Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مجتمع مدني وثقافة
قداس في غزير لراحة انفس شهداء الجيش

احتفلت مدرسة مار فرنسيس لراهبات الصليب - غزير بعيد الاستقلال، واقامت قداسا لراحة أنفس شهداء الجيش ترأسه مرشد المدرسة الخوري طوني بو عساف وعاونه الخوري زياد الأشقر وكاهن رعية سيدة الحبشية والخوري شكرالله الغزال، بمشاركة العقيد حسن قاسم ممثلا قائد الجيش العماد جوزف عون، القنصل ابراهيم الحداد، ممثل رئيس بلدية غزير شارل الحداد ونجيب الزعني وضباط من المؤسسة العسكرية وذوي الشهداء.

بعد الانجيل المقدس، ألقى بو عساف عظة قال فيها:"نلتقي اليوم معكم في رحاب بلدة غزير العريقة التي اعطت السماء قديسا هو الطوباوي ابونا يعقوب الحداد الكبوشي الغزيري واعطت لبنان الامير بشير الشهابي الكبير ورجل الدولة والمؤسسات ومؤسس الجيش اللبناني واول قائد عليه هو الامير اللواء فؤاد شهاب. لنصلي ونحتفل بالذبيحة القربانية من اجل المؤسسة العسكرية وعلى رأسها عماد الوطن العماد جوزف عون المحترم وخيرة من ضباط بواسل ورتباء وافراد اعطوا الوطن من حياتهم وارواحهم ليبقى حرا سيا مستقلا. ومعكم نصلي من اجل ارواح شهداء الجيش اللبناني وهم من خيرة الشباب رووا بدمائهم تراب لبنان".

تابع:"لقاؤنا اليوم وقفة وفاء للجيش اللبناني حامي الوطن والانسان فيه، هم يسهرون على الجبهات في الجنوب وعرسال ورأس بعلبك لننام على فراشنا وننعم بالحرية والأمان، هم يظلون واقفين في الجرود خلف المتاريس في اوج البرد والثلج لننعم نحن بالدفء في بيوتنا ومع عائلاتنا. وقفة وفاء لخيرة من شبابنا شهداء الشرف والتضحية والوفاء، قدموا حياتهم قرابين حية على مذبح الوطن، وما من حب أعظم من ان يبذل الانسان ذاته في سبيل أحبائه، فأرض لبنان تحولت الى ارض مقدسة مجبولة بدمائهم ونثرات اجسادهم، لم يموتوا ابدا فهم الاحياء ونحن الاموات بأخلاقنا ولا مبالاتنا وعدم الانتماء الى الوطن".

اضاف:"انتم يا ذوي الشهداء من آباء وامهات وزوجات وأطفال، الدمعة في عيونكم في كل لحظة، حرقة في القلب وغصة وهذا حق لكم، حقكم أن تسألوا لماذا استشهدوا ومن اجل من؟ هم آمنوا بقضية لبنان بذلوا ارواحهم من اجل القضية فلا تبحثون عنهم في القبور انهم ليسوا هنا لكنهم قاموا من بين الاموات وهم يتنعمون في الملكوت المعد للأبرار والقديسين".

وختم:"نحن ايها الاحباء في هذه اللحظات علينا ان نقف امام الله وامام ضميرنا لنسأل ماذا فعلنا من اجل بناء وطن الرسالة؟ ماذا سنورث اولادنا من بعدنا؟ علينا ان ندخل معا في ورشة وطنية، مسلمين ومسيحيين، ونضع استراتيجية واضحة من اجل البقاء. لا نخف على الوطن ولا نبكي على شهيد لأننا نحن ابناء الايمان والرجاء".

بدورها القت مديرة المدرسة الأخت اليزابيت ابي هاشم كلمة جاء فيها:"يا أهل شهدائنا الأبطال، هو الصوت الدهري ما زال يدوي عبر التاريخ:لا تبكوهم، لم يموتوا، إنهم يرقدون على رجاء القيامة. يتوسدون تراب النور ليستيقظوا مع المنتصر على الموت، وقد غدا قيامة. عاشوا لمجد الوطن ورحلوا فداءه ليبقى هو سيدا حرا مستقلا".

