Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية
اسعد حيدر

ما قام به الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، تجاه لبنان والرئيس سعد الحريري، مهم وجميل وثمين جداً. وهو كذلك لأنه فعل سياسي نابع من العقل والقلب معاً، وهو يأتي في سياق سياسة فرنسية تاريخية ومتواصلة، تؤكد في كل مساراتها على العلاقة الاستثنائية الفرنسية – اللبنانية.

كان يُقال دائماً إن فرنسا هي «الأم الحنون»، لأنّها تحتضن المسيحيين وخصوصاً الموارنة منهم. لكن فرنسا أثبتت وخلال جميع المسارات التي عاشتها ومرّت بها على مختلف الرؤساء الذين تسلّموا قيادتها، أنّ فرنسا تهتم بلبنان ككيان متكامل، وأنّ استقراره سياسياً واقتصادياً جزء أساسي من استراتيجيّتها في منطقة الشرق الأوسط. لذلك أنجدتْهُ دائماً ووقفت إلى جانبه تساعده على الوقوف والصمود ودعمه بقوّة وعبر تحرّك سياسي واسع، كما حصل في مؤتمرات باريس الاقتصادية.

ولا شك أنّ الدعم الفرنسي الكبير للبنان، تحقّق بالاتفاق مع دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية في وضعه تحت «خيمة» تقيه من «نار» موجات الأعمال الإرهابية الضخمة المبرمجة، وتحول دون حصول عمليات تهجير واسعة، كما حصل في سوريا والعراق. وإذا كانت تفاصيل سياسة وقاية لبنان من نار الحروب الأهلية والداخلية لا تُعرَف الآن، فإن الزمن كفيل بالكشف عنها، وبالتالي الشكر لأنّ

لبنان كان يقف على حدود «حزام» ناري من القنابل المكشوفة والكامنة.

تأكيداً لكل هذا، فقد كشَفَ مصدر ديبلوماسي مطّلع، بعد لقاء الرئيس ماكرون السياسي الحار والشخصي الاستثنائي بالرئيس الحريري وعائلته، أنّ السياسة الفرنسية للرئيس ماكرون في منطقة الشرق الأوسط تقوم على ركيزتَين:

] «همّ فرنسا الكبير هو تحقيق استقرار منطقة الشرق الأوسط». ولا حاجة كبيرة لشرح ذلك لأنّه منذ عقود وخصوصاً في عهد الرئيس جاك شيراك، يُعتبر استقرار المنطقة التي على ضفافها الجنوبية البحر الأبيض المتوسط أساسياً بكل ما يعني ذلك من تواصل وتداخل في نتائج هذا الاستقرار، خصوصاً في زمن تسلّل الإرهاب الداعشي من الضفاف الجنوبية إلى الضفاف الشمالية الأوروبية.

] «إنّ فرنسا تعمل على تفكيك كل أزمات المنطقة»، أما كيف ينعكس ذلك على لبنان، فإن المصدر الفرنسي المهم يتابع: «إن هدفنا بالنسبة للبنان هو حمايته من أزمات المنطقة الكثيرة والمتعددة». ولذلك كله فإنّ فرنسا تعمل على حل الأزمات خصوصاً الأزمة السورية منها. وتأكيداً لذلك فقد قال الرئيس ماكرون: «إنّ فرنسا ناشطة جداً وهي على اتصال وتواصل مع كل الأطراف والقوى حتى اليمن منها».

وبما خصّ لبنان، فإنّ الرئيس ماكرون أكّد أن «المجموعة الدولية المهتمّة بلبنان تنتظر إشارة من فرنسا للاجتماع وتقرير كل ما يُساهم في إخراج لبنان من أزمته» ودعمه كما سبق وحصل في المؤتمرات السابقة.

] الاهتمام الفرنسي الرسمي الاستثنائي بلبنان عبر العمل على ضمان أمنه واستقراره، لا يعود فقط إلى العلاقات التاريخية ولكن «لأنّ لبنان ثمين جداً للتوازنات في كل قضايا المنطقة». ولذلك أيضاً فإنّ فرنسا تدعم استمرار الاتفاق النووي مع إيران إلا أنّها تتحدث معها حول مختلف القضايا الشرق - أوسطية.

ولوحظ في مداخلة المصدر الديبلوماسي الفرنسي «أنّه تجنّب الحديث عن أي محادثات مع إسرائيل حول كل ما يتعلّق بحزب الله، مؤكداً أنّ فرنسا تحكي بهذا الموضوع مباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية لأنّ فرنسا مهتمة بالحفاظ على استقرار لبنان». وليس خافياً في هذه الإشارة أنّ الولايات المتحدة الأميركية هي التي تمسك بالقرار الإسرائيلي ولا داعي للحوار المباشر طالما أنّه سيعود بعملية التفافيّة إلى واشنطن.

جهود فرنسا لحماية وضمان استقرار لبنان مهمة جداً، لكنها لا تكفي إذا لم يتّحد اللبنانيون ويتحرّكون على قاعدة متينة عمادها «لبنان أولاً».
اسعد حيدر - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري"
15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي! 11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟
الطقس