2018 | 09:08 تشرين الأول 19 الجمعة
سيزار المعلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": الساعات المقبلة حاسمة لجهة التأليف والقوات ستشارك بأربعة حقائب | مصادر وزارة الدفاع الروسية: الأنظمة التي سُلمت إلى سوريا أكثر تطورا من الأنظمة التي تسلمتها إيران سابقاً | "أزعر" وبسيّارة "جيب" | قذائف ودمار في قلعة طرابلس... من يصلحها؟ | معراب... مفاوضات حكوميّة شاقة لتمثيل "أقل ممّا كانت تشتهيه" | بوتين: الاقتصاد الروسي ينأى بنفسه عن الدولار | "الوكالة الوطنية": تحليق مكثف لطائرات اسرائيلية في اجواء الجنوب والجبل | ترزيان للـ"ام تي في": يحق للارمن الارثوذكس بوزيرين والكاثوليكوس كيشيشيان اتصل بعون والحريري وهذا الجيل عنده الجرأة وليس كالجيل السابق ونحن اول من طالب بتمثيل الاقليات | "الجديد": حزب الله يعمل على تمثيل النواب السنة في الحكومة | جهاد الصمد لـ"الجديد": اي حكومة لا يتمثل فيها السنة المستقلون هي حكومة بتراء ولا تمثل حكومة وحدة وطنية | مصادر للـ"ال بي سي": باخرة الطاقة "إسراء سلطان" لم تتلق من السلطات اللبنانية اي طلب للبقاء في لبنان | مصادر الحريري للـ"ال بي سي": كل ما نسب للحريري عن امكانية استبعاد القوات عن الحكومة عار عن الصحة |

ما هي الطرق الصحيحة لتعامل الآباء مع الطفل البدين؟

متفرقات - الخميس 23 تشرين الثاني 2017 - 23:35 -

ينصح الأطباء الآباء بتشجيع أطفالهم الذين يعانون من البدانة أو زيادة الوزن بطرق إيجابية، وتجنب إحراجهم، لتحفيزهم على تغيير سلوكياتهم، محذرين من اتباع طرق سلبية لأن ذلك يأتي بنتائج عسكية كالإفراط في الأكل أو العزلة.يحذر الأطباء!! إحراج الأطفال البدناء لن يشجعهم على محاولة التخلص من بعض الكيلوغرامات الزائدة، بل العكس تماماً هو ما يحدث.

ففي بيان مشترك قالت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وجمعية السمنة، إن ذلك يؤدي لأثر معاكس ويسهم في أنماط سلوكية مثل الإفراط في الأكل، والخمول، والعزلة، وتجنب الفحوص الطبية الدورية.

وينصح ستيفن بونت كبير الباحثين الذين أعدوا البيان والرئيس المؤسس للجنة التنفيذية لقسم السمنة بالأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال: "واصلوا النهج الإيجابي. نعلم أن إحداث تغيير أمر صعب، وأن المرضى يعانون على الأرجح في البداية مشاكل في تحقيق بعض أهدافهم، لكن بوسعنا أن نتعلم من هذه التحديات وننطلق منها".

وأضاف بونت، من كلية ديل للطب بجامعة تكساس في أوستن: "نعلم كذلك أن الأطفال، الذين يعانون السمنة أكثر عرضة للشعور بالنقص، والاكتئاب، والقلق، لذا نريد أن نكون أكثر حرصاً على التركيز على التشجيع الإيجابي، وليس السلبي عندما نحفزهم على تغيير سلوكياتهم".

وأفادت دراسة أخرى في نفس الموضوع أن من بين أشكال عدم امتهان الأطفال، الذين يعانون السمنة التحدث معهم عما يشاهدونه من أفلام، وعلى شاشات التلفزيون. وحلل الباحثون في هذه الدراسة أفلام الأطفال ووجدوا أن كثيراً منها يتهكم من أصحاب الوزن الزائد.

وأشار الأطباء في البيان إلى أن السمنة من أكثر المشكلات الصحية المزمنة شيوعاً بين أطفال الولايات المتحدة. إذ يعاني طفل من كل ثلاثة، تتراوح أعمارهم بين عامين و19 عاماً، من زيادة الوزن أو البدانة.

وقد يزيد التهكم منهم أو التحامل عليهم من مشاكلهم الصحية، وربما يتسبب في شعورهم بالعزلة، والحرج والحزن. وزيادة الوزن في حد ذاتها قد تجعلهم عرضة للإيذاء والتنمر.

وجاء في البيان أن على الأطباء أن يضطلعوا بدور قيادي في تعليم الأطفال وأسرهم كيفية مساعدة ذوي الأوزان الزائدة على بلوغ الحجم الذي يبقيهم أصحاء دون إحراجهم.

ر.ض/ع.ش (رويترز)