Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج
دافيد عيسى - سياسي لبناني

اما وقد هدأت العواصف والعواطف، واسترخت التشنجات، وتوقفت التحليلات، بعد وصول رئيس الحكومة سعد الحريري وعائلته الى باريس، صار في الامكان تقويم مرحلة الاستقالة بهدوء وما رافقها وتبعها من تأويلات وتحليلات.
لا يُحسد سعد الحريري على الوضع الذي يعيشه فهو يواجه منذ أن حمله القدر الى سدّة المسؤولية بعد استشهاد والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري أوقاتاً عصيبة وتحديات كبيرة، ولكنه لم يسبق له أن واجه مثل هذا الموقف بعدما استقال بهذه الطريقة المقلقة والغريبة من السعودية، لأسباب هو مقتنع بها كما قال، وإن كان كثيرين يفضّلون "إخراجاً "آخر وطريقة مختلفة، وما أدّت إليه هذه الإستقالة من تداعيات وملابسات وتسأولات وتأويلات وما استحدثته من وضع جديد أعاد خلط الأوراق على مستوى الحكم في لبنان، وشكلت هستيريا دخلت كل بيت وبات الجميع اسيرها.
نجح سعد الحريري في احتواء الموجة الأولى من هذا التسونامي السياسي( الاستقالة) والتي عادة ما تكون الموجة الأخطر، ونجح في الصمود أمام مختلف أنواع الضغوط السياسية والنفسية والمعنوية التي جاءته من كل الجهات وعبر عملية ضخّ ممنهجة لتقارير ومعلومات الكثير منها يهدف الى الإثارة والتضليل والاحباط والقليل منها يتوخى الحق والحقيقة...
سعد رفيق الحريري يثبت سنة بعد سنة انه ضنين بمصلحة لبنان وأمنه واستقراره حتى لو اضطره الأمر للتضحية بمصالحه ورفاهيته السياسية في الحكم.
ولا مبالغة في القول ان الطريقة التي تصرّف بها الحريري منذ تسلمه رئاسة الحكومة، ساهمت الى حدٍّ كبير في إطفاء الحريق ووأد الفتنة في مهدها وفي الحؤول دون تفجّر الوضع في لبنان وان يصيبه ما أصاب دولاً كثيرة في محيطه وجواره.
من هنا وعندما قدم الحريري استقالته المفاجئة من المملكة العربية السعودية تحوّل المسار من "أزمة استقالة" الى "قضية وطنية". كون القضية ليست فقط قضية عودته الى لبنان وإنما قضية عودته الى رئاسة الحكومة، وقضية عودة لبنان الى وضعه الطبيعي لاستكمال ما بدأه العهد في سنته الأولى والوصول الى محطة الإنتخابات النيابية المفصلية ...
من اللحظة الأولى للاستقالة كان إجماع على ضرورة وأهمية عودة الحريري الى لبنان وعلى ان لا بديل له في رئاسة الحكومة، واذا كان من بديل يجب ان يكون للحريري فيه الرأي الاساس... فالأزمة وطنية لا سياسية ولا مكان فيها لحسابات ضيقة ولا رابح فيها وإنما الكل خاسرون.
فالمطلوب وبدل الإنهماك في الطريقة التي استقال بها الحريري والملابسات التي أحاطت باستقالته، وبدل الإكتفاء بإظهار مشاعر التعاطف مع الرئيس الحريري والتعاطي مع وضعه من منطلق عاطفي وإنساني، يجب التحوّل الى التعاطي بواقعية ومسؤولية وتفهّم خطوته ومعالجة الأسباب التي دفعته الى اتخاذ هذا القرار، وبصراحة وبساطة نقول ان تطوّر الأزمة وتفاعلها في لبنان أكد على أمرين أساسيين:
الأول: انه لا يمكن في هذا الجو المتشنج والضاغط البحث عن شخصية سنّية أخرى لتشكيل حكومة جديدة.
الثاني: إن التسوية الرئاسية وفق معادلة "عون – الحريري" تصدّعت وبحاجة الى ترميم وتعديل وتنازلات، وهذا هو الواقع، لذلك يجب العمل على تفهّم وضعه وتحديداً تلك التي تهدف الى إرساء سياسة خارجية متوازنة والى تحييد لبنان عن صراعات المنطقة وأزماتها ومحاورها الإقليمية .
الفراغ الحكومي لا يحتمله البلد حتى لو أدى الأمر الى أن تتحول الحكومة الحالية حكومة تصريف أعمال وتسيير لشؤون الناس والمؤسسات، وفي مطلق الأحوال وأياً تكن المخارج والتسويات فإنها تتطلب وجود سعد الحريري في بيروت وتأمين الحماية الأمنية والسياسية له.
سعد رفيق الحريري هو اليوم "الممر الإجباري" لأي تسوية معدّلة أم جديدة، من دونه لا حكومة تمثل فعليآ الشارع السني ولا توازن وطني، معه يمكن تجاوز هذا القطوع وإعادة بناء الثقة...

