب من خلال تنفيذ برامج مخصصة لهم، والتركيز على حل بعض المشاكل الاجتماعية الطارئة كعمالة الاطفال وتعزيز التواصل والتنسيق بين البلدية والمنظمات الدولية والمجتمع المدني".

من جهته، أثنى الولي على "نتائج مشروع MADDAD وعلى توصيات طاولات الحوار"، مؤكدا "تبني البلدية لهذه التوصيات في خطتها الاستراتيجية لمدينة طرابلس ومواصلة العمل على تنفيذ العديد منها"، وأكد الولي "حرص البلدية على إبقاء خطوط التواصل والتنسيق مع المجلس الدانماركي وCARE والدعم والمشاركة الفعالة في البرامج كافة".

واتفق المجتمعون على "تنظيم لقاء ختامي للمشروع تحت رعاية بلدية طرابلس يتم تحديد موعده لاحقا في شهر كانون الأول المقبل.