Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات
علي داود

تسود حالة من الهدوء مخيّمَ عين الحلوة في أعقاب جريمةِ اغتيال الفلسطيني محمود أحمد حجير في سوق الخضار، والحادثِ الأمني الذي وقع بين حيَّي الطيرة والرأس الأحمر وتمثّلَ بإطلاق نار وإلقاء قنبلتين، فقد فَتحت المدارس التابعة لوكالة «الأونروا» أبوابَها، فيما فضّلَ الكثير من ذوي الطلّاب عدمَ إرسالِ أبنائهم إليها خشيةً مِن تطوّرِِ أمنيّ مفاجئ، وتمّ تشييع حجير عصر أمس من مسجد «الفاروق» في الشارع الفوقاني، في وقتٍ باشرَت لجنة التحقيق التي شكّلتها «القوّة المشتركة» الفلسطينية عملَها لكشف الجُناة.
وفي معلومات لـ«الجمهورية» أنّ اللجنة توصّلت من خلال ذوي القتيل حجير إلى أنّ مَن هدّده واغتاله عنصرٌ ينتمي لجماعة بلال بدر ويُدعى حسن فولز، وهو متوارٍ عن الأنظار، وأنّ رفيقه ومن يملك سرَّه ومعرفة تحرّكاته هو أحمد شرارة المعروف بأحمد عزب.

وأثناء قيام عناصر من القوّة المشتركة الفلسطينية والأمن الوطني الفلسطيني بقيادة قائد الأمن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا العميد أبو أشرف العرموشي بمحاولة اعتقال عزب، ولدى المناداة عليه باسمِه في منزله في حي الطيري، وهو ابنُ عمّ الإرهابي ساري حجير الذي أوقفَه الأمن الفلسطيني وسلّمه لمخابرات الجيش، استطاع عزب الفرارَ مِن المنزل الذي كان يتحصّن فيه، ودارت اشتباكات بين مجموعات العرموشي ومجموعة مقنّعين تابعين لمجموعات إرهابية تابعة لبدر، ممّا أدّى إلى احتراق منزل وتضرّرِ آخر لآل طحيبش وإصابة فلسطيني.

وأعقبَ ذلك حالةٌ من الرعب في صفوف أهالي الحي الذين حوصِروا في منازلهم، في ظلّ إطلاق الرصاص وقنبلتين يدوّيتين، وباشرَت عناصر ودوريات العرموشي بالتفتيش عن أحمد شرارة في محاولةٍ لاعتقاله.

وطرَحت عملية اغتيال حجير على أيدي المطلوبين من جماعة الإرهابي بدر تساؤلاتٍ حول عودة الاغتيالات إلى المخيّم ووقوفِ لجنة ملفّ المطلوبين موقفَ المتفرّج وعدم القيام بعمليات أمنية صادرة عن غرفة العمليات الفلسطينية باستدراجهم واعتقالهم، كما ظهرت تساؤلات أخرى عمّن عاد إلى استخدام عين الحلوة منصّةً لاستهداف القرار الأمني اللبناني، ولمصلحة مَن عدمُ تسليم هؤلاء المطلوبين سلاحَهم وأنفسَهم للدولة لإنهاء ملفّاتهم الأمنية، وهل يبقون ألغاماً تنفجر بالمخيّم يوماً بعد يوم فتودي بحياة سكّانه واستقراره.

وقالت مصادر فلسطينية لـ«الجمهورية» إنّ الهدف من إعادة الاغتيالات إلى المخيّم أوّلاً هروب الجماعات المطلوبة وعدم تسليم نفسها للّجنة المعنية أو الدولة، مشيرةً إلى أنّ تلك الجماعات وإنْ حاولت رفعَ منسوبِ التوتّر في المخيّم فإنّ التصدّي الحاسم والحازم ستلقاه هذه المرّة على أيدي مجموعات العرموشي التي سبق لها أن تمكّنَت من طردِ بدر من حي الطيري وفرَضت الأمنَ والاستقرار في المخيّم، وإنّ هذه المجموعات وقائدها العرموشي لديهما تعليمات من مدير المخابرات الفلسطينية في رام الله اللواء ماجد فرج بالتصدّي لكلّ العابثين بأمن عين الحلوة مهما كانت قوّتهم خشية الإطاحةِ بالمخيّم مِن خلال مخططاتهم وارتباطاتهم الإقليمية المخابراتية، والتعاطي معهم كقتَلةٍ ومجرمين وجبَ استئصالهم من جسدِ المخيّم.

وأمس، سلّم الفلسطيني أحمد عماد ياسين من سكّان حي الطوارئ نفسَه لمخابرات الجيش اللبناني عند حاجز الحكومي لإنهاء ملفّه الأمني، وهو نجلُ أمير «داعش» في المخيّم عماد ياسين الموقوف لدى القضاء اللبناني، بعدما كانت مخابرات الجنوب في الجيش قد استدرَجت نَجله الأوّل منذ أسبوع من داخل المخيّم.

إلى ذلك، استقبل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد وفداً من الجبهة الشعبية – القيادة العامة. تداوَل المجتمعون بالأوضاع العامة في لبنان، بخاصة وضع المخيّماتِ الفلسطينية. وشدّد سعد على الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله لاسترداد حقوقِه الوطنية، منَبّهاً من المخططات الاستعمارية والرجعية لتصفية القضية الفلسطينية.

وأكّد سعد أنّ المخيمات الفلسطينية حريصة كلَّ الحرص على الأمن والاستقرار في لبنان، محذِّراً من مساعي البعض لتخريب أوضاع المخيّمات وحرفِها عن مهمّتِها الأساسية وهي النضال من أجل القضية الفلسطينية ولا سيّما حق العودة.

علي داود - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري"
15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي! 11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟
الطقس