تابعت:"فيا شهداءنا، يا وعدنا مع الشرف، التضحية والوفاء، يا ثورة الكرامة، لكم أعطي مجد لبنان.أحبائي لقاؤنا اليوم لقاء صلاة، صلاة لمن رحلوا قليلا دون أن يغيبوا،إنهم هنا، هنا في الوطن الذي أحبوه، نسمع أصواتهم تنبع من الصخر، من الغابة، نتنشق أرواحهم بخورا، نتحسسهم آتين من البعيد القريب. إنهم أحياء على صورة الحي، فمن عاشر وطن الخلود لن يموت، ومن جاور أرض القديسين لن يمسه فساد، إنهم أحياء، سلوا، سلوا لي الريح فوق أي نجم صعدوا؟ فوق أي صخر رقدوا؟ من قلب أي أرزة يتحدون المدى. ارقدوا هنيئا في أحضان الوطن يا إباء كبارا، ويا تراب لبنان رفقا برفاتهم، واجعل من ثراك وسادة ينامون عليها، ليستفيقوا في عرس النور، في أبدية الحياة والضياء".

اضافت:"إن كلامي اليوم لا يشبه بقية الكلام، لأنني كتبته لكل بطل في مملكة الشرفاء.لمن هم المرجعية وأسياد القرار، لسياج الوطن يحمي ويذود، فأهلا بالعيد الرابع والسبعين استقلالا، تصونه مؤسسة يكفيها فخرا أنها أنجبت للوطن رئيسا بطلا شريفا، مؤسسة تحمل في حشا روحها الأبية رسالة سامية، طبعت كل روح في أرضنا المباركة. فطوباك لبنان، يا حلمنا الأكبر، يا وطنا مولودا في الجوهر منذ آلاف السنين، فمهما عصفت بك الأهوال ولفك غبار التاريخ، لبناننا باق، لن يموت ابدا، وعلى رأس هرم المؤسسة العسكرية قواد أبطال، فمهما زلزلت عليه الشدائد سيظل منتصبا، واقفا، ثابتا، شامخا كالأرز رماحا، فبينما هم يظنون أنهم قتلوه، كان هو يتحول".

وختمت:"أحبائي، يا جيش وطني الحبيب، نحن اليوم، ولهذه المناسبة النبيلة، فرشنا لكم القلوب غارا، يا حامي الإرث والتراث، المبادىء والأهداف، فلأنتم الغالين الذين نتمتم لهم الصلوات، وإنكم معنا في كل مرة نناجي فيها السماء، ليحميكم القدير ويرص صفوفكم لحماية لبنان، فيبقى علمه حرا، وينمو ابناؤه أسيادا أمراء". 

