2018 | 21:04 آب 19 الأحد
المحكمة الاتحادية العليا في العراق تصادق على نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 أيار | نائب الرئيس الإيراني: طهران تبحث عن حل لبيع نفطها وتحويل الإيرادات رغم العقوبات الأميركية | ظريف: مجموعة العمل الأميركية الخاصة بإيران تمارس ضغوطا وتضلل الرأي العام لكنها ستفشل | التحالف الأميركي: قواتنا ستبقى في العراق للمساعدة في استقرار البلاد في مرحلة ما بعد داعش | وزير الخارجية الإيراني: مجموعة العمل بشأن إيران التي شُكلت حديثا في الخارجية الأميركية تهدف للإطاحة بالدولة الإيرانية لكنها ستفشل | جريصاتي عبر "تويتر": آب يحمل كل الانتصارات على فارق أيام معدودات من 2006 الى فجر الجرود وسوف يحمل بحلول نهايته حلاً للأسر الحكومي إن حسم الحريري خياراته | روجيه عازار لـ"صوت لبنان (93.3)": جنبلاط ليس الممثل الوحيد للدروز فهو حصل على 60 بالمئة من الأصوات وهناك 40 بالمئة يحق لهم بأن يتمثلوا أيضا | قتيل و25 جريحا في 20 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وكالة عالمية: إسرائيل تعلن إغلاق معبر بيت حانون إثر حوادث على الحدود مع قطاع غزة | قوى الأمن: ضبط 1027 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 72 مطلوباً بجرائم مختلفة بتاريخ الأمس | زلزال بقوة 6.3 درجات يهز جزيرة لومبوك الإندونيسية | مصادر نيابية في "المستقبل" لـ"السياسة": الحريري سيواجه سياسة الابتزاز التي يمارسها حلفاء سوريا وإيران بثبات وصبر فهو لن يرضخ لشروطهم وسيستمر في مساعيه حتى تشكيل الحكومة |

معارضة موريتانيا تهدد بخطوات تصعيدية "رفضا لسياسات النظّام"

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 10:34 -

احتجت أحزاب المعارضة الموريتانية، مساء الخميس، على رفض السلطات إصدار ترخيص لمهرجان كانت تعتزم تنظّيمه تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري؛ رفضا لسياسات النظّام الحالي.

وقال قادة أحزاب المعارضة، في مؤتمر صحفي مشترك بالعاصمة نواكشوط، إن رفض السلطات الترخيص للمهرجان "مؤشر واضح على تراجع الحريات في البلاد".

وقال رئيس حزب "التجمع الوطني للإصلاح والتنمية" (إسلامي)، محمد جميل ولد منصور، إن المعارضة ستتخذ في الأيام المقبلة خطوات تصعيدية ذات طابع احتجاجي، دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

وأشار ولد منصور، إلى أن رفض السلطات الترخيص، للمهرجان كان بحجة أن "25 نوفمبر، يوم عيد القوات المسلحة الموريتانية".

وحذر قادة المعارضة، خلال المؤتمر من أن "الحريات العامة والخاصة في موريتانيا تشهد تراجعا خطيرا"، واعتبروا أن الوضع في البلاد متأزم بفعل ما سموه "تفشي البطالة وارتفاع الأسعار وتفاقم الأزمة السياسية".

وحضر المؤتمر الصحفي قادة "المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة" (تحالف من 14 حزبا معارضا)، إضافة لرؤساء أحزاب، "تكتل القوى الديمقراطية"، و"الصواب"، وقادة منظمات معارضة أخرى.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الموريتانية بشأن تصريحات قادة المعارضة خلال المؤتمر.

وقبل أيام دعت أحزاب المعارضة الموريتانية، إلى "وثبة وطنية شاملة وانتفاضة شعبية" ضد رئيس البلاد محمد ولد عبد العزيز، الذي وصفت نظامه بـ"الحكم الفردي المتسلط".

وقاطعت الأحزاب، التي نظمت المؤتمر الصحفي اليوم، الاستفتاء الدستوري الذي جرى في آب/ أغسطس الماضي، وتم بموجبه إلغاء مجلس الشيوخ، وتغيير علم ونشيد البلاد الوطنيين، واستحداث مجالس جهوية (إدارية) للتنمية.

وتنظّم هذه الأحزاب منذ سنتين، مظاهرات ومهرجانات تنتقد أداء رئيس البلاد، وتدعوا للتعبئة من حين لآخر من أجل الضغط لإجبار ولد عبد العزيز، على عدم الترشح لولاية رئاسية ثالثة.