2018 | 00:48 تشرين الأول 24 الأربعاء
بومبيو: سألغي تأشيرات الدخول لمن تثبت مسؤوليتهم عن وفاة خاشقجي والمصالح الاستراتيجية المشتركة مع السعودية لا تزال قائمة | ترامب: أردوغان كان قاسيًا جدًا في تصريحاته عن السعودية | كنعان: العهد للانجاز لا للكلام وأمام الحكومة العتيدة مسؤولية كبيرة لمقاربة اولويات اللبنانيين واذا لم نضع اليوم المصلحة الوطنية فوق اي مصلحة اخرى بضوء التحديات التي تنتظرنا فمتى نقوم بذلك؟ | بولتون: الـ"FBI" لم ترصد حتى آلان ما يدل على تدخل موسكو في انتخابات الكونغرس النصفية | باسيل يلتقي الحريري في بيت الوسط بعيداً عن الاعلام | "ام تي في": موضوع تمثيل السنة المستقلين غير موجود على جدول أعمال الرئيس الحريري | مصادر بري للـ"ام تي في": العقدة الحكومية داخلية وليست خارجية وعن تمثيل السنة المستقلين طالب بري منذ اليوم الاول لعملية التشكيل بتمثيلهم بوزير واحدٍ | اوساط متابعة لعملية التأليف للـ"او تي في": لا نزال متفائلين بالتشكيل في الايام المقبلة لان هامش المناورة بات ضيقاً ولا حجج لوضع العراقيل في الايام المقبلة | مصادر القوات للـ"او تي في": تقدمنا بعدة طروحات للرئيس المكلّف وننتظر الاجابة حتى الساعة والامور ليست معقّدة بقدر ما هي متشابكة | "المستقبل": موضوع السنة المستقلين غير موجود على جدول اعمال الحريري ولا على جدول اتصالاته المتعلقة بتاليف الحكومة | مصادر الرئيس المكلف لـ"المستقبل": الحكومة ستتألف في غضون الايام المقبلة وان مساحة التجاذب السياسي تنحسر لمصلحة تأليف الحكومة | "ان بي ان": الحريري يمكن ان يتنازل عن حقيبة الاتصالات لصالح القوات اللبنانية لتسهيل ولادة الحكومة |

اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث المرور

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 20 تشرين الثاني 2017 - 11:38 -

في ذكرى اليوم العالمي لإحياء ضحايا تصادمات الطرق الذي أقرته الأمم المتحدة في 26 تشرين الأول من العام 2005، دعت من خلاله الحكومات إلى الاحتفال كل ثالث أحد من تشرين الثاني من كل عام ورصد هذا اليوم لتوفير فرصة للفت انتباه الجمهور لتصادمات الطرق، عواقبها وتكاليفها، والتدابير التي يمكن اتخاذها للوقاية منها وفرصة لتذكير الحكومات بالعمل على جعل الطرق أكثر أماناً.

كما أن هذه الذكرى هي للفت انتباه الحكومة لعدد ضحايا تصادمات الطرق في لبنان الذي يفوق عددهم 850 سنوياً تاركين وراءهم أسرهم ومجتمعاتهم. معظم الضحايا هم من الشباب، بين الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاماً، الذين يشكل وجودهم حاجة ماسة لأسرهم وقيمة مضافة لمجتمعهم.

بناءً عليه، دعت جمعيّة "كُن هادي" بالتعاون مع بلدية سن الفيل في هذه الذكرى أهالي ضحايا تصادمات الطرق ليس لنتذكر ما حدث لهم، فهم يذكرون جيداً ما حدث، بل لمشاركتهم في معاناتهم ولقول لهم أن خسارتهم هي خسارتنا وذلك في حديقة عامة قُدمت من قبل بلدية سن الفيل، أُطلق عليها إسم "حديقة ضحايا تصادمات الطرق ".

إفتتح الحفل، الساعة العاشرة صباحاً، بكلمة ترحيب بأهالي ضحايا تصادمات الطرق.

ثم قامت جمعية "كُن هادي" بإهداء أغنية "رجاع لعنا" إلى جميع أهالي ضحايا حوادث السير تلتها كلمات لأهالي عائلات الضحايا بحضور رئيس بلدية سن الفيل السيّد نبيل كحّالة، عن طريق سردهم لأجمل الذكريات التي حصلت مع أولادهم وكتابة كلٍ بدوره رسالة صغيرة لهم وإرسالها الى السماء عبر بالونات الهيليوم، وذلك بهدف رسم البسمة والفرح في قلوب هذ العائلات وتمّ وضع لوحة تذكارية تحمل أسماء هؤلاء الضحايا.

تشكر جمعيّة "كُن هادي" مواكبتكم لهذا الحدث، فجمعيّة "كُن هادي" لطالما آمنت بالدور الإيجابي الذي باستطاعة الإعلام أن يلعبه في تطوير المجتمع وتثقيفه لما له من سلطة وتأثير كبيرين، وإذ نشكر لكم دعمكم لنا وتعاونكم معنا.