2018 | 21:56 حزيران 18 الإثنين
انتهاء الشوط الاول من مباراة تونس وإنكلترا بالتعادل الايجابي 1 - 1 | تركي المالكي: السيطرة على الحديدة ستقطع الأيدي الإيرانية في اليمن | المالكي: تحرير مدينة الحديدة حق أصيل وفق القرارات الدولية | الاتحاد السعودي لكرة القدم يرفع شكوى رسمية إلى "الفيفا" لاستغلال قنوات bein sports القطرية امتلاك حقوق نهائيات كأس العالم 2018 في بث رسائل سياسية تهدف للإساءة للمملكة | مصادر للـ"أم تي في": من المستبعد تلبية طلب باسيل توسيع الحكومة لتمثيل الاقليات | مصادر للـ"أم تي في": هناك حديث عن حصة للقوات اقلها 4 وزراء قد تصل الى 5 في حال لم تحصل على وزارات سيادية | مصادر للـ"أم تي في": الحريري سيلتقي عون لتثبيت تصوره لحكومة الـ30 وزيرا وقد وضع بعض المخارج للعقد | مصادر لـ"المنار": العقبة الفعلية في تشكيل الحكومة تكمن بمطالبة القوات بحقيبة سيادية ومنصب نائب رئيس الحكومة وبحصة موازية لحصة التيار الوطني الحر | مريض بحاجة ماسة الى دم من فئة O+ في مستشفى خوري في زحلة للتبرع الاتصال على:70041771 | أردوغان: وحدات حماية الشعب الكردية وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي تبدأ الانسحاب من منبج | انطلاق المباراة بين بلجيكا وباناما في اطار المجموعة السابعة من بطولة كأس العالم | ماريو عون لـ"أخبار اليوم": تأليف الحكومة يرتكز على الأحجام وتخطينا مرحلة الإختلاف على تفسيرها |

شتاينماير يجتمع بزعيم الاشتراكيين بحثا عن انفراجة لأزمة تشكيل الحكومة

أخبار إقليمية ودولية - الخميس 23 تشرين الثاني 2017 - 12:34 -

أمام رفض الحزب الديموقراطي الحر المشاركة في أي ائتلاف حكومي موسع، لم تعد هناك خيارات كثيرة. سيناريو انتخابات جديدة يطرح نفسه بقوة، لكن لا أحد يرغب في ذلك. والحل قد يكون بيد الحزب الاشتراكي الديمقراطي.يستقبل الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتس في قصر الرئاسة الألماني في برلين اليوم الخميس (23 نوفمبر/تشرين الثاني)، في إطار جهوده للتوسط بين الأحزاب الألمانية للتغلب على أزمة تشكيل الحكومة بعد فشل محادثات ائتلاف "جامايكا" الذي كان من المفترض أن يضمّ أربعة أحزاب.

وكان الحزب الديمقراطي الحر قد أعلن بشكل مفاجئ ليل الأحد الماضي انسحابه من محادثات جمعت بينه وبين التحالف المسيحي وحزب الخضر لأربعة أسابيع.

ومن المنتظر أن يحاول شتاينماير إقناع شولتس، زميله السابق في الحزب الاشتراكي، ببدء المفاوضات مع التحالف المسيحي الديمقراطي لتشكيل ائتلاف موسع بين التحالف المسيحي الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وهوما يطلق عليه إعلاميا "التحالف الكبير" الذي شكل أصلا عماد الحكومة المنتهية فترتها.

الكرة في ملعب الاشتراكي الديمقراطي

وكان زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي قد رفض فور صدور نتائج الانتخابات التشريعية الماضية في الـ17 من أكتوبر/تشرين الأول حيث مني الحزب بخسارة تاريخية (20,5 بالمائة من مجموع الأصوات)، أي مشاركة لحزبه في ائتلاف حكومي جديد، مشددا أنه سيتوجه إلى المعارضة.

وعلى ضوء لقائه المرتقب بالرئيس شتاينماير، صرح شولتس لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) أن حزبه يدرك مسؤوليته في هذا ظل الوضع الحالي العسير مضيفا: "أنا على يقين بأننا سنجد حلا جيدا لبلدنا في الأيام المقبلة".

وتخشى جميع الأحزاب من مغامرة الدخول في تجربة انتخابات جديدة. ومن معسكر الحزب الاشتراكي نفسه، بدأت أصوات تعلو محذرة من هذا الخيار، في وقت يواصل الحزب الحر رفضه العدول عن قراره بعدم المشاركة في الحكومة القادمة.

ويحاول الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير في الوقت الحالي حثّ الأحزاب الألمانية على الإبقاء على استعدادها للتفاوض وعدم المسارعة للدعوة لانتخابات جديدة.

و.ب/ع.ج.م (د ب أ)