2018 | 10:58 أيار 27 الأحد
مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات | حسن فضل الله: نأمل انجاز الحكومة قريبا لتتمكن من تطبيق البرامج الانتخابية |

النفط ينخفض بفعل إغلاق خط أنابيب

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 24 تشرين الثاني 2017 - 08:08 -

تراجعت أسعار النفط، الخميس، مع انخفاض الخام الأميركي بعيدا عن أعلى مستوى في عامين، والذي بلغه في الجلسة السابقة، لكن إغلاق خط أنابيب كيستون وانخفاض مخزونات الوقود استمر في دعم الأسواق على الرغم من المخاوف بشأن زيادة الإنتاج.
وبحلول الساعة 07:49 بتوقيت غرينتش انخفضت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 13 سنتا أو ما يعادل 0.2 بالمئة إلى 57.89 دولار للبرميل، لكنها ما زالت قريبة من مستوى 58.15 دولار للبرميل الذي بلغته، الأربعاء، وهو أعلى مستوى منذ 2015.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 63.14 دولار للبرميل منخفضة 18 سنتا أو ما يعادل 0.3 بالمئة عن سعر الإغلاق السابق.

وتلقى خام غرب تكساس الوسيط دعما من إغلاق خط أنابيب كيستون، الذي يعمل بطاقة 590 ألف برميل يوميا وهو أحد أكبر خطوط أنابيب النفط الخام الممتدة من كندا إلى الولايات المتحدة، وكذلك من انخفاض جديد في مخزونات الوقود التجارية التي جاءت على الرغم من ارتفاع قياسي في إنتاج الولايات المتحدة من النفط.

وانخفضت مخزونات النفط الأميركية 1.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 17 نوفمبر إلى 457.14 مليون برميل، وتراجعت المخزونات 15 بالمئة من مستوياتها القياسية المسجلة في مارس إلى ما دون مستويات 2016.

وتشهد الأسواق أيضا تقلصا في الفجوة بين المعروض والطلب عالميا بسبب الجهود، التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومجموعة من المنتجين المستقلين من بينهم روسيا لكبح الإنتاج.