2018 | 18:42 تشرين الثاني 14 الأربعاء
باسيل: مباركة المصالحة بين المردة والقوات برعاية بكركي وكل مصالحة لبنانية اخرى فكيف اذا اتت لتختم جرحاً امتدّ 40 عاما ولتستكمل مساراً تصالحيّاً بدأ مع عودة العماد عام 2005 | "الوكالة الوطنية": طريق عيناتا - الأرز سالكة للسيارات المجهزة ورباعية الدفع بسبب تراكم الثلوج | حزب الله: انتصار غزة على العدو هو ثمرة لصمود الشعب الفلسطيني ووحدة فصائل المقاومة | الحريري: المصالحة بين القوات اللبنانية وتيار المردة صفحة بيضاء تطوي صفحات من الألم والعداء والقلق | بيان المصالحة: عزاؤنا الوحيد أن تضحيات الشهداء أثمرت هذا اللقاء التاريخي بعيداً عن أي مكاسب سياسية ظرفية | بيان المصالحة: يعلن تيار المردة وحزب "القوات" إرادتهما المشتركة في طي صفحة الماضي الأليم مع التأكيد على ضرورة حلّ الخلافات والتوجه إلى أفق جديد | بيان المصالحة: يلتقي في بكركي وبرعاية الراعي رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية ورئيس "القوات" سمير جعجع ترسيخاً لخيار المصالحة الثابت والجامع | كوريا الجنوبية تعلن انخفاض صادراتها النفطية من إيران إلى صفر في تشرين الاول الماضي مقابل 1.7 مليون برميل العام الماضي | مجلس الأمن يصوت بالاجماع لرفع العقوبات عن إريتريا | انتهاء اللقاء بين الراعي وجعجع وفرنجية في بكركي | خلوة في هذه الأثناء تجمع البطريرك الراعي وجعجع وفرنجية | البطريرك الراعي في كلمة خلال لقاء المصالحة بين فرنجية وجعجع في بكركي: ما أطيب وما أجمل أن يجلس الأخوة معاً |

إمام مسجد الروضة شمال سيناء يروي لحظة الهجوم الإرهابي

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 26 تشرين الثاني 2017 - 07:10 -

روى الإمام الذي كان يؤم المصلين في صلاة الجمعة في مسجد الروضة شمالي سيناء تفاصيل الهجوم على المسجد حين اقتحم مسلحون مبنى المسجد ونفذوا هجومهم الدموي والذي راح ضحيته 305 أشخاص وأدى لإصابة أكثر من مائة آخرين.

وقال الإمام محمد عبدالفتاح إن الهجوم بدأ بعد دقائق من بدء الخطبة حينها سمع انفجارت ودخل مسلحون ببنادق داخل مسجد الروضة وأطلقوا النار على المصلين.
وقال الشيخ عبدالفتاح، الذي أصيب خلال الهجوم: "بعد حوالي دقيقتين من صعودي المنبر، سمعت ما يبدو وكأنه انفجار خارج المسجد، ثم دخل بعض الناس المبنى وأطلقوا النار على جميع المصلين."

وأضاف أنه حينما سمع إطلاق النار بدأ الناس بالهرب، وبعضهم صعدوا للمنبر، وشاهدت جثث الضحايا مكدسة.

وأشار إلى أن المسلحين واصلوا إطلاق النار على أي شخص يمكن أن يكون على قيد الحياة في المسجد.

وقال الشيخ عبدالفتاح إنه لم ير وجوه المسلحين ولا يعرف عددهم أيضا، لكنه شعر بحركتهم في المسجد فقط.

وأكد أن المسجد لا يقام فيه إلا شعائر صلاة الجمعة والصلوات العادية والدروس الدينية، ولا تتم أي أمور أخرى داخل أروقة المسجد.

وأشار إمام مسجد الروضة إلى أن هناك ساحة إلى جانب المسجد تقام فيها شعائر الحضرة وأمور أخرى مؤكدا أن المسجد مخصص للصلاة فقط.

وأدى الهجوم الدموي إلى مقتل 305 أشخاص فضلا عن إصابة أكثر من مائة آخرين، ووقع وقت صلاة الجمعة بمسجد في قرية الروضة قرب مدينة بئر العبد، التابعة لمحافظة شمال سيناء.
"سكاي نيوز"