2018 | 16:59 تشرين الأول 21 الأحد
حريق اعشاب على المسلك الغربي لأوتوستراد نهر ابراهيم يعمل الدفاع المدني على اخماده (صورة في الداخل) | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين 3 سيارات على اوتوستراد المدفون المسلك الغربي | جنبلاط: الاستشارات الحكومية مستمرة وسط تحليل ودراسة معمقة للشيفرة التي تأتي تباعاً الى مراكز الرصد لكن من المؤكد ان الدين العام يزداد بدون رصد | قاسم: تشكيل الحكومة سيكون بالمستقبل الذي لا نعرف إن كان قريبا أو بعيدا | مصادر القوات للـ"او تي في": مصممون على الدخول الى الحكومة بحجمنا الشعبي و عكس ذلك هي شائعات يرددها من يريد ابقاءنا خارجها | مقتل 4 اشخاص وإصابة 10 بانفجار سيارة مفخخة في شارع القصور في إدلب | معلومات الـ"ام تي في": البحث جارٍ الآن لإسناد حقيبة لـ"القوات" ترضيها غير حقيبة "العدل" | مصادر "القوات" للـ"ام تي في": نحن لم نطالب بحقيبة "العدل" إنما الحريري هو من عرضها علينا والرئيس عون هو من بدّل موقفه تجاهه وبالتالي باتت المشكلة بين عون والحريري | 11 قتيلاً و15 مخطوفاً في هجوم شنه متمردون في الكونغو الديمقراطية | الكويت: قرارات الملك سلمان تعكس حرص السعودية على احترامها لمبادئ القانون | الهيئة العامة السعودية للاستثمار: زيادة في أعداد التراخيص الممنوحة للشركات الأجنبية والمحلية المستثمرة في المملكة بأكثر من 90 بالمئة | وزير المال الفرنسي يرحب "بالتقدم" الذي أحرزته الرياض في قضية خاشقجي ويشدد على ان هناك حاجة للكشف عن المزيد من التفاصيل |

مَن يقف وراء تلك الجرائم؟!

مقالات مختارة - الأحد 26 تشرين الثاني 2017 - 06:16 - د. وائل الحساوي

أستطيع أن أسطر مئات الصفحات لكي أنتقد فيها ذلك الهجوم الإرهابي الذي وقع قبل يومين في منطقة سيناء في مصر، ولكي أبيّن وحشية المهاجمين وسوء طويتهم، لاسيما وأن هجومهم على مسلمين وفي أقدس البقاع في الأرض وفي يوم من خِيرة الأيام عند الله!

لكن لا بد أن أبيّن أن استنكاري لذلك الإجرام واستنكار العالم كله، لا يغير من الواقع شيئاً، إذ إن تلك الجرائم تتكرر في جميع الأوقات وبطرق متعددة وتدلنا على أن عالمنا مليء بالوحوش البشرية التي تستلذ بدماء البشر وقتلهم وتفجيرهم!

يجب ملاحظة شيئين في تلك الأحداث:

الأول: هو أننا يجب ألا نجرد الواقع من حقيقته أو الاستدلال على أن الظروف التي ساقت أولئك المجرمين إلى ارتكاب جريمتهم هي السبب الرئيسي مثل الحديث عن الظلم الواقع في بلادهم واعتبار جرائمهم عبارة عن ردات فعل طبيعية لتلك الظروف، فالظلم والقتل والتفجير هي جريمة لا يبررها شيء، بل إنها بسبب قذارة نفوس مرتكبيها وخساستهم وفقدانهم لإنسانيتهم، والواجب هو ملاحقتهم ومعاقبتهم بأقسى العقوبات واجتثاثهم من الأرض، لأن هذه النفوس الخبيثة لن تتوقف عن جرائمها ما لم تجد من يتصدى لها ويحاربها، كما قال الله تعالى: «إنما جزاءُ الذين يحاربونَ الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض...».

منذ أن بدأت الدول الغربية بسياسة العطف على المجرمين واعتبارهم ضحية لمجتمعاتهم، والمجتمعات الإنسانية تعاني من انتشار الجرائم وتفاقمها وفقدان الأمن، فهنالك من لا ينفع معهم إلا البتر والإزالة كما نفعل مع مرض السرطان إذا انتشر في الجسم!

لقد لاحظنا كيف صدر الحكم على زعيم صرب البوسنة بالسجن المؤبد بعد أكثر من عشرين عاماً من المحاكمة والتحقيقات، فهل يستحق ذلك السفاح المجرم ذلك الحكم الجبان، وقتله آلاف الأبرياء، وهل هذه هي الإنسانية التي يتغنى بها الغرب؟!

وها هو المشهد يتكرر مع بشار الأسد الذي قتل مليون سوري ودمر بلاده بالكامل، فقد سمح العالم المتحضر (!) لروسيا وبوتين باستخدام الفيتو للمرة العشرين لحمايته من الإدانة، وللأسف ان كثيراً من الدول العربية التي تعاني من الإرهاب تمد يدها له وتؤيده، وأنا لا أعذر أردوغان على دخوله في التنسيق مع إيران وروسيا بحجة مصلحة الشعب السوري، فالشعب السوري بحاجة إلى من يتصدى للروس والإيرانيين وليوقفهم عند حدهم لا بأن ينسق معهم لذبح الشعب السوري!

الثاني: ألا نهمل دور الأنظمة الظالمة التي تقاتل شعوبها وتسفك دماءهم من مسؤولية ما يجري اليوم من مآسٍ في بلادها وأنها شريك للمجرمين في جرمهم وظلمهم! فالظلم لا يولّد إلا الظلم والبطش بالشعوب المستضعفة هو الذي يشجع تلك الفئات الضالة على إجرامهم بحجة الدفاع عن المستضعفين!

حاولت بعض وسائل الإعلام ربط جريمة سيناء بكون روّاد المسجد هم من الصوفيين الذين يكفّرهم السلفيون، وهذا الربط الخبيث لا أساس له من الصحة، فدم المسلم المعصوم لا يجوز المساس به إلا بحكم الحاكم المسلم، ولكن نتعجب من فرار المجرمين بجريمتهم في عشرات الحوادث المشابهة التي لا تحدث إلا بتنسيق كامل مع جهات أمنية من داخل البلد، فهل عجزتم عن اكتشاف تلك الجهات؟!
د. وائل الحساوي - الراي