2018 | 05:14 تموز 17 الثلاثاء
"التحكم المروري": تسرب مادة المازوت آخر نفق المدينة الرياضية - بيروت | اصابة 9 إشخاص بحادث سير على طريق كفرا في قضاء بنت جبيل | "الأناضول": إسرائيل تقرر إغلاق معبر كرم أبو سالم غدا الثلاثاء باستثناء إدخال الأدوية | جون ماكين يعتبر لقاء ترامب ببوتين احد اسوأ اللحظات في تاريخ الرئاسة الاميركية | قوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرة وسط انتشار أمني مكثف في شوارع المحافظة | زعيم الديموقراطيين في الكونغرس يصف ترامب بانه خطير وضعيف | مصادر نيابية لـ"الجديد": لجنة الادارة والعدل سيرأسها النائب جورج عدوان ولجنة المال والموازنة ستبقى في عهدة النائب ابراهيم كنعان اما لجنة الخارجية فللنائب ياسين جابر | "ام تي في": برّي أكد أنّ لا جديد في موضوع الحكومة وأشار الى أن العقدة الامّ هي العقدة المسيحية | معلومات للـ"ام تي في": الحريري لن يزور قصر بعبدا قبل أن يتبلّغ جديدا مسهّلا للتأليف من رئيس الجمهورية ومن رئيس "التيّار" | أبو فاعور للـ"أم تي في": لن نتراجع عن حقنا في التمثيل ومن انقلب على اتفاق معراب لا يحق له الكلام عن عرقلة تشكيل الحكومة | مصادر الـ"او تي في": لقاء بو صعب - الخوري لا علاقة له بتمهيد لقاء بين الرئيس الحريري والوزير باسيل بل هو لابقاء الباب مفتوحاً وتسريع وتيرة الاتصالات لمعالجة الامور العالقة | "التحكم المروري": قتيل وجريح نتيجة اصطدام دراجة نارية بعمود انارة على طريق عام رشكنانيه في صور |

"74 استقلال... وبيبقى البلد"

مقالات مختارة - الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017 - 06:47 - رولا عبدالله

في أجندة الاستقلال اللبناني الـ74، معموديات ممهورة بختم: «حرية سيادة استقلال»، وبتلك الحصيلة غير النهائية للشهداء: «رئيسا جمهورية وثلاثة رؤساء حكومة ووزراء ونواب ورجال دين ومفكرون ومناضلون..»، وبضريبة تصاعدية أخذت البلد على مرّ السنين الى صراعات إقليمية وحروب أهلية ووعيد بالفناء أو التقسيم أو الالغاء، فكانت الكلفة ملغومة بذلك الاستنزاف الطويل من الحيوات والطاقات والانماء والاعمار، ومعها كمّ من أكاليل الزهر التي احتلت المشهد اللبناني بالأبيض والأسود معلنة الحداد مراراً والانتفاضة تكراراً بحثاً عن موطئ قدم للبلد الصغير المحاصر بالمشكلات.

بلد تحصّن بقلاع من الفرح والحب وعيش الحياة، لكنه ظل على الدوام يصطدم بأنياب مكشرة، بنوايا مبيتة ومطامع لا تنتهي، فكانت المشانق التي علقت في ساحة الشهداء، وغيرها من الساحات، قبل نحو مئة عام وعام. وكانت الأثمان الموجعة التي على الرغم منها، نجح في الانتساب الى جامعة الدول العربية وهيئة الامم المتحدة بعد أربع سنوات من استقلاله الأول في العام 1943. وبعد دخول قوات الردع في العام 1976 معلنة وصاية جديدة، نجح البلد مرة أخرى في وضع حد للحرب الأهلية بإعلانه اتفاق الطائف في العام 1989، فكانت أولى حكومات الوحدة الوطنية في العام 1992، ومعها استبشر اللبناني بانتعاش إنمائي ونمو اقتصادي يتمثلان بشخص الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وفي حينه، كان ثمة من لا يزال يحكي بالطائفية والمذهبية والكانتونات، وكان الرئيس الشهيد يحكي بالنهوض بالبلد وإعادة القرار اللبناني المستقل وتثبيت وجود الدولة من باب الاقتصاد والديبلوماسية في مقدمة لاسترجاع الاستقلال وأفول عهد الوصاية الشقيقة وغير الشقيقة. وفي غمار بحثه عن الاستقلال الحقيقي، سطّر بدمائه ودماء من سقطوا معه في الرابع عشر من شباط من العام 2005، تاريخ لبنان بالعنوان العريض: الاستقلال الثاني. وبعد ذلك التاريخ، شهداء كثر أكملوا الحكاية، بالدم والعنفوان وبوصية الحريري الأب: «لقد صبر وطننا على آلام كثيرة، وتمكن من تجاوز محن كثيرة، والفرصة متاحة أمامه الآن، لاعادة تأكيد دوره في محيطه العربي وفي العالم. ان هذه الفرصة ليست مشروع أحلام، انما هي مشروع واقعي يعبر عن حقيقة اللبنانيين كشعب لم تمت في أعماقه ارادة التغيير والتقدم، مع علمنا الكامل بما رتبته هذه الحروب من أوضاع متردية في مختلف مجالات الحياة اللبنانية، وكذلك مع علمنا بما تواجهه مهمتنا من عقبات نراهن على تذليلها».

وفي الاستقلال الثاني 2005، انسحب الجيش السوري، وكان اتفاق الدوحة، لتبدأ من بعده مهمة الحريري الابن سعد الحريري في مداواة تبعات الاغتيال وتحصين الاستقلال، بالطريقة نفسها التي اعتمدها الوالد الشهيد لجهة اختراع المبادرات والحلول، فكان بيانه الوزاري الاول: «حق دستورنا علينا أن نعيد تأكيد ثقتنا به، وبوفاقنا الوطني المكرّس باتفاق الطائف، وبنظامنا الديموقراطي، وبقدرتنا جميعاً على حل أي مشكلة تواجهنا، عبر الحوار، ولا شيء غير الحوار، تحت سقف المؤسسات الدستورية وروح الميثاق، وعدم اللجوء الى العنف والسلاح والابتعاد عن كل ما هو تحريض طائفي ومذهبي والتصدي لكل فتنة».

وما بين استقلال منقوص أو مشروط أو السعي الى أن يكون ناجزاً، تبقى الأجندة اللبنانية على أبواب عام جديد، في انتظار عناوين يخطها اللبناني ببصمات لا تشوبها الدماء، ولا الارتهانات، ولا المحاصصة، وإنما صدق عبارة «النأي بالنفس» حتى آخر شبر من الأراضي اللبنانية المكللة بالثلج والغار والأشجار الوارفة.
رولا عبدالله - المستقبل