2018 | 05:21 تموز 21 السبت
وزير داخلية داغستان يصل لمكان الهجوم على الشرطة والمباشرة بملاحقة المهاجمين | النائب محمد نصرالله: الثورة الفلسطينية هي الطريق الى الارض المقدسة وهي الشعلة المقدسة التي اوقدها الله لكرامة هذه الامة وللقضاء على اعدائها وأعداء الإنسان | المرصد السوري: 26 قتيلاً مدنياً في قصف جوي على "جيب" لتنظيم الدولة الاسلامية في جنوب سوريا | مقتل شخصين بانفجار في منشأة لتخزين النفط وسط إيران | نعمة افرام للـ"ام تي في": لمشروع اقتصادي انقاذي بعد تشكيل الحكومة برعاية فخامة الرئيس عون من اجل إنقاذ لبنان | الجيش الإسرائيلي يعلن رسميا مقتل أحد جنوده على حدود قطاع غزة | لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية: قصف الاحتلال وتهديدات قادته لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا إصراراً على استكمال المعركة نحو الحرية | الناطق باسم حماس: القتل والعدوان الإسرائيلي سيرفع من تكلفة حسابه وعليه ان يتحمل العواقب | بلال عبدالله لـ"المنار": الحزب التقدمي الإشتراكي يؤكد على عدم التساهل مع صحة تمثيله السياسي | الحريري من مدريد: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون لاجئ فروا من بلدهم بسبب الحرب والقمع وذلك أشبه بأن تستضيف اسبانيا اليوم15 مليون لاجئا على أراضيها | سانا: إخراج الدفعة الأولى من المسلّحين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف القنيطرة بواسطة 55 حافلة إلى شمال البلاد | مجلس الرقة المدني: انتشال نحو 1236 جثة من 3 مقابر جماعية في الرقة |

اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث المرور

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 20 تشرين الثاني 2017 - 11:38 -

في ذكرى اليوم العالمي لإحياء ضحايا تصادمات الطرق الذي أقرته الأمم المتحدة في 26 تشرين الأول من العام 2005، دعت من خلاله الحكومات إلى الاحتفال كل ثالث أحد من تشرين الثاني من كل عام ورصد هذا اليوم لتوفير فرصة للفت انتباه الجمهور لتصادمات الطرق، عواقبها وتكاليفها، والتدابير التي يمكن اتخاذها للوقاية منها وفرصة لتذكير الحكومات بالعمل على جعل الطرق أكثر أماناً.

كما أن هذه الذكرى هي للفت انتباه الحكومة لعدد ضحايا تصادمات الطرق في لبنان الذي يفوق عددهم 850 سنوياً تاركين وراءهم أسرهم ومجتمعاتهم. معظم الضحايا هم من الشباب، بين الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاماً، الذين يشكل وجودهم حاجة ماسة لأسرهم وقيمة مضافة لمجتمعهم.

بناءً عليه، دعت جمعيّة "كُن هادي" بالتعاون مع بلدية سن الفيل في هذه الذكرى أهالي ضحايا تصادمات الطرق ليس لنتذكر ما حدث لهم، فهم يذكرون جيداً ما حدث، بل لمشاركتهم في معاناتهم ولقول لهم أن خسارتهم هي خسارتنا وذلك في حديقة عامة قُدمت من قبل بلدية سن الفيل، أُطلق عليها إسم "حديقة ضحايا تصادمات الطرق ".

إفتتح الحفل، الساعة العاشرة صباحاً، بكلمة ترحيب بأهالي ضحايا تصادمات الطرق.

ثم قامت جمعية "كُن هادي" بإهداء أغنية "رجاع لعنا" إلى جميع أهالي ضحايا حوادث السير تلتها كلمات لأهالي عائلات الضحايا بحضور رئيس بلدية سن الفيل السيّد نبيل كحّالة، عن طريق سردهم لأجمل الذكريات التي حصلت مع أولادهم وكتابة كلٍ بدوره رسالة صغيرة لهم وإرسالها الى السماء عبر بالونات الهيليوم، وذلك بهدف رسم البسمة والفرح في قلوب هذ العائلات وتمّ وضع لوحة تذكارية تحمل أسماء هؤلاء الضحايا.

تشكر جمعيّة "كُن هادي" مواكبتكم لهذا الحدث، فجمعيّة "كُن هادي" لطالما آمنت بالدور الإيجابي الذي باستطاعة الإعلام أن يلعبه في تطوير المجتمع وتثقيفه لما له من سلطة وتأثير كبيرين، وإذ نشكر لكم دعمكم لنا وتعاونكم معنا.