2018 | 09:09 تشرين الأول 19 الجمعة
سيزار المعلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": الساعات المقبلة حاسمة لجهة التأليف والقوات ستشارك بأربعة حقائب | مصادر وزارة الدفاع الروسية: الأنظمة التي سُلمت إلى سوريا أكثر تطورا من الأنظمة التي تسلمتها إيران سابقاً | "أزعر" وبسيّارة "جيب" | قذائف ودمار في قلعة طرابلس... من يصلحها؟ | معراب... مفاوضات حكوميّة شاقة لتمثيل "أقل ممّا كانت تشتهيه" | بوتين: الاقتصاد الروسي ينأى بنفسه عن الدولار | "الوكالة الوطنية": تحليق مكثف لطائرات اسرائيلية في اجواء الجنوب والجبل | ترزيان للـ"ام تي في": يحق للارمن الارثوذكس بوزيرين والكاثوليكوس كيشيشيان اتصل بعون والحريري وهذا الجيل عنده الجرأة وليس كالجيل السابق ونحن اول من طالب بتمثيل الاقليات | "الجديد": حزب الله يعمل على تمثيل النواب السنة في الحكومة | جهاد الصمد لـ"الجديد": اي حكومة لا يتمثل فيها السنة المستقلون هي حكومة بتراء ولا تمثل حكومة وحدة وطنية | مصادر للـ"ال بي سي": باخرة الطاقة "إسراء سلطان" لم تتلق من السلطات اللبنانية اي طلب للبقاء في لبنان | مصادر الحريري للـ"ال بي سي": كل ما نسب للحريري عن امكانية استبعاد القوات عن الحكومة عار عن الصحة |

هذه هي نتائج تسوية استقالة الرئيس الحريري

خاص - الخميس 23 تشرين الثاني 2017 - 05:52 - ليبانون فايلز

نتائج تسوية استقالة الرئيس سعد الحريري هي:
١- نأي الحكومة اللبنانية بنفسها، عن كل أزمات المنطقة أي أن يوقف حزب الله ومؤسساته الإعلامية الحملات التحريضية على المملكة العربية السعودية والبحرين ودوّل الخليج ودفاعه عن اليمن مقابل وقف الرئيس الحريري وتيار المستقبل ومؤسساته الإعلامية التحريض علي حزب الله وسلاحه، وسلاح الحزب في سوريا، وسوريا ونظامها ورئيسها وعلى ايران .
٢- الذهاب لاحقا بإتجاه قبول الحكومة اللبنانية الحوار الرسمي مع الجانب السوري لحل مسالة اللاجئين السوريين في لبنان. اي بمعنى آخر تليين الحكومة اللبنانية موقفها من مسالة التعاطي الرسمي مع الحكومة السورية بخصوص ملف النازحين السوريين. وقد توكل الحكومة اللبنانية رسميا كمخرج لذلك رسميا كل من مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم والسفير اللبناني قي دمشق التفاوض الرسمي العلني مع الحكومة السورية بهذا الملف.
٣- ستكون هناك مساعي يقوم بها ربما الرئيس نبيه بري لتأمين لقاء بين الرئيس الحريري والسيد حسن نصرالله لإنهاء القطيعة بينهما. وقد يكون اللقاء برعايته.
٤- سيدعو الرئيس عون الي عقد مؤتمر وطني في القصر الجمهوري يحضره كل القيادات الوطنية والسياسية لبحث وثيقة وفاق وطني جديدة تتناسب مع مفهوم نأي لبنان بنفسه عن أزمات المنطقة.