2018 | 05:36 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

الإسترليني يهبط 3% أمام الدينار منذ سبتمبر

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 20 تشرين الثاني 2017 - 09:13 -

انـخـفـض الجـنـيـه الاسترليني أمام الدينار الكويتي بنحو بلغ 3% منذ منتصف شهر سبتمبر الماضي ليبلغ مستوى 398.11 فلسا ليعاود موجة الهبوط بعد التعافي الذي شهده في شهر سبتمبر الماضي.
وتقول تقارير إن مخاوف العديد من الشركات البريطانية تتزايد بشأن تأثير مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي على أعمالها، إلا أن هناك قطاعا واحدا يتمتع بمزايا «البريكست» وهو السياحة.

وأدى الانخفاض الحاد في قيمة الإسترليني بنحو 15% منذ التصويت على مغادرة بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العام الماضي إلى جعل البلاد وجهة سياحية أكثر جاذبية، حيث بلغ عدد الزيارات إلى المملكة المتحدة 3.9 ملايين زيارة خلال أغسطس بزيادة 5% عن العام السابق.

إلا أن الإسترليني يجعل السفر في الخارج أكثر تكلفة بالنسبة للبريطانيين، حيث انخفض عدد البريطانيين الذين يسافرون إلى الخارج بنسبة 3% ليصل الى 8.9 ملايين في أغسطس وهو الشهر الرئيسي لقضاء العطلات.

ويشغل السفر بهدف التسوق حيزا كبيرا من رحلات الكويتيين، كما ان معظمهم يقيمون في لندن سعيا للتسوق بين متاجر شارع اكسفورد المتنوعة ومنطقة نايتسبريدج التي يقع فيها متجر هارودز الشهير، حيث لجأت العديد من المحال التجارية خاصة في بعض المناطق الراقية في العاصمة لندن إلى تبني أساليب تلبي متطلبات السائح الخليجي وترعى خصوصياته الثقافية.

ويعد الكويتيون من أكبر مشتري العقارات البريطانية، حيث يصل متوسط صفقات الأفراد الكويتيين من العقار البريطاني نحو 40 مليون جنيه إسترليني سنويا، فيما يبلغ حجم الصفقات العقارية للأفراد الخليجيين نحو 150 مليون جنيه إسترليني كل عام.

وتتركز عمليات الشراء للكويتيين في مناطق مايفير وكينزينغتون وتشيلسي، إلا انه وبحسب تقارير بريطانية شهدت عمليات شراء العقار في بريطانيا وبخاصة الخليجيون حالة من الجمود خلال الفترة الماضية، وذلك لترقب ما ستؤول إليه نتيجة الاستفتاء.

"الأنباء الكويتية"