Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد"
خالد موسى

يتحضّر اللبنانيون اليوم من جميع المناطق للمشاركة في يوم الوفاء والإستقبال الشعبي الذي يقيمه تيار «المستقبل» في بيت الوسط – بيت جميع اللبنانيين من دون استثناء، احتفالاً بعودة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى بيروت. التحضيرات أنجزت في «بيت الوسط» تحضيراً لإستقبال المواطنين الذين سيتقاطرون منذ ساعات الصباح إلى هناك لإلقاء التحية على «الحبيب إبن الحبيب» و«حامل الأمانة» و«ضمير الوطن وكرامته»، لتجديد ثقتهم بقيادته وبقراراته التي يتخذها لمصلحة «لبنان أولاً» قبل أي شيء آخر، ولتأكيد وفائهم لنهجه وبقائهم إلى جانب خطه الوطني ومسيرته لآخر الطريق. كما أن الإستعدادات في المناطق أتمت على أكمل وجه تحضيراً لليوم الموعود، يوم الوفاء والتأكيد على تأييد الرئيس الحريري ونهجه، حيث هناك حماسة كبيرة متواصلة وانتظار للحظة عودته ووصوله إلى بيروت. ومن المتوقع، أن يطل الرئيس الحريري على المستقبلين بكلمة وجدانية لشكرهم على عاطفتهم ووفائهم له.

وتواصلت الدعوات أمس من مختلف منسقيات وقطاعات التيار للمشاركة الكثيفة في الإستقبال الشعبي في بيت الوسط. وبالتزامن، نشر الأمين العام للتيار أحمد الحريري في تغريدة عبر «تويتر» صورة الدعوة التي انتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي وعلق عليها قائلاً:«قلتوله ناطرينك.. الأربعا بقلكن ناطركم ببيت الوسط.. بيت الكل».

في هذا السياق، شدد منسق عام الإعلام في تيار «المستقبل» عبد السلام موسى في حديث إلى «المستقبل» على أن «الإستقبال الشعبي المرتقب اليوم الأربعاء، سيكون تجسيداً لـلصدمة الإيجابية التي أحدثها الرئيس سعد الحريري والتي ترجمت بتوحد اللبنانيين خلفه بدليل الصور واليافطات والمسيرات التي غزت المناطق تحضيراً لعودته»، مشيراً إلى أن «تيار المستقبل سبق أن قال كلمته بالوقوف مع الرئيس الحريري ووراء قيادته قلباً وقالباً ومواكبته في كل ما يقرره، وفي هذا اليوم سنترك الكلام للناس كي تقول كلمتها بالإلتفاف حول زعامته الوطنية والتأكيد على أنه كان وسيبقى رقماً صعباً في المعادلة الوطنية، انطلاقاً من موقعه الحريص دائماً على لبنان أولاً ومصلحة ناسه».

وأكد موسى على أن «الرئيس الحريري سيكون في بيت الوسط، منتظراً الناس الذين غمروه بمحبتهم، من أجل أن يؤكد لهم مرة جديدة أنه أغنى سياسي في لبنان لأنه غني بمحبة الناس وأن الناس كانوا وسيبقون الاساس بمسيرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، والمسيرة مكملة معهم وبهم، وأنه مستعد أن يقوم بكل شيء من أجلهم لأنهم كل شيء بالنسبة له»، مشيراً إلى أن «الناس ليست بحاجة إلى دعوة، وهم في المناطق يدعون بعضهم البعض للمشاركة بالإستقبال الشعبي، فهم ينتظرون الرئيس بالدقيقة من أجل ان يقولوا له: هلا بالسعد ونحنا عالوعد».

وفي بيروت، يتحضر أهالي العاصمة للمشاركة في يوم الوفاء وتأكيد حبهم ووفائهم لمن أحب بيروت بكل تفاصيلها وناسها وعمل لأجلها وما يزال. من الطريق الجديدة إلى قصقص وكورنيش المزرعة وراس بيروت ومار الياس وعائشة بكار وقريطم والحمرا وعين المريسة مروراً ببيت الوسط ووصولاً إلى الضريح والوسط، اكتملت الإستعدادات على أكمل وجه حيث غزت صور الرئيس الحريري واليافطات المؤيدة لخطه ونهجه الشوارع في كل المناطق، كما أن المسيرات السيارة لم تتوقف في العاصمة منذ أن أعلن الرئيس الحريري عودته إلى بيروت قبل أيام.

