2018 | 15:46 كانون الأول 14 الجمعة
التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولاً الى نهر الموت | الصراف وقع اتفاقية تعاون مع وزير الدولة البرازيلي لشؤون الرئاسة: الجيش يحظى بالدعم السياسي المطلق للقيام بما يلزم للحفاظ على الأمن والاستقرار | الجيش التركي: مقتل 8 مسلحين في ضربات جوية شمال العراق | وزارة الدفاع الروسية تصف تعليق السفير الأميركي بـ"تصريحات هواة" | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: الاتحاد الأوروبي أكد على ضرورة تعزيز الشراكة مع لندن بعد تنفيذ اتفاق | فتفت في لقاء مع شباب المستقبل: عرقلة التشكيل لإظهار قدرة حزب الله على التعطيل | سفير روسيا لدى اليمن: انسحاب كافة القوات من الحديدة خلال 45 يوما | مراقبو وزارة الاقتصاد والتجارة صادروا مولّد جوزيف يونس في منطقة الحدث لمخالفته قرار الوزارة | مصادر متابعة للتأليف للـ"او تي في": ما يتردد ان الرئيس عون يطالب بالثلث المعطل غير صحيح لان الرئيس عون هدفه ان تكون الحكومة حكومة وفاق وطني | الرئيس عون: ملتزمون بالدفاع عن القدس وعن الارض الفلسطينية والشعب الفلسطيني | الصمد لـ"الجديد": بموضوع حصة رئيس الجمهورية فيعتبر كلّ مجلس الوزراء للرئيس ولكن نرفض ان نكون من حصة تكتل "لبنان القوي" وان يكون لفريق معيّن ثلث معطّل | أرودغان: تركيا ستدخل منبج السورية ما لم تُخرج واشنطن المسلحين الأكراد منها |

كاسترو يلتقي وزير خارجية كوريا الشمالية

أخبار إقليمية ودولية - السبت 25 تشرين الثاني 2017 - 08:18 -

التقى الرئيس الكوبي، راؤول كاسترو، مع وزير الخارجية الكوري الشمالي، ري يونغ هو، الجمعة، وسط آمال بأن تتمكن كوبا من إقناع حليفتها الآسيوية بتفادي مواجهة مع الولايات المتحدة.

وتواجه كوريا الشمالية ضغوطا غير مسبوقة من واشنطن والمجتمع الدولي لوقف برامجها النووية والصاروخية، إذ تقيم كوبا علاقات دبلوماسية وثيقة مع كوريا الشمالية منذ عام 1960، ولكنها تعارض الأسلحة النووية.

وذكر التلفزيون الرسمي الكوبي: "في لقاء أخوي علق الجانبان على الصداقة التاريخية بين البلدين وناقشا القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك".

وكان ري قد التقى مع نظيره الكوبي، برونو رودريغيز، الأسبوع الماضي، وقالت وزارة الخارجية الكوبية إن الوزيرين أدانا "القوائم والتصنيفات (الأميركية) الأحادية والتعسفية"، التي أدت إلى "لتطبيق إجراءات قسرية تتنافى مع القانون الدولي".

وقال بيان للوزارة إن الوزيرين حثا على "احترام سيادة الشعوب" و"التسوية السلمية للنزاعات".