2018 | 09:08 تشرين الأول 19 الجمعة
سيزار المعلوف لـ"صوت لبنان (93.3)": الساعات المقبلة حاسمة لجهة التأليف والقوات ستشارك بأربعة حقائب | مصادر وزارة الدفاع الروسية: الأنظمة التي سُلمت إلى سوريا أكثر تطورا من الأنظمة التي تسلمتها إيران سابقاً | "أزعر" وبسيّارة "جيب" | قذائف ودمار في قلعة طرابلس... من يصلحها؟ | معراب... مفاوضات حكوميّة شاقة لتمثيل "أقل ممّا كانت تشتهيه" | بوتين: الاقتصاد الروسي ينأى بنفسه عن الدولار | "الوكالة الوطنية": تحليق مكثف لطائرات اسرائيلية في اجواء الجنوب والجبل | ترزيان للـ"ام تي في": يحق للارمن الارثوذكس بوزيرين والكاثوليكوس كيشيشيان اتصل بعون والحريري وهذا الجيل عنده الجرأة وليس كالجيل السابق ونحن اول من طالب بتمثيل الاقليات | "الجديد": حزب الله يعمل على تمثيل النواب السنة في الحكومة | جهاد الصمد لـ"الجديد": اي حكومة لا يتمثل فيها السنة المستقلون هي حكومة بتراء ولا تمثل حكومة وحدة وطنية | مصادر للـ"ال بي سي": باخرة الطاقة "إسراء سلطان" لم تتلق من السلطات اللبنانية اي طلب للبقاء في لبنان | مصادر الحريري للـ"ال بي سي": كل ما نسب للحريري عن امكانية استبعاد القوات عن الحكومة عار عن الصحة |

طرقات لبنان تعج ببائعات الهوى... والأسعار متفاوتة

خاص - الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017 - 06:09 - ليبانون فايلز

في الآونة الأخيرة إرتفعت نسبة انتشار بائعات الهوى في الطرقات اللبنانية وخصوصا من جبيل وصولا الى طبرجا وجونية والحازمية وبيروت وطريق الجنوب بعد طريق المطار.

تلك البائعات تقمن ببيع أجسادهن الى المارة على الطرقات، وذلك بعد مفاوضات شاقة، وفي الايام الماضية انتشرت فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر مفاوضات على الأسعار بين شبان وبائعات هوى على الطرقات، وفي الفيديوهات تظهر وجوه البائعات.
الأسعار تختلف بين بائعة لبنانية وأخرى سورية، فالسوريات هم الأرخص سعرا، والسعر يختلف ايضا على نوعية الجنس فهناك اسعار ما بين 30 و 50 ألف ليرة لبنانية، والسعر يختلف بحسب المكان، فمنهن من تذهبن الى حيث يريد الزبون، ومنهن لديهن مكان معين وهي فنادق للدعارة في جونية وطبرجا والصفرا والعقيبة والمعاملتين والجديدة وزوق مصبح، وسعر الغرفة لمدة 5 ساعات هو ما بين 50 و 55 ألف ليرة لبنانية.
بعض البلديات مثل بلدية الحازمية تحركت فورا للحد من هذه الظاهرة بناء على معلومات تحدثت عنها الاعلامية ميراي مزرعاني على "فايم أف أم"، كما ان مكافحة الدعارة في قوى الامن الداخلي تحركت ايضا للحد من هذه الظاهرة.
ولكن الواقع اليوم مختلف على الارض إذ ان الدعارة تنتشر على الطرقات وفي وضح النهار، والزبائن جميعهم من طلاب المدارس والجامعات ومنهم من لا يزال قاصرا في العمر، حيث يتعرض ايضا لمغريات في الفنادق وخصوصا للمخدرات.
يوم امني واحد يستهدف بائعات الهوى في لبنان كفيل بإنهاء هذه الظاهرة التي باتت مرتفعة على الطرقات، فهذه الأمور تحصل وموجودة في كل الدول ومنذ القدم، ولكن ليس على الطرقات وبشكل علني كما يحصل لدينا اليوم.