2018 | 13:58 تموز 22 الأحد
الميادين: طائرات التحالف السعودي تستهدف بـ11غارة جوية مديريتي زَبِيْد والتُحَيْتا جنوب الحُديْدة غرب اليمن | زلزال بقوة 5.9 درجات على مقياس الرختر يضرب محافظة كرمانشاه غرب ايران | مجهولون فتحوا النار على حافلة صغيرة كانت تقل فريقا من سائقي الأجرة شرقي جمهورية جنوب إفريقيا مما أدّى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة آخرين | مصدر أمني نيجري: مسلّحو بوكو حرام الارهابية ذبحوا 18 شخصا على الضفة التشادية من بحيرة تشاد وجرحوا شخصين آخرين وخطفوا 10 نساء | رئيس الحكومة العراقية يطعن لدى المحكمة الاتحادية بقانون امتيازات النواب ويطلب من المحكمة ايقاف العمل به | الراعي: قرار الكنيست الاسرائيلي مرفوض لانه يقصي الديانتين المسيحية والاسلامية ويقضي على القضية الفلسطينية لذا نوجه النداء الى الامم المتحدة ومجلس الامن لاصدار قرار يبطله | قوى الامن: أوقف حاجز ضهر البيدر ع.ح (1970) المطلوب للقضاء بجرم سرقة | الجيش الروسي يعلن إسقاط طائرتين دون طيار حاولتا الهجوم على قاعدة حميميم العسكرية الروسية في سوريا | نقولا تويني: وزارة مكافحة الفساد هي وزارة الاوادم والصحوة والنزاهة والعودة عن الخطأ | ليبرمان: اسرائيل ستعيد فتح معبر كرم ابو سالم الحيوي مع قطاع غزة الثلاثاء اذا استمر الهدوء | بو عاصي: منذ استلامنا وزارة الشؤون الاجتماعية والوصاية على المؤسسة العامة للإسكان ونحن نحذر من الفلتان في إدارة القروض الإسكانية المدعومة دون سقوف و لا معايير | إسرائيل تغلق باب المغاربة بعد اقتحام أكثر من ألف مستوطن ساحات المسجد الأقصى |

مصادر مصرية منفذو هجوم المسجد رفعوا علم "الدولة الإسلامية"

أخبار إقليمية ودولية - السبت 25 تشرين الثاني 2017 - 20:45 -

ذكرت مصادر رسمية مصرية إن المسلحين الذين هاجموا مسجدا في محافظة شمال سيناء أمس رفعوا راية تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مطلقين النار من باب المسجد ونوافذه، وهو ما أودى بحياة أكثر من 305 من المصلين، بينهم 27 طفلا.قال مسؤولون مصريون اليوم السبت (25 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) إن المسلحين الذين هاجموا أمس مسجد الروضة، في منطقة بئر العبد غربي مدينة العريش في محافظة شمال سيناء، رفعوا راية تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مطلقين النار من باب المسجد ونوافذه، وهو ما أودى بحياة نحو 305 ممن المصلين بينهم 27 طفلا، حسب ما أوردت وكالة رويترز.

 

نقلت ذات الوكالة عن بيان للنيابة العامة المصرية نقلا عن شهادات مصابين استجوبهم فريق من أعضاء النيابة "فوجئ المصلون بقيام عناصر تكفيرية يتراوح عددهم بين 25 و30 عضوا تكفيريا يرفعون علم داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) وقد اتخذوا مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه البالغ عددها 12 نافذة".

 

وإلى الآن لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن قوات الأمن تحارب منذ عام 2013 جماعة موالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سيناء تعد أحد الفروع الباقية من التنظيم بعد الهزائم التي ألحقتها به قوات تدعمها الولايات المتحدة في العراق وسوريا.

 

وصدم الهجوم على المسجد المصريين ودفع حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تشديد إجراءات تأمين دور العبادة والمباني المهمة وإعلان الحداد ثلاثة أيام على أرواح قتلى الهجوم الذي يعد الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث.

 

ووصل المهاجمون الذين كانوا يرتدون ملابس تشبه الزي العسكري وكان بعضهم ملثمين إلى المسجد في خمس سيارات دفع رباعي وطوقوه ثم أخذوا في إطلاق النار مما جعل المصلين المذعورين يتساقطون فوق بعضهم البعض محاولين الهرب.

 

وكان شهود قالوا أمس الجمعة إن المسلحين فجروا عبوة ناسفة بعد أن فرغ المصلون من صلاة الجمعة وأطلقوا النار على المصلين المتدافعين إلى خارج المسجد كما أطلقوا الرصاص على سيارات الإسعاف وأشعلوا النار في سيارات المصلين لإغلاق الطرق

 

ونشرت وسائل الإعلام الرسمية أمس صورا لمصابين تلطخ الدماء وجوههم وأجسامهم وجثث عليها أغطية في المسجد. وقال الجيش المصري إنه شن ضربات جوية ونفذ مداهمات الليلة الماضية استهدفت مخابئ وسيارات منفذي الهجوم لكنه لم يذكر تفاصيل حول عددهم.

 

وقالت مصادر محلية إن بعض المصلين صوفيون تعتبرهم تنظيمات مثل تنظيم الدولة الإسلامية مرتدين. واستهدف تنظيم الدولة الإسلامية صوفيين وشيعة في دول أخرى مثل العراق. وكذلك هاجم متشددو شمال سيناء أفراد قبائل محلية قائلين إنهم يتعاونون مع الجيش والشرطة.ع.م/ ع.ج.م (رويترز)