2018 | 18:54 تشرين الأول 21 الأحد
فوز الشانفيل على المتحد بنتيجة 68 - 55 في إطار المرحلة الاولى من "ألفا" بطولة لبنان لكرة السلة | الجبير في مقابلة مع "فوكس نيوز": السعوديون لا يعرفون كيف قتل خاشقجي أو أين جثته ويعكفون على العثور عليها ويريدون محاسبة المسؤولين عن قتله | جريح نتيجة اصطدام سيارة بعمود انارة على طريق عام القلعة أميون | الوكالة الوطنية: طائرة استطلاع معادية من دون طيار حلقت بعد ظهر اليوم بكثافة في أجواء الشوف | حمادة: نحن في اللقاء الديموقراطي قدمنا الكثير من التسهيلات والتضحيات وسنستمر كذلك حفاظا على الوحدة الوطنية ووحدة الجبل والمصالحة | فنيانوس: قلنا منذ اليوم الأول إننا لن نتكلم بالوزارة واليوم أجدد قولنا والمعركة على وزارة الأشغال قائمة وقاعدة | بريطانيا وفرنسا وألمانيا تدعو لبذل المزيد من الجهود في تحقيقات مقتل خاشقجي | باكستان تثمن خطوات السعودية وتركيا في قضية خاشقجي لتقديم المسؤولين عنها للعدالة | وسائل إعلام إسرائيلة: صافرات الإنذار تدوي في عدد من المستوطنات المحاذية لقطاع غزة | حريق اعشاب على المسلك الغربي لأوتوستراد نهر ابراهيم يعمل الدفاع المدني على اخماده (صورة في الداخل) | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين 3 سيارات على اوتوستراد المدفون المسلك الغربي | جنبلاط: الاستشارات الحكومية مستمرة وسط تحليل ودراسة معمقة للشيفرة التي تأتي تباعاً الى مراكز الرصد لكن من المؤكد ان الدين العام يزداد بدون رصد |

مصادر مصرية منفذو هجوم المسجد رفعوا علم "الدولة الإسلامية"

أخبار إقليمية ودولية - السبت 25 تشرين الثاني 2017 - 20:45 -

ذكرت مصادر رسمية مصرية إن المسلحين الذين هاجموا مسجدا في محافظة شمال سيناء أمس رفعوا راية تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مطلقين النار من باب المسجد ونوافذه، وهو ما أودى بحياة أكثر من 305 من المصلين، بينهم 27 طفلا.قال مسؤولون مصريون اليوم السبت (25 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) إن المسلحين الذين هاجموا أمس مسجد الروضة، في منطقة بئر العبد غربي مدينة العريش في محافظة شمال سيناء، رفعوا راية تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، مطلقين النار من باب المسجد ونوافذه، وهو ما أودى بحياة نحو 305 ممن المصلين بينهم 27 طفلا، حسب ما أوردت وكالة رويترز.

 

نقلت ذات الوكالة عن بيان للنيابة العامة المصرية نقلا عن شهادات مصابين استجوبهم فريق من أعضاء النيابة "فوجئ المصلون بقيام عناصر تكفيرية يتراوح عددهم بين 25 و30 عضوا تكفيريا يرفعون علم داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) وقد اتخذوا مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه البالغ عددها 12 نافذة".

 

وإلى الآن لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن قوات الأمن تحارب منذ عام 2013 جماعة موالية لتنظيم "الدولة الإسلامية" في شمال سيناء تعد أحد الفروع الباقية من التنظيم بعد الهزائم التي ألحقتها به قوات تدعمها الولايات المتحدة في العراق وسوريا.

 

وصدم الهجوم على المسجد المصريين ودفع حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تشديد إجراءات تأمين دور العبادة والمباني المهمة وإعلان الحداد ثلاثة أيام على أرواح قتلى الهجوم الذي يعد الأكثر دموية في تاريخ مصر الحديث.

 

ووصل المهاجمون الذين كانوا يرتدون ملابس تشبه الزي العسكري وكان بعضهم ملثمين إلى المسجد في خمس سيارات دفع رباعي وطوقوه ثم أخذوا في إطلاق النار مما جعل المصلين المذعورين يتساقطون فوق بعضهم البعض محاولين الهرب.

 

وكان شهود قالوا أمس الجمعة إن المسلحين فجروا عبوة ناسفة بعد أن فرغ المصلون من صلاة الجمعة وأطلقوا النار على المصلين المتدافعين إلى خارج المسجد كما أطلقوا الرصاص على سيارات الإسعاف وأشعلوا النار في سيارات المصلين لإغلاق الطرق

 

ونشرت وسائل الإعلام الرسمية أمس صورا لمصابين تلطخ الدماء وجوههم وأجسامهم وجثث عليها أغطية في المسجد. وقال الجيش المصري إنه شن ضربات جوية ونفذ مداهمات الليلة الماضية استهدفت مخابئ وسيارات منفذي الهجوم لكنه لم يذكر تفاصيل حول عددهم.

 

وقالت مصادر محلية إن بعض المصلين صوفيون تعتبرهم تنظيمات مثل تنظيم الدولة الإسلامية مرتدين. واستهدف تنظيم الدولة الإسلامية صوفيين وشيعة في دول أخرى مثل العراق. وكذلك هاجم متشددو شمال سيناء أفراد قبائل محلية قائلين إنهم يتعاونون مع الجيش والشرطة.ع.م/ ع.ج.م (رويترز)