Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
متفرقات
الغواصات "الشبح".. لماذا يصعب العثور عليها؟

مزالت فرق الإنقاذ تبحث عن الغواصة الأرجنتينية المفقودة التي كانت تقل 44 بحارا. تصميم الغواصة يجعل العثور عليها صعبا للغاية، لاسيما أنها تستخدم تقنيات التخفي التي تحول دون رصدها وأيضا العثور عليها في حال تعرضها لخلل فني.أكد تقرير رسمي صدر اليوم الخميس أن هناك انفجارا تسبب بفقدان الغواصة العسكرية الأرجنتينية "سان خوان" في 15 تشرين الثاني/نوفمبر وعلى متنها طاقم من 44 فردا. وقال المتحدث باسم البحرية الارجنتينية انريكي بالبي خلال مؤتمر صحافي ببوينس ايرس ان التحاليل التي اجريت بالنمسا للضجيج غير المعتاد الذي رُصد على مقربة من آخر موقع معلوم للغواصة خلُصت الى حصول "حدث غير طبيعي وقصير وعنيف" وهو ما يشير الى انفجار.

بنيت الغواصات العسكرية للإبحار تحت سطح الماء ما يجعل رصدها من قبل القطع البحرية والطائرات المعادية صعبا. تطفو على سطح البحر مجددا للتواصل مع مركز القيادة التابعة له، بيد أنه في حالة الطوارئ يختلف الأمر تماما، ويستوجب على طاقم الغواصة لفت الانتباه إلى أنفسهم، حيث يمكنهم تحديد إشارة الطوارئ على سطح الماء أو إطلاق إشارات صوتية تحت الماء. لكن الغواصات صممت بطريقة يصعب اقتفاء أثرها.

هل الغواصة "سان خوان" شبح؟

يوجد نوعان من الغواصات التي تتميز بقدرة التخفي "الشبح"، الأولى هي A212 التابعة للبحرية الألمانية والثانية من صنف ساب A26 السويدية، حيث تم تطوير هذا النوع من الغواصات في تسعينيات القرن الماضي وصممت منذ البداية كغواصات "الشبح" عديمة الصوت ولا تصدر أي ذبذبات يراها الرادار. هذا النوع من الغواصات لا يمكن مقارنته مع الغواصة الأرجنتينية المفقودة "سان خوان" التي تم بناؤها في ألمانيا ودخلت الخدمة عام 1985 وتم تحديثها عام 2013. التخفي أو "الشبح" مبدئيا صممت كل غواصة عسكرية بطريقة تجعل من مهمة التقاط إشارتها أمرا صعبا، وهذا ما ينطبق بدوره على الغواصة "سان خوان". وتاريخيا أنشأت ألمانيا غواصة عسكرية تتميز بالقدرة على التخفي، وأول هذا النوع من الغواصات كانت الغواصة من الصنف السابع للبحرية الحربية الألمانية، إذ صمم هذا النوع من الغواصات للحد قدر الإمكان من ضجيج المحرك وإصدار إشارة رادر ضعيفة أثناء إبحارها فوق الماء. ومنذ ذلك الحين يطور مصممو الغواصات طرقا جديدة لجعلها غير مرئية بالاعتماد على العديد من الخدع تشتت