دافيد عيسى - سياسي لبناني

ق، . .

مقالات مختارة

16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا!
16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب 14-01-2018 06:26 - لبنان: تعديلات قانون الانتخاب تخل بالمهل المتسلسلة ومطالب القضاة تدفعهم لعدم ترؤس لجان القيد 13-01-2018 07:26 - لا حاجة لتعديل القانون... والتلويح بالطعن لتجنب الاحراج 13-01-2018 07:25 - الخلاف على استحداث الـ«ميغاسنتر» لا يُطيّر الانتخابات 13-01-2018 07:22 - اجواء ايجابية من حزب الله وتيار المستقبل وبري وجنبلاط والتيار الحر وغيرهم 13-01-2018 07:21 - نريد الانتخابات لكننا نريد الحفاظ على لبنان 13-01-2018 07:03 - الخطط الإقتصادية تتهاوى أمام «حائط» السياسة 13-01-2018 07:02 - القدس بين المكانة الإسلاميّة ـ المسيحيّة والعنصرية اليهوديّة 13-01-2018 07:01 - معركة الـ 20 مقعداً مسيحياً في الدوائر الإسلامية 13-01-2018 07:00 - مخاوف جدّية من إهتزاز «التوازنات الداخلية الدقيقة»؟ 13-01-2018 06:58 - «كوكتيل» سياسي في معراب 13-01-2018 06:57 - أزمات متناسلة إلى ما بعد الإنتخابات 12-01-2018 06:56 - مصادر بكركي: للكف عن رمي «النكايات» في سلة القانون 12-01-2018 06:52 - رغبة جنبلاط للائحة توافقية في الشوف وعاليه تصطدم بعراقيل 12-01-2018 06:50 - الرياض «غاضبة» : نصرالله خرق «النأي بالنفس» فلسطينياَ....؟ 12-01-2018 06:40 - المرسوم الذي قصَمَ ظهر البعير 12-01-2018 06:38 - خائِفون ومحشورون... و"الحزب" يُقرِّر 12-01-2018 06:36 - نقطة الإنفصال الأميركي عن روسيا في سوريا 12-01-2018 06:35 - نقطة في بحر! 12-01-2018 06:33 - "ماكينزي" تكاد تتحوّل أزمة قبل أن تبدأ 12-01-2018 06:30 - ما هو النموذج الأفضل لإنشاء صندوق سيادي في لبنان؟ 12-01-2018 06:26 - نفوذ إيران في المنطقة "يتأرجح" على وقع التظاهرات 12-01-2018 06:25 - لا حرب.. لبنانياً ولا انتفاضة فلسطينية.. 11-01-2018 06:58 - بوتين يُوظِّف الورقة السوريّة في الإنتخابات الرئاسيّة 11-01-2018 06:56 - تنورين تسترجع شاتين... ماذا وراءَ إبطال البلدية؟
الطقس