2018 | 12:31 حزيران 22 الجمعة
الأمن العام دهم صباح اليوم عددا من الشقق السكنية في منطقة حارة صيدا وأوقف نحو 60 عاملا وعاملة أجنبية من مختلف الجنسيات لدخولهم لبنان خلسة او لعملهم بطريقة غير شرعية | بري: اللقاء مع ميركل كان جيداً | الرئيس عون: علمتنا التجارب أن الشعور بالقوة أو بالاستقواء من قبل مذهب أو حزب في لبنان يخلق عدم توازن واستقرار في الحياة السياسية | "الوكالة الوطنية": العثور صباح اليوم على طفل حديث الولادة أمام مدخل دير اخوات يسوع المصلوب في بلدة مشحلان قضاء جبيل وتبنت رئيسة الدير رعايته بانتظار إيجاد عائلة تتبناه | وصول المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى عين التينة للقاء بري | برّي بانتظار وصول ميركل إلى عين التينة: عدة مواضيع سنناقشها منها ملف النزوح السوري وموضوع اليونيفيل والجالية اللبنانية في المانيا | سفير الإمارات في بروكسل: تحرير الحديدة سيضمن وصول المساعدات | مقتل 8 اشخاص اثر سقوط حافلة لنقل الركاب في هاوية وعلى متنها 55 طالبا كانوا متوجهين للمشاركة في مسابقات رياضية في مدينة سان ماركوس في غواتيمالا | "الدفاع المدني": نقل جريحة الى مستشفى اللبناني الفرنسي اصيبت اثر تعرضها لحادث صدم في الكرك - زحلة | وزير السياحة للـ"أل بي سي": اذا استمر لبنان بالاستقرار السياسي ستستطيع السياحة ان تكون رافعة أساسية للبنان | الدفاع الروسية: الاسطوانات التي أخذت من دوما فتحت بعد شهر ونصف وهذا انتهاك لإجراءات منظمة حظر الكيميائي | وزارة العمل: يحظّر على اصحاب العمل ومكاتب استقدام العاملات في الخدمة المنزلية استيفاء اي بدل مادي مباشرة او غير مباشرة من العاملات |

الرئيس عون ابحر بسفينة الوطن بعيداً عن الأزمات الإقليمية والدولية

الحدث - السبت 25 تشرين الثاني 2017 - 06:10 - أنطوان غطاس صعب

توالت التحليلات حول تريث الرئيس سعد الحريري في تقديم استقالته، وهذا كان محور متابعة ومواكبة من الكثيرين إزاء الدوافع والظروف التي أدت الى هذا التريث، وهنا تشير معلومات ديبلوماسية الى ان البعض في لبنان وتحديداً رئيس الجمهورية كانوا في أجواء هذا التريث لجملة إعتبارات وظروف كانت محور متابعة منهم، وتحديداً على خط باريس وموسكو حيث أدت الإتصالات الفرنسية مع طهران وصولاً الى دور موسكو مع السعودية ولبنان وعواصم غربية الى التهدئة، وبالتالي تأجيل البت في الإستقالة حيث ستكون الأيام المقبلة منطلقاً لمشاورات مكثفة لا سيما من قبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي قاد سفينة الوطن وأبحر بها بعيداً عن لعبة الصراعات الإقليمية والدولية وجَنّبْ لبنان الانفجار السياسي عبر دوره الاحتوائي.

وثمة سيناريوهات عديدة يتم التداول بها ومنها طاولة الحوار حيث هذا الطرح موجود بقوة وحسمه قد يكون في الأيام المقبلة على ضوء المشاورات التي سيتولاها الرئيس عون.
وبالمحصلة فإن المعلومات المذكورة تؤشر إلى أن التسوية جارية على قدم وساق وأولى معالمها كان التريث في تقديم الإستقالة بناء على تمنيات رئيس الجمهورية، ولكن الإتصالات المقبلة لن تكون سهلة حيث سيكون موضوع حزب الله وتدخله في سوريا والعراق وغيرهم من العناوين الأساسية لطي الإستقالة وبالتالي من الصعوبة بمكان الحديث عن السلاح كونه يحتاج الى تسوية إقليمية شاملة بل قد تكون هناك خطوات إيجابية تتمثل في سحب حزب الله لعناصره في سوريا والعراق.