وانحراف الموجات بدل الانعكاس أكبر خطر يتهدد السفن والطائرات وكذلك أيضا الغواصات يتمثل في الرادر، الذي يعمل على عكس الموجات الكهرومغناطيسية من خلال مادة صلبة وفي الأحسن معدنية. في حين تعكس اليخوت المصنوعة من البلاستيك المقوى بالألياف الإشارة الموجهة إلى الرادار بشكل ضعيف. وهذا أيضا حال السفن "الشبح"، ففي حال رغب مصممو السفن في التقاط إشارتها من قبل الرادار يتبثون عاكسا على إحدى سرايا السفينة الضخمة. أما في حال العكس، يعتمد المصممون على البلاستيك المقوى بالألياف، لتشتيت الموجات الرادارية في كل الاتجاهات الممكنة عوض عكسها مباشرة. وفيما يتعلق بالغواصات، تعد أشكال خطوط الكهرباء أمرا مثاليا لعدم رصد إشارة الرادار، فكلما تم توجيه الغواصات بشكل أفضل، كلما قل إصدار أصوات المحرك والحرارة. تجنب القوة المغناطيسية في صناعة الغواصات الحربية اليوم لا يتم استعمال مواد مغناطيسية على غرار المعدن الخالص أو التيتانيوم، ويفسر ذلك بأن العديد من الألغام البحرية لديها جهاز إشعال مغناطيسي، ففي حال الاقتراب منها، فإنها تنفجر. ولهذا، تكون احتمالات نجاة الغواصات في حال استخدام مواد غير مغناطيسية كبيرة، وتمر بأمان أمام الألغام البحرية، كما أنه ميزة أخرى لتجنب أجهزة الكشف الكهرومغناطيسية الأخرى. مواد كاتمة للصوت خارجيا يعتبر السونار أو مسبار العمق أهم أداة للبحث في قاع البحر، إذ ينبعث منه صوت ينعكس بعد ذلك على قاع البحر ويعود، واعتمادا على المدة التي يستغرقها وكيفية وضوح الإشارة، يمكن لمسبار العمق الكشف عن عمق المياه وهل ما إذا كانت التربة الغنية بالرواسب مغطاة بالنباتات أو صخرية. زيادة على ذلك، تبتلع مادة سطحية مناسبة في الغواصات جزءا كبيرا من إشارة السونار، وهو ما يجعل الغواصة تبدو ربما على الشاشة ككومة من الطين.  وماذا عن داخل الغواصة؟ بالطبع لا يجب على الجهات المعادية للغواصة أن تستمع إلى ما يدور داخلها وكل خطأ قد يكلف كثيرا. لهذا السبب يتم عزل وتعبئة بالمطاط كل شيء يمكن أن يضرب بعضه البعض داخل الغواصة، بالإضافة إلى استخدام محركات منخفضة الصوت. قليل من الحرارة والإشعاع! يمكن التعرف على الغواصات أيضا من خلال الحرارة التي تنتجها، لذلك يتم الاعتماد على محركات ذات فعالية عالية جدا، فضلا عن إغلاق أوحجب كل المصادر، التي تصدر إشعاعات على غرار أنظمة الرادار الخاصة، الحواسب، المحركات، الهواتف المحمولة، أنظمة الأسلحة والكثير. ر.م/ط.أ ( DW)

