2018 | 20:13 شباط 24 السبت
جريصاتي: بئس هذا الزمن الذي يتهم فيه كتبة التقارير عند أسيادهم الرئاسة التي افرجت عن الكرامة الوطنية او العدل ضامن الحريات او الجيش حامي الوطن بكبت طموحهم الإنتخابي | مدير أمن عدن: تفجيران انتحاريان أمام وحدة مكافحة الإرهاب في عدن أدى إلى مقتل 5 بينهم طفل وإصابة 31 مدنيا | الجيش: ملكية فندق مونرو - بيروت تعود للجيش وإن كانت إدارته مدنية والفندق هو في الأساس متاح لإقامة نشاطات ذات طابع ثقافي واجتماعي وعلمي وليس لإقامة أي نشاط ذي طابع سياسي انتخابي |

اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة: لالتزام إعداد الموازنات

مجتمع مدني وثقافة - السبت 25 تشرين الثاني 2017 - 11:36 -

دعا اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان "المؤسسات والمدارس الخاصة كافة إلى التزام إعداد الموازنات المدرسية للعام الدراسي 2017/2018 وفقا للسلسلة من دون إدخال الدرجات الاستثنائية في الرواتب الجديدة للمعلمين، وبالتالي إعداد بيان عام المعلومات عن جميع أفراد الهيئة التعليمية للعام الدراسي 2017-2018".

وقال في بيان اليوم: "يؤكد اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان، وبعد إجرائه دراسة معمقة للقانون الرقم 46 تاريخ 21/8/2017 من مجموعة من المحامين، التزامه القانون لجهة المواد المحددة التي تعني التعليم الخاص، وهي الفقرة 3 من المادة الثانية القاضية بتحويل سلسلة الرواتب الملحقة بالقانون 63/2008 وفقا للجدول الرقم 17 الملحق بالقانون 46/2017، والمادة 13 التي تخضع افراد الهيئة التعليمية في المدارس الخاصة الداخلين في الملاك لأحكام القانون 46/2017 وتعطي المتعاقدين في المدارس الخاصة زيادة محددة قانونا. أما المادة التاسعة من القانون 46 التي تعطي درجات استثنائية فنرى أنها تطبق حصرا على أفراد الهيئة التعليمية في ملاك التعليم الرسمي الثانوي والابتدائي والمتوسط ولا تطال افراد الهيئة التعليمية في ملاك التعليم الخاص. مع الاشارة إلى أن الاسباب الموجبة لهذا القانون لم تذكر اطلاقا التعليم الخاص".

وتمنى على الإدارات المدرسية "مراعاة أوضاع الأهالي قدر الإمكان عند تحديد الأقساط المدرسية وفقا لهذه الموازنات"، ودعاها الى "المباشرة بدفع الرواتب بحسب السلسلة المحولة ابتداء من راتب شهر تشرين الاول، وكل بحسب واقعه وإمكانياته والطريقة التي يتم التفاهم عليها مع لجان الاهل والمعلمين والذين يشكلون مع إدارات المدارس أسرة تربوية واحدة".

وأمل في أن "يحتكم المعلمون والأهالي ومسؤولو المدارس والمعنيون كافة إلى العقل والحكمة في مواجهة هذا الواقع المستجد، بعيدا من لغة التهديد بالإضراب والتعامي عن الواقع".