2018 | 15:46 كانون الأول 14 الجمعة
التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من شارل الحلو باتجاه الكرنتينا وصولاً الى نهر الموت | الصراف وقع اتفاقية تعاون مع وزير الدولة البرازيلي لشؤون الرئاسة: الجيش يحظى بالدعم السياسي المطلق للقيام بما يلزم للحفاظ على الأمن والاستقرار | الجيش التركي: مقتل 8 مسلحين في ضربات جوية شمال العراق | وزارة الدفاع الروسية تصف تعليق السفير الأميركي بـ"تصريحات هواة" | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: الاتحاد الأوروبي أكد على ضرورة تعزيز الشراكة مع لندن بعد تنفيذ اتفاق | فتفت في لقاء مع شباب المستقبل: عرقلة التشكيل لإظهار قدرة حزب الله على التعطيل | سفير روسيا لدى اليمن: انسحاب كافة القوات من الحديدة خلال 45 يوما | مراقبو وزارة الاقتصاد والتجارة صادروا مولّد جوزيف يونس في منطقة الحدث لمخالفته قرار الوزارة | مصادر متابعة للتأليف للـ"او تي في": ما يتردد ان الرئيس عون يطالب بالثلث المعطل غير صحيح لان الرئيس عون هدفه ان تكون الحكومة حكومة وفاق وطني | الرئيس عون: ملتزمون بالدفاع عن القدس وعن الارض الفلسطينية والشعب الفلسطيني | الصمد لـ"الجديد": بموضوع حصة رئيس الجمهورية فيعتبر كلّ مجلس الوزراء للرئيس ولكن نرفض ان نكون من حصة تكتل "لبنان القوي" وان يكون لفريق معيّن ثلث معطّل | أرودغان: تركيا ستدخل منبج السورية ما لم تُخرج واشنطن المسلحين الأكراد منها |

عن أي عيد إستقلال تتحدثون؟ كفى إستخفافا بعقول اللبنانيين...

الحدث - الأربعاء 22 تشرين الثاني 2017 - 05:58 - ليبانون فايلز

لا نختلف عن على ان الجيش اللبناني حامي سياج الوطن وهو من حرر الأرض من الإرهاب، ولا نختلف على ان قصر بعبدا هو رأس الهرم في لبنان، ولا نختلف على ان لبنان نال استقلاله في العام 1943 بعد انسحاب الجيوش منه. ولكن من بعد هذا التاريخ عاش لبنان نكسات وحروب وإحتلالات.
الحروب والإحتلالات مرت على لبنان، وشعب لبنان العظيم إما قاومها وإما تكيف معها، ولكن اليوم فنحن لا نعيش الإستقلال، فالإستقلال لا يكون فقط بأنه لا يوجد عسكر غريب على أرضنا بل ان كلمة إستقلال تعني الكثير، وابرز معانيها هي ان يكون هناك استقلالية سياسية.
اليوم سنرى رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب الى جانب بعضهم، وسنرى خلفهم النواب والوزراء والضباط والشخصيات السياسية والروحية، وسيمر عناصر قواتنا المسلحة بعرض عسكري رائع يحرك مشاعر اللبنانيين ويجيشهم الى جانب الدولة والجيش.
ولكن مهلا... فعن أي عيد إستقلال تتحدثون ونصف السياسيين في لبنان يريدون إعادة سلطة النظام السوري الى لبنان؟
عن أي عيد إستقلال تتحدثون وهناك فريق لبناني يحارب في الخارج ويحمل السلاح في الداخل خارج إطار الدولة؟
عن اي عيد إستقلال تتحدثون وإيران ترسل موفدين الى لبنان للتدخل في السياسة الداخلية والخارجية للدولة؟
عن اي عيد إستقلال تتحدثون ورئيس حكومة لبنان يستقيل مرغما من السعودية؟
عن اي عيد إستقلال تتحدثون والسعودية ترسل وزيرا من هنا وسفيرا من هناك للتدخل في الشؤون اللبنانية؟
عن اي عيد إستقلال تتحدثون وهناك دول تريد التحارب في لبنان من ضمن الصراع الإيراني - السعودي؟
عن اي عيد إستقلال تتحدثون وهناك جيش إسرائيلي يحتل مزارع شبعا، وطائرته تخرق يوميا المجال الجوي اللبناني وقواربه تدخل يوميا مياهنا الإقليمية؟
عن اي عيد إستقلال تتحدثون ولا يمكن إجراء انتخابات نيابية في حال رفض إجرائها من قبل المحاور في المنطقة؟
عن اي عيد إستقلال تتحدثون ولبنان فيه مليون ونصف المليون نازح سوري والحلول مفقودة؟
كفى إستخفافا بعقول اللبنانيين بعناوين فارغة وهمية، ورجاء اعزلوا لبنان عن محاوركم التي اهلكت لبنان وأتعبت شعبه.