2018 | 23:37 تموز 18 الأربعاء
هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر | مروان حمادة للـ"ام تي في": ملف النازحين السوريين يتابع عبر الامم المتحدة والامن العام ولجنتا حزب الله والتيار الوطني الحر لا قيمة لهما |

لقاء تنموي في بلدية طرابلس بمشاركة المجلس الدانماركي للاجئين و CARE

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 26 تشرين الثاني 2017 - 11:21 -

إستقبل نائب رئيس بلدية طرابلس المهندس خالد الولي في القصر البلدي، وفدا من المجلس الدانماركي للاجئين في لبنان DRC ومنظمة CARE International، ضم مدير برامج المجلس الدانماركي في طرابلس وعكار خالد إسماعيل ومسؤولة طاولات الحوار في طرابلس رنا راشد ومدير تطوير الاعمال والتنمية الاقتصادية في care حمزة عبيد.

بداية، عرض إسماعيل نتائج مشاريع الدعم الاجتماعية المنفذة من قبل المجلس الدانماركي ومنظمة CARE ضمن مشروع "مداد MADDAD"، الممول من قبل الاتحاد الاوروبي، وقال: "تضمنت هذه المشاريع إعادة تأهيل وترميم 3 مستوصفات في طرابلس وتجهيزها بعدد من الأدوات الطبية الحديثة، اضافة الى مشروعين ل CARE لصالح مياه الشمال في طرابلس واضافة الى مشاريع ودورات في بعض المدارس".

وشرح الوفد "أهمية المشاريع التي تم إختيارها من خلال تنظيم 21 طاولة حوار بين مختلف شرائح المجتمع مع مشاركة فعالة من القطاع الخاص والبلدية".

كما عرض الوفد "نتائج توصيات طاولات الحوار، والتي تضمنت 36 توصية موجهة لبلدية طرابلس أبرز دعم المؤسسات الصغيرة وتأمين بنية تحتية حديثة لتطوير القطاع التجاري والسياحي في طرابلس، ودعم المرأة وفئات الشباب من خلال تنفيذ برامج مخصصة لهم، والتركيز على حل بعض المشاكل الاجتماعية الطارئة كعمالة الاطفال وتعزيز التواصل والتنسيق بين البلدية والمنظمات الدولية والمجتمع المدني".

من جهته، أثنى الولي على "نتائج مشروع MADDAD وعلى توصيات طاولات الحوار"، مؤكدا "تبني البلدية لهذه التوصيات في خطتها الاستراتيجية لمدينة طرابلس ومواصلة العمل على تنفيذ العديد منها"، وأكد الولي "حرص البلدية على إبقاء خطوط التواصل والتنسيق مع المجلس الدانماركي وCARE والدعم والمشاركة الفعالة في البرامج كافة".

واتفق المجتمعون على "تنظيم لقاء ختامي للمشروع تحت رعاية بلدية طرابلس يتم تحديد موعده لاحقا في شهر كانون الأول المقبل.