Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن
انطوان فرح

في الأيام المقبلة، لن يكون الهمّ السياسي وحده نجم التطورات، اذ سيحلّ الهم المالي والاقتصادي ضيفاً ثقيلاً على الساحة، خصوصاً ان مناخ المواجهات الذي أطلّ برأسه على البلد، ستكون احدى ادواته الأساسية الضغوطات المالية والاقتصادية.
هناك كلام في كل الاتجاهات حول الوضعين المالي والاقتصادي، مع التركيز على الوضع النقدي، على اعتبار انه الأشد تأثيرا بشكل مباشر على القدرات الشرائية للناس، وعلى المدخرات والثروات، ولأنه قد يتحوّل من نتيجة الى وسيلة.

بمعنى، ان احتمالات تراجع قيمة العملة الوطنية، لا يرتبط فقط بالخلل الذي قد يحصل في الوضعين المالي والاقتصادي، بل يمكن اللجوء الى تغييرات في قيمة العملة كوسيلة محتملة لتخفيف مفاعيل الأزمتين الاقتصادية والمالية الى حين، وشراء الوقت للتمكّن من الصمود بانتظار أوضاع أفضل.

ما يُقال اليوم، في الوضعين المالي والاقتصادي يتراوح بين التشكيك والقلق من احتمال حصول تغيير في سعر الليرة، وبين كلام مُطمئن يؤكد أصحابه ان الوضع ممسوك، ولا مؤشرات على احتمال فقدان السيطرة.

في قراءة الوضع، يمكن تقسيم الملف الى مجموعة نقاط من أهمها:

اولا – في الادوات المتوفرة لدى مصرف لبنان للدفاع عن سعر النقد، يبدو الوضع مريحاً والاحتياطي المؤمّن بالعملات يكفي للحفاظ على الاستقرار النقدي لفترة غير قصيرة.

ثانيا – في الوضع المالي، اقترب الدين العام من عتبة الثمانين مليار دولار. كلفة هذا الدين السنوية حوالي الـ5 مليار دولار، أي ما يوازي 8 الى 10 في المئة من الناتج الوطني، وهي نسبة مُقلقة في كل المقاييس.

ثالثا – في الوضع المصرفي، اقترب حجم الودائع من 180 مليار دولار، أي ما يوازي 350 في المئة قياسا بالناتج الوطني، وهذه النسبة اكثر من مريحة، وهي من أعلى النسب الموجودة في دول العالم.

رابعا - في التحويلات من الخارج، وصل المبلغ الى حوالي 8 مليار دولار، وهو رقم داعم للاقتصاد الوطني، ويشكّل حوالي 15 في المئة من الناتج.
هذه المؤشرات في مجموعها تقود الى استنتاج مفاده ان القدرة على الاستمرار ضمن الاستقرار القائم متوفرة اذا لم تأخذ التطورات في الايام المقبلة المنحى الدراماتيكي.

كذلك، فان هذه المؤشرات توحي بأن الحفاظ على الاستقرار النقدي محكوم بالوقت، لأن التراجع عملية تراكمية، وبالتالي، اذا كان الصمود ممكناً اليوم، قد لا يكون كذلك غداً أو بعده...

في الموازاة، برزت مؤشرات غير مُطمئنة ترتبط بأسعار الفوائد على الايداعات بالليرة والدولار. وقد وصلت اسعار الفوائد على الودائع بالليرة الى 9 في المئة، وربما 10 في المئة.

وهذا يعني ما يلي:

اولا – كلفة الدين العام للمرحلة المقبلة سوف ترتفع. مثالٌ على ذلك، اذا اعتبرنا ان كلفة الدين الحالي هي 5 مليار دولار سنويا، فانها سترتفع الى حوالي 7 مليار دولار اذا لم يتغير حجم الدين. واذا عدنا الى «ورقة» التوقعات للعام 2020، سيكون حجم الدين وصل الى ما يقارب الـ100 مليار دولار على الأقل، وستكون كلفة تسديد الفوائد حوالي 9 مليار دولار.

ثانيا – كلفة الاقتراض الداخلي سترتفع، وهذا يعني المزيد من الركود في الأعمال، ارتفاع كلفة الانتاج بما يفقد المنتجات اللبنانية القدرة على المنافسة، تراجع القدرات الشرائية للمواطن، بسبب ارتفاع كلفة الاقتراض الاستهلاكي.

بالاضافة الى ذلك، هناك قلق مشروع من أن يشهد الوضع السياسي المزيد من التصعيد، وأن تواكبه اجراءات اضافية قد تُقدم عليها الدول الخليجية في اطار المواجهة المفتوحة مع ايران على الساحة اللبنانية. واذا أضفنا الى ذلك، اقتراب موعد البدء في تطبيق قانون العقوبات الأميركي عل حزب الله، وتأثيراته المحتملة على الوضع المالي في لبنان، سنكون في مواجهة استنتاج مفاده أن الاوضاع المالية والاقتصادية والنقدية دخلت في النفق.

والوضع هنا شبيه بمبدأ قطع الاوكسجين عن الدماغ، انها مسألة وقت، اذا عاد الاوكسجين ضمن الوقت الطبيعي المسموح، يستأنف الدماغ والجسم