2018 | 18:45 تشرين الثاني 19 الإثنين
رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي: نريد أن تتمكن اللجنة من استجواب المتهمين في قتل خاشقجي | جريح نتيجة حادث صدم بعد نفق الاوزاعي باتجاه الكوستا برافا سبب بازدحام مروري في المحلة | حركة المرور كثيفة على طريق انفاق المطار باتجاه خلدة | كتلة المستقبل: ننوه بالمساعي التي يرعاها الرئيس عون لتحقيق خرق في الجدار المسدود وندعو للمبادرة الى تسهيل مهمة الرئيس المكلف | كتلة المستقبل: التشكيلة الحكومية جاهزة بإرادة جميع الكتل باستثناء الجهة التي تريد تمثيل النواب الستة | الأسد خلال استقباله وفداً برلمانياً أردنياً: متمسكون بإنتمائنا القومي رغم كل محاولات استهدافه | لجنة الاشغال تجتمع الاثنين لتحديد المسؤول عن فيضان الصرف الصحي في الرملة البيضاء | ترامب للرئيس عون: الولايات المتحدة ثابتة في دعمها لازدهار لبنان وأمنه وسلامه | النائب مراد: سنجلس مع بعضنا كنواب "اللقاء التشاوري" لندرس تحرّكنا ونحن أعدنا التأكيد على تمثيل أحدنا | باسيل بعد لقائه النواب السنة الستة: أطلب من الاطراف المعنيين بالمشكلة حل المشكلة في ما بينهم والرئيس عون ليس طرفا | باسيل بعد لقائه نواب "اللقاء التشاوري": كان اللقاء صريحاً وأبدينا ملاحظاتنا بهدف الوصول إلى الحلّ | انتهاء الاجتماع بين باسيل ونواب اللقاء التشاوري |

بيروت تستضيف مؤتمراً إقليمياً حول الإعلام والسلام وحقوق الإنسان

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 26 تشرين الثاني 2017 - 09:37 -

تحت رعاية وزارة الإعلام، وبالشراكة مع مؤسسة كونراد أديناور-برنامج سيادة القانون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالتعاون مع مركز الأمم المتحدة للإعلام في بيروت، تعقد منظمة إعلام للسلام (ماب) مؤتمراً إقليمياً حول "الإعلام والسلام وحقوق الإنسان"، وذلك يوم غد الإثنين 27 تشرين الثاني/نوفمبر، في فندق كراون بلازا، الحمرا، بيروت.

يُفتتح المؤتمر عند الساعة 9:00 صباحاً بكلمات لكل من أندريه قصاص، ممثلاً وزير الإعلام ملحم الرياشي، وآنيا-شولر-سكلر، مديرة برنامج سيادة القانون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى مؤسسة كونراد أديناور، وفانيسا باسيل، رئيسة "ماب" ومديرتها التنفيذية.

يهدف المؤتمر إلى فتح باب النقاش من المنحى الإعلامي حول قضايا مرتبطة بحقوق الانسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في ضوء التحوّلات السياسية والاجتماعية التي تمرّ بها المنطقة. ويستضيف صحافيين، وناشطين، وأكاديميين، وممثلين عن المجتمع المدني من البحرين، وتونس، وسوريا، والعراق، ولبنان، ومصر ليضعوا معاً أساساً لمفهوم "صحافة حقوق الإنسان"، التي تخدم القضايا الحقوقية والإنسانية، وبالتالي تساهم في بناء السلام.