2018 | 23:15 تشرين الثاني 16 الجمعة
المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة | بدء جلسة لمجلس الأمن لبحث التطورات الإنسانية والسياسية في اليمن | قتيل و3 جرحى نتيجة تدهور بيك آب على طريق عام أفقا العاقورة | الرئاسة التركية: أردوغان وترامب اتفقا في اتصال هاتفي على ضرورة الكشف عن كل جوانب قضية مقتل خاشقجي |

كن هادي دشنت حديقة في سن الفيل في اليوم العالمي لإحياء ضحايا تصادمات الطرق

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 - 12:43 -

إفتتحت جمعية "كن هادي" بالتعاون مع بلدية سن الفيل "حديقة ضحايا تصادمات الطرق" وهي حديقة عامة قدمتها بلدية سن الفيل، في اليوم العالمي لإحياء ضحايا تصادمات الطرق الذي أقرته الأمم المتحدة في 26 تشرين الأول من العام 2005، ودعت من خلاله الحكومات إلى الاحتفال كل ثالث أحد من تشرين الثاني من كل عام.
وأوضحت الجمعية في بيان، أن "هذه الذكرى هي للفت انتباه الحكومة لعدد ضحايا تصادمات الطرق في لبنان الذي يفوق عددهم 850 سنويا تاركين وراءهم أسرهم ومجتمعاتهم. معظم الضحايا هم من الشباب، بين الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاما، الذين يشكل وجودهم حاجة ماسة لأسرهم وقيمة مضافة لمجتمعهم".

وخلال حفل التدشين، قامت جمعية "كن هادي" بإهداء أغنية "رجاع لعنا" إلى جميع أهالي ضحايا حوادث السير تلتها كلمات لأهالي عائلات الضحايا، في حضور رئيس بلدية سن الفيل نبيل كحالة، عن طريق سردهم ذكريات تتعلق بأولادهم وكتبوا رسائل لهم على بالونات من الهيليوم أطلق في الهواء، وتم وضع لوحة تذكارية تحمل أسماء الضحايا.