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

15-12-2017 22:22 - بلدية دير الأحمر اضاءت شجرة الميلاد 15-12-2017 19:53 - بلدية صيدا إستضافت إطلاق مشروع الخطة الإستراتيجية لإتحاد بلديات صيدا الزهراني 15-12-2017 17:50 - AUL كرمت اعلاميين في المؤتمر الدولي 29 لعلم الالكترونيات الدقيقه 15-12-2017 17:21 - ألفا تقيم المعرض الثالث لمنحوتات من صنع تلامذة المدرسة اللبنانيّة للضّرير والأصمّ 15-12-2017 17:20 - قداس احتفالي لراحة نفس المطران حداد شارك فيه طلاب زحلة 15-12-2017 16:24 - رودز فور لايف تسلم شهادات لاطباء ومسعفين وممرضين شاركوا بدورات تدريبية 15-12-2017 15:18 - اختتام دورة شهداء الجيش لكرة القدم في طرابلس وفريق الجيش اول 15-12-2017 14:54 - افتتاح مسرحية PUPPET MARYAM على مسرح الاوديون برعاية وزير الاعلام 15-12-2017 14:45 - يوحنا العاشر من أوستراليا: نحن بناة حضارة مشرقية مسيحيين ومسلمين 15-12-2017 14:29 - مؤتمر للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة حول أمن وثائق السفر
15-12-2017 13:53 - المطران مطر: المسيح مات من أجل كلّ الأديان وكلّ الناس 15-12-2017 13:09 - العشاء السنوي للجامعة اللبنانية الاميركية 15-12-2017 12:52 - "حقوقهم حبر على ورق"... حلقة حوارية لفيستا بالتعاون مع "أكيد فينا سوا" 15-12-2017 12:31 - تعاون بين التنمية الادارية والبنك الاوروبي في مجالات الصفقات العمومية والتوريد الإلكتروني 15-12-2017 11:42 - أعمال الصليب الأحمر اللبناني لشهر تشرين الثاني 2017 15-12-2017 11:25 - تاتش ومركز سرطان الأطفال في لبنان يطلقان "Be Their Light" 15-12-2017 11:13 - دورات توعية حول السلامة المرورية في مدارس جنوب لبنان 15-12-2017 10:45 - نشاطات ميلادية في الكورة بمناسبة الاعياد 15-12-2017 10:38 - اللجنة الدولية لحقوق الانسان تعقد ورشة عمل حول فلسطين 15-12-2017 10:16 - نائب وزير الدفاع الكازاخستاني زار مواقع الكتيبة الهندية 15-12-2017 09:52 - نقيب المحررين وناريمان عبود في صالون ضيف الضيف 15-12-2017 09:42 - هيئة الإغاثة سلمت بلدية المنية مولدا كهربائيا لضخ مياه الشفة 14-12-2017 21:18 - كاريتاس اقليم المتن الثالث أقامت غداء للمسنين في عين سعاده 14-12-2017 20:56 - قاسم هاشم تفقد مراكز استلام محاصيل التبغ في ميس الجبل 14-12-2017 18:28 - الكتلة الشعبية: حزينة هي زحلة اليوم على غياب "سيدنا اندريه"‎ 14-12-2017 16:17 - ورشة في المجلس لإطلاق الجمعية الدولية برلمانيون من أجل السلام 14-12-2017 15:28 - احتفالا بموسم الاعياد تجربة استثنائية نجمها خبير الشوكولا العالمي ماثيو ميولر 14-12-2017 15:07 - موظفو الضمان في النبطية اعتصموا احتجاجا على عدم شمولهم بسلسلة الرتب والرواتب 14-12-2017 14:09 - المركز الطبي في الـAUB يستخدم منصة "بروكسيمي" التفاعلية بتقنية الواقع المعزز مع الجراحة الروبوتية 14-12-2017 13:51 - المرنم أيمن كفروني يصدر ألبوم ترانيم جديدة بعنوان "من حقك" 14-12-2017 13:48 - اجتماع لمجلس الأمن الفرعي في الجنوب بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة 14-12-2017 13:35 - جوان حبيش: نتعهد بنشر رادارات للسرعة على طول طريق كسروان 14-12-2017 12:47 - تنظيم "Christmas in Action 2017" 14-12-2017 12:46 - ندوة عن مشاركة المرأة في التنمية المحلية في سير الضنية 14-12-2017 11:27 - وفد من بلدية نيس الفرنسية زار اتحاد بلديات قضاء صور 14-12-2017 11:07 - ورشة ثالثة لجمعية منكبر سوا تحضيرا لإعداد الدليل التوجيهي للمسن 14-12-2017 10:57 - ندوة عن "التنشئة الوطنية الإنسانية" لمركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش 14-12-2017 10:49 - الرهبانية اللبنانية المارونية احتفل بعيد القديس نعمة الله في دير كفيفان 14-12-2017 10:39 - نادي الشقيف اضاء شجرة الميلاد 14-12-2017 10:33 - محاضرة عن تطبيق علوم الإيزوتيريك في معرض بيروت العربي الدولي 14-12-2017 10:28 - بلدية البحيري في قضاء زغرتا أضاءت شجرة العيد 14-12-2017 10:11 - نبذة عن حياة المطران اندره حداد 14-12-2017 09:58 - المؤتمر الدولي الإسلامي الأول في سيدني عن الاعتدال والوسطية 14-12-2017 09:57 - حملة توعية لمكافحة المخدرات في طرابلس 14-12-2017 09:56 - ريسيتال ميلادي في رحبة بمناسبة الاعياد 14-12-2017 09:54 - سمير مظلوم: من الطبيعي أن يقوم كل الحريصين على السلام بمعارضة القرار الأميركي 14-12-2017 09:06 - الخوري اسطفان فرنجية بدأ زيارة الى سيدني 13-12-2017 21:50 - إختتام معرض بيروت العربي الدولي بدورته الـ61 13-12-2017 21:29 - لبنان يحصد في الكويت جوائز التقدم العلمي KFAS لعام 2017 13-12-2017 21:05 - امين عام المجلس الاعلى للروم الملكيين الكاثوليك نعى المطران اندره حداد
الطقس