Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال
دموع الاسمر

الديار

في الايام القليلة التي مضت وفي خضم ازمة احتجاز الرئيس سعد الحريري في السعودية طفا على سطح الحياة السياسية في دوائر طرابلسية محدودة اسم بهاء الحريري شقيق الرئيس الحريري...
ولوحظ ان همسات في كواليس الحياة السياسية الطرابلسية تدور حول احتمال ترشح بهاء الحريري في طرابلس عن احد مقاعد السنة في المدينة متحالفا مع اللواء اشرف ريفي...
هذا الاحتمال بقي لايام في التداول وقد ورد اسم ريفي مترافقا مع اسم بهاء الحريري نظرا للصداقة المتينة التي تربط بين الرجلين وكون هذه العلاقة لم تنقطع باعتراف ريفي وانها تكونت منذ زمن الرئيس الشهيد رفيق الحريري مع بهاء وفي الوقت عينه مع الرئيس سعد الحريري...
هذه الفرضية ـ فرضية ترشح بهاء الحريري ـ انهتها عائلة الحريري منذ أن رفضت العائلة كلها تلبية الدعوة السعودية الى الرياض لـ«مبايعة» بهاء الحريري بديلا عن الرئيس سعد الحريري، كما كان للموقف الذي اطلقه وزير الداخلية نهاد المشنوق الصدى الكبير والوقع القوي لدى السعوديين حين قال «لسنا قطيع غنم» ولسنا «قطعة ارض»...
مشهد امس في اللقاء الحار جدا بين النائبة بهية الحريري والرئيس الحريري في باريس اختزل الكثير من القرارات والمواقف وجاء ردا على ما قيل وأشيع حول مبايعة بهاء او ردا على الطلب السعودي وكان لاحتضان النائبة بهية ما يكفي لتأكيد المؤكد بما عاناه الحريري في السعودية، وبالتالي فان انتقال بهية الحريري الى باريس هي ونجليها نادر واحمد وليس الى الرياض كاف للاجابة عن كثير من التساؤلات...
لذلك لم تعد دوائر طرابلسية تنتظر استفاضة في ترشيح بهاء الحريري وقد سقط هذا الاحتمال في حسابات هذه الدوائر، غير ان الطرابلسيين ينتظرون عودة الحريري بصبر نافد للوقوف على مواقفه عما اذا كانت هي نفسها حيال الاستحقاق الانتخابي في دوائر الشمال الانتخابية ام انها ستتغير... كما تثير اوساط طرابلسية تساؤلات عما اذا كان الحريري سينشىء تحالفات جديدة في الشمال ام سيبقى على ما تم تداوله في السابق قبل الازمة؟.
تشير مراجع طرابلسية الى ان ازمة الحريري في السعودية وفرت له زخما على الساحة الطرابلسية لم يستطع قادة التيار الازرق توفيره رغم كل الجهود التي بذلت ورغم قيام الحريري بأكثر من زيارة الى طرابلس قبل الازمة وفي كل زيارة كان يزداد احباطا واكثر اقتناعا بضرورة تأجيل الاستحقاق الانتخابي. غير ان ازمته في السعودية حسنت من واقعه الشعبي في طرابلس والشمال قياسا الى واقعه السابق وقد لوحظ ذلك من خلال تبدل مواقف العديد من فاعليات المدينة ووقوفها الى جانبه في محنته وهم فئتان:
ـ فئة وقفت معه وانحازت اليه لانها اعتبرته مظلوما ومقهورا من دولة يفترض ان تكون راعية له في السراء والضراء وهي فئة حصرت اهتمامها بفك اسره وليس بما اعلنه من مواقف وفي طليعة هؤلاء حركات اسلامية معتدلة ناشطة طرابلسيا كحركة التوحيد الاسلامي ورجال دين ينتمون الى دار الافتاء في بيروت .
ـ وفئة شعبية اعجبت بخطابه العنيف في كتاب الاستقالة فاعتقدت انه عاد الى لغته السابقة ناسفا التسوية التي اوصلت الرئيس عون الى سدة الرئاسة والتي هادن فيها حزب الله وهذه الفئة تضم قوى اسلامية متشددة موالية للسعودية وبعض رجال الدين الموالين المرتبطين بالنهج السعودي.
ولاحظت الاوساط في طرابلس ان الحريري اصبح مدينا للرئيس ميشال عون في جهوده الجبارة التي قام بها لتحريره من الاسر السعودي وان الرئيس عون قام بهذه الخطوات من مبدأ وطني سيادي ولا بد للحريري ان يرد له الجميل، وهذا ما تتوقعه الاوساط السياسية بعامة مما سينعكس على التحالفات الانتخابية في حال استئنافه العمل السياسي بعيدا عن المؤثرات السعودية المستجدة، وان طرابلس ودوائر الشمال سوف تشهد ولادة تحالفات جديدة على هذا القياس الا اذا بقي الحريري تحت تأثير السعودي وضغطه ما دام نصف عائلته لا تزال في الرياض...
المهم في كل ذلك ان اسم بهاء في طرابلس توارى من جديد اذ لم يجد له موطىء قدم في طرابلس وان الشمال ينتظر خارطة سياسية جديدة في الايام القليلة المقبلة ولا يعني هذا ان الحريري تقدم على الرئيس ميقاتي بل لا يزال موقع نجيب ميقاتي في الطليعة والى جانب موقع اللواء ريفي مع تحسن ظروف الحريري بالمقارنة مع الحالة السابقة للازمة.

ق، . .

مقالات مختارة

15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري"
15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد 12-12-2017 06:44 - "بحث" الحلّ السوري "ينطلق" في العام الجديد 12-12-2017 06:43 - إلى اللقاء في جنيف -9 12-12-2017 06:42 - "بابا نويل" الروسي! 11-12-2017 06:56 - "حزبُ الله"... خطّ ثانٍ أو تصرّف عفويّ؟ 11-12-2017 06:55 - أورشليمُ تـَرجُمُ بائعَها 11-12-2017 06:53 - بري: أغلقوا السفارات! 11-12-2017 06:52 - "فيديو الخزعلي" يتحدّى "فيديو الاستقالة"! 11-12-2017 06:49 - ما حقيقةُ التسجيلاتِ الصوتيّة التي نُشرت؟ 11-12-2017 06:48 - رصاصُ عين الحلوة يُرعب صيدا والجوار 11-12-2017 06:46 - غش وتلاعب في الأسعار في موسم الأعياد؟
الطقس