وشدد منسق عام بيروت في تيار «المستقبل» وليد دمشقية في حديث إلى «المستقبل» على أن «الإستعدادات اكتملت على أتم وجه لإستقبال الرئيس الحريري، فجميع أهالي العاصمة من دون استثناء مشتاقون له وينتظرون بفارغ الصبر عودته ولقاءه معهم ليجددوا له التأكيد على ولاء أهالي العاصمة له ولخطه السياسي وأنهم بجانبه دوماً في جميع الخيارات والقرارات التي يتخذها لمصلحة لبنان أولاً قبل أي شيء آخر»، لافتاً إلى أن «الرئيس الحريري هو حالة وطنية شعبية على مساحة لبنان وهو يؤكد في كل مرة من خلال آدائه ومواقفه الوطنية أنه يعمل لمصلحة كل اللبنانيين من دون استثناء».

وأشار دمشقية إلى أن «الرئيس الحريري عندما يغادر البلد يشعر الناس بعدم استقرار وخوف على مستقبل أولادهم ومستقبل البلد، بينما حين يكون بينهم يشعرون بالطمأنينة والأمن والأمان وأن مستقبل البلد ذاهب نحو الأفضل في ظل وجوده في الحكم فهو مصدر طمأنينة الناس وسعادتهم»، مؤكداً على أن «أهالي بيروت غداً سيؤكدون التزامهم الكامل وثقتهم بقيادة الرئيس الحريري وبقراراته الوطنية التي يتخذها لمصلحة لبنان».

وكشف دمشقية عن أن «مسيرات سيارة ستجوب شوارع العاصمة بيروت بدءاً من الطريق الجديدة مروراً بقصقص وعائشة بكار وقريطم والحمرا وصولاً إلى بيت الوسط والضريح حيث سيكون هناك سبع محطات ستتوقف فيها المسيرة وسيتم إطلاق لمفرقعات على وقع أغانٍ للرئيس الحريري إحتفاءً بعودته إلى بيروت»، مشيراً إلى أنه «عند الساعة الثانية عشرة ظهر اليوم سيتوجه الأهالي من جميع دوائر تيار المستقبل في بيروت إلى بيت الوسط من أجل لقاء حبيبهم دولة الرئيس الحريري للتأكيد على الولاء والوفاء له ولمسيرته الوطنية».
خالد موسى - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد
12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي! 11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟ 11-12-2017 06:36 - خمسينية احتلال القدس... حاولنا إغفالها واستفزّنا ترامب بها 11-12-2017 06:35 - جونسون في طهران! 11-12-2017 06:34 - من صنعاء... إلى جنوب لبنان 10-12-2017 06:51 - دول الخارج مطمئنة لكنها تراقب 10-12-2017 06:49 - حالة تأهب امنية رغم التطمينات الغربية 10-12-2017 06:46 - بعد القدس: حق العودة ـ التوطين ـ الوطن البديل 10-12-2017 06:41 - القدس تعزل ترامب 10-12-2017 06:40 - ترامب وسفارته "الرائعة" في القدس 10-12-2017 06:39 - ثلاثة أحداث متتالية 10-12-2017 06:20 - "لن" المخادعة 10-12-2017 06:19 - قضية فلسطين تستيقظ من سباتها 10-12-2017 06:18 - "الحالة اللبنانية" في أحدث تجلياتها 10-12-2017 06:01 - هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟ 09-12-2017 07:09 - بين باسيل والقوات.. تحالف مستحيل 09-12-2017 07:07 - دول اوروبية مستعدة لاستقبال النازحين في لبنان 09-12-2017 07:05 - السعودية «فرملت تصعيدها»... وحربها اقتصادية وديبلوماسية 09-12-2017 07:03 - ترامب يزلزل الشرق الاوسط هرباً من ازمته القضائية 09-12-2017 07:03 - لبنان سيحذر في اجتماع وزراء العرب من امتداد «الغضب» الى دول العالم 09-12-2017 06:52 - «البتكوين».. ضيف ثقيل على النظام المصرفي 09-12-2017 06:52 - ترامب والقدس: تجاوز «خــصوم» الداخل فكيف سيواجه العرب؟ 09-12-2017 06:51 - التسوية المجَدّد لها تحت المراقبة 09-12-2017 06:50 - لنَنفض الغبار عن عدّة العمل 09-12-2017 06:50 - قرار ترامب يُشرّع أبواب الحرب
الطقس