نيت الغواصات العسكرية للإبحار تحت سطح الماء ما يجعل رصدها من قبل القطع البحرية والطائرات المعادية صعبا. تطفو على سطح البحر مجددا للتواصل مع مركز القيادة التابعة له، بيد أنه في حالة الطوارئ يختلف الأمر تماما، ويستوجب على طاقم الغواصة لفت الانتباه إلى أنفسهم، حيث يمكنهم تحديد إشارة الطوارئ على سطح الماء أو إطلاق إشارات صوتية تحت الماء. لكن الغواصات صممت بطريقة يصعب اقتفاء أثرها. هل الغواصة "سان خوان" شبح؟nnيوجد نوعان من الغواصات التي تتميز بقدرة التخفي "الشبح"، الأولى هي A212 التابعة للبحرية الألمانية والثانية من صنف ساب A26 السويدية، حيث تم تطوير هذا النوع من الغواصات في تسعينيات القرن الماضي وصممت منذ البداية كغواصات "الشبح" عديمة الصوت ولا تصدر أي ذبذبات يراها الرادار. هذا النوع من الغواصات لا يمكن مقارنته مع الغواصة الأرجنتينية المفقودة "سان خوان" التي تم بناؤها في ألمانيا ودخلت الخدمة عام 1985 وتم تحديثها عام 2013.التخفي أو "الشبح" مبدئيا صممت كل غواصة عسكرية بطريقة تجعل من مهمة التقاط إشارتها أمرا صعبا، وهذا ما ينطبق بدوره على الغواصة "سان خوان". وتاريخيا أنشأت ألمانيا غواصة عسكرية تتميز بالقدرة على التخفي، وأول هذا النوع من الغواصات كانت الغواصة من الصنف السابع للبحرية الحربية الألمانية، إذ صمم هذا النوع من الغواصات للحد قدر الإمكان من ضجيج المحرك وإصدار إشارة رادر ضعيفة أثناء إبحارها فوق الماء. ومنذ ذلك الحين يطور مصممو الغواصات طرقا جديدة لجعلها غير مرئية بالاعتماد على العديد من الخدع.  تشتت وانحراف الموجات بدل الانعكاس أكبر خطر يتهدد السفن والطائرات وكذلك أيضا الغواصات يتمثل في الرادر، الذي يعمل على عكس الموجات الكهرومغناطيسية من خلال مادة صلبة وفي الأحسن معدنية. في حين تعكس اليخوت المصنوعة من البلاستيك المقوى بالألياف الإشارة الموجهة إلى الرادار بشكل ضعيف. وهذا أيضا حال السفن "الشبح"، ففي حال رغب مصممو السفن في التقاط إشارتها من قبل الرادار يتبثون عاكسا على إحدى سرايا السفينة الضخمة.أما في حال العكس، يعتمد المصممون على البلاستيك المقوى بالألياف، لتشتيت الموجات الرادارية في كل الاتجاهات الممكنة عوض عكسها مباشرة. وفيما يتعلق بالغواصات، تعد أشكال خطوط الكهرباء أمرا مثاليا لعدم رصد إشارة الرادار، فكلما تم توجيه الغواصات بشكل أفضل، كلما قل إصدار أصوات المحرك والحرارة. تجنب القوة المغناطيسية في صناعة الغواصات الحربية اليوم لا يتم استعمال مواد مغناطيسية على غرار المعدن الخالص أو التيتانيوم، ويفسر ذلك بأن العديد من الألغام البحرية لديها جهاز إشعال مغناطيسي، ففي حال الاقتراب منها، فإنها تنفجر. ولهذا، تكون احتمالات نجاة الغواصات في حال استخدام مواد غير مغناطيسية كبيرة، وتمر بأمان أمام الألغام البحرية، كما أنه ميزة أخرى لتجنب أجهزة الكشف الكهرومغناطيسية الأخرى.مواد كاتمة للصوت خارجيا يعتبر السونار أو مسبار العمق أهم أداة للبحث في قاع البحر، إذ ينبعث منه صوت ينعكس بعد ذلك على قاع البحر ويعود، واعتمادا على المدة التي يستغرقها وكيفية وضوح الإشارة، يمكن لمسبار العمق الكشف عن عمق المياه وهل ما إذا كانت التربة الغنية بالرواسب مغطاة بالنباتات أو صخرية. زيادة على ذلك، تبتلع مادة سطحية مناسبة في الغواصات جزءا كبيرا من إشارة السونار، وهو ما يجعل الغواصة تبدو ربما على الشاشة ككومة من الطين  وماذا عن داخل الغواصة؟ بالطبع لا يجب على الجهات المعادية للغواصة أن تستمع إلى ما يدور داخلها وكل خطأ قد يكلف كثيرا. لهذا السبب يتم عزل وتعبئة بالمطاط كل شيء يمكن أن يضرب بعضه البعض داخل الغواصة، بالإضافة إلى استخدام محركات منخفضة الصوت.  قليل من الحرارة والإشعاع! يمكن التعرف على الغواصات أيضا من خلال الحرارة التي تنتجها، لذلك يتم الاعتماد على محركات ذات فعالية عالية جدا، فضلا عن إغلاق أوحجب كل المصادر، التي تصدر إشعاعات على غرار أنظمة الرادار الخاصة، الحواسب، المحركات، الهواتف المحمولة، أنظمة الأسلحة والكثير. ر.م/ط.أ ( DW)

