2018 | 05:05 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

وزير خارجية قطر: الاستبداد أحد أسباب ازدهار التطرف بالشرق الأوسط

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 11:26 -

أعرب وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، عن “أسفه لتحول الشرق الأوسط من منطقة سلام وتعايش إلى منطقة مضطربة”، لافتاً أن “المنطقة تعيش استبداداً وهو أحد أسباب ازدهار التطرف”.
وحذر من أن “هناك 24 مليون طفل، معظمهم يعيشون في اليمن والعراق وسوريا، سيقعون فريسة للأيدولوجيات المتطرفة في حال التقاعس عن إنقاذهم”.

جاء ذلك في كلمة، الخميس، أمام مؤتمر “ويستمينستر لمكافحة الإرهاب”، الذي ينظمه المركز الملكي لدراسات الدفاع ” Rusi” في بريطانيا، ونشرت نصها وكالة الأنباء القطرية، الجمعة.

ولفت آل ثاني، إلى أن “الأطفال الذين عاشوا الفظائع الجماعية للنظام السوري، وتنظيم داعش في العراق وسوريا، والحرب في اليمن، يُحرمون من الأمل في مستقبل أفضل”.

وأشار إلى أن “الناس يعانون أيضا من الحكام الذين يسعون إلى السلطة ويمارسون الحكم السئ ويجردون السكان من حقوقهم الإنسانية وكرامتهم”.

واعتبر الوزير القطري، أن “هؤلاء السكان يقعون أيضا فريسة للجماعات المتطرفة”.

وأبرز أن “توفير الاستقرار في المنطقة أحد السبل لكسب الحرب ضد الإرهاب وكسر دائرة العنف”.

ودعا إلى “التزام سياسي بإنهاء الصراعات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

وقال آل ثاني، إن “قطر أصبحت واحدة من أكثر دول العالم أمناً وسلاماً، رغم وجودها في منطقة مضطربة تشهد تفككاً لعدد من الدول الشقيقة تحت قبضة الطغاة والإرهابيين”.

وأضاف أن بلاده “تسعى باستمرار إلى انتهاج أسلوب العمل الجماعي لمواجهة خطر الإرهاب العالمي في عالم متغير”.

وشدّد وزير خارجية قطر، على أن “الكثير قد تحقق في الحرب ضد الإرهاب العالمي والتطرف العنيف، ولكن المعركة لم تنته بعد”.