2018 | 07:45 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

وزير الخارجية القطري لـDW: لا جديد في أزمة "الحصار"

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017 - 07:24 -

على هامش زيارته لبرلين، قال وزير الخارجية القطري في مقابة مع DW إن دعوات قطر للجلوس مع الدول العربية الأربع إلى طاولة واحدة لم تلق تجاوباً. الوزير القطري افتتح مع نظيره الألماني غابرييل مركزاً للثقافة العربية في برلين.في مقابلة مع DW في برلين اليوم الثلاثاء (21 تشرين الثاني/نوفمبر 2017) اشتكى وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، من عدم حصول مفاوضات مباشرة بين بلاده والدول المقاطعة لها، مضيفاً أن دعوات قطر للجلوس معها (الدول) إلى طاولة واحدة لم تلق تجاوباً.

وحول اتهام الدول المقاطعة (السعودية والإمارات ومصر وغيرها) للدوحة بدعم تنظيمات إرهابية، ومنها تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، قال آل ثاني إن هذه الاتهامات "لا أساس لها من الصحة"، مشيرا إلى أن "قطر لاعب فاعل في الحرب على الإرهاب"، حسب تعبيره.

وتابع الوزير في مقابلته قائلاً: "نريد أن نعرف ما هي المخاوف التي تنتاب تلك الدول (دول المقاطعة). وفي حال كانت المسألة متعلقة بالأمن، عندها تكون مخاوفها هي مخاوفنا أيضاً"، مؤكداً على أنه لا بد من الجلوس على طاولة المفاوضات لفهم تلك المخاوف، ولكن بشرط "الندية".

وفي سياق متصل، افتتح آل ثاني ونظيره الألماني زيغمار غابرييل، اليوم، مركزاً للثقافة العربية في العاصمة الألمانية برلين. وأكد الجانبان خلال مراسم الافتتاح أنه المنتظر من المركز أن يزيل الجدران بين الثقافات المختلفة وأن يبني جسوراً جديدة بينها. وقال غابرييل إن "إزالة الجدران أمر مجهد لكن له جدواه".

ويحمل المركز اسم "ديوان" على اسم مجموعة قصائد "الديوان الشرقي الغربي" للشاعر الألماني الشهير يوهان فولفغانغ فون غوته. وقد تم إنشاء المركز في فيلا مبنية على الطراز الكلاسيكي الجديد، ومن المنتظر أن تقام ندوات ومؤتمرات في هذا المركز مستقبلاً.

خ. س/أ. ح (د ب أ، DW)