ق، . .

متفرقات

21-01-2018 17:20 - أنجبت طفلا بعد وفاتها بـ10 أيام.. ماذا كان مصيره؟ 21-01-2018 09:53 - لاجئون سوريون احترفوا تجارة المخدرات رغبةً في إثراء سريع 21-01-2018 09:14 - وحش الأطفال.. طبيب متهم بالاغتصاب والتحرش بـ140 فتاة 21-01-2018 08:00 - بعدما واجهت الانقراض.. دوريات تطوعية لحماية البطريق 21-01-2018 07:59 - العثور على رضيع "الكسلان" يبكي على الشاطئ 21-01-2018 07:56 - 3 عناصر في المكياج لا يمكنك الاستغناء عنها 21-01-2018 07:53 - إغلاق مزار تمثال الحرية في نيويورك أمام السائحين 21-01-2018 07:26 - ولادة طفل بعد 10 أيام على وفاة أمه 21-01-2018 07:25 - عائلة فلسطينية تقتل ابنها بحجة التعامل مع إسرائيل 20-01-2018 20:28 - بهذا الأسلوب يمكن التخفيف من علامات الشيخوخة
20-01-2018 20:28 - ألمانيا: امرأة تضع مولودها في السيارة بسبب الإعصار 20-01-2018 20:28 - لماذا توجد أزرار النساء على اليسار بينما الرجال على اليمين؟ 20-01-2018 20:28 - سلطات في مقاطعة صينية تمنع التلاميذ من ارتياد المساجد 20-01-2018 14:25 - 7 حقائق عن الرجل والجنس لا تعرفها المرأة 20-01-2018 11:15 - 15 نبوءة توقعها بيل غيتس في 1999 بدت ضرباً من الخيال... وتحققت جميعها! 20-01-2018 08:22 - سمّمت وابتزّت 20 رجلاً! 20-01-2018 08:21 - لحظات من الجحيم.. على متن طائرة ماليزية! 20-01-2018 08:18 - الشرطة الروسية في مواجهة غير متوقعة! 20-01-2018 08:13 - صدمة للمعجبات... الأمير وليام يصبح أصلعا! 20-01-2018 08:06 - ملكة بريطانيا غاضبة من مذكرات تتحدث عن أمورها الخاصة! 20-01-2018 08:04 - الشرطة الكندية تحرر مخالفة ضد سيارة من الجليد! 20-01-2018 08:02 - إسطنبول تحظر مسرحية "دكتاتور"! 19-01-2018 13:51 - اغتصبوها وقتلوها.. "اسما" طفلة الـ3 سنوات جثة بين احضان عائلتها وقاتلها طليق 19-01-2018 13:03 - صحيفة اميركية تكشف: طبيب لبناني يفحص قدرات ترامب العقلية 19-01-2018 08:16 - ناسا: خطر يهدد الأرض في 4 شباط 19-01-2018 08:15 - يسبح في بحيرة متجمدة لإنقاذ طفل يغرق فتقابله مفاجأة مدهشة 19-01-2018 08:12 - اعتقال صبيان قتلوا نصف مليون نحلة بأمريكا 19-01-2018 07:18 - تحذير.. برنامج "سكيغوفري" التجسسي يقرأ رسائل واتساب 19-01-2018 07:18 - اكتشاف أكبر مغارة غارقة في العالم بالمكسيك 19-01-2018 07:18 - المغنيزيوم قد يساعد في التخلص من"القاتل الصامت" 18-01-2018 20:03 - للمرة الأولى... تعيين وزيرة لمشكلة "الوحدة" في بريطانيا! 18-01-2018 16:50 - شركة سيارتك قد تعرف عنك أكثر من شريك حياتك... كيف؟ 18-01-2018 07:59 - فيديو: أب يراقص ابنته المحتضرة... وما قاله بعد وفاتها مؤثر جداً! 18-01-2018 07:58 - فيديو: اختطاف رضيع من حضن والدته النائمة في 10 ثواني فقط! 18-01-2018 07:56 - قتل ابنه قبل زفافه.. بسبب زوجته! 18-01-2018 07:14 - "سروال القلب".. تقنية جديدة لمنع الجلطات دون جراحة 18-01-2018 07:14 - الصحة الكندية تدق ناقوس الخطر بسبب "تعاطي" مسحوق الغسيل! 18-01-2018 07:13 - اكتشاف جراثيم سل مقاومة للأدوية بين بعض اللاجئين 17-01-2018 16:46 - 18 حقيقة مدهشة عن العضو الذكري 17-01-2018 16:31 - ولاية كاليفورنيا: أمريكي يقتل والدته بسبب " الألعاب الإلكترونية " 17-01-2018 15:44 - إذا رغبت في الإقامة على سطح القمر فهذا هو المكان المثالي لك! 17-01-2018 08:47 - أسباب الإدمان الجنسي عند الرجل 17-01-2018 08:41 - بطء صاحبة مطعم يسبب لها هذه الكارثة! 17-01-2018 08:39 - بالصور: ظاهرة غريبة تغلف سماء دبي 17-01-2018 08:36 - زيت بذور العنب الأفضل لتكثيف نمو الشعر 17-01-2018 07:09 - "الطفل المعجزة" الذي ولد دون مخ سيذهب إلى المدرسة قريباً! 17-01-2018 07:09 - لا تغلق فمك وأنفك عند العطس! 16-01-2018 14:13 - علاج أخطر أنواع السرطان بات ممكنا بـ"الريموت كنترول"! 16-01-2018 08:18 - فيديو: حصلت على هدية غير متوقعة.. شاهدوا ردّ فعلها! 16-01-2018 08:15 - لماذا يزداد طول البشر في الفضاء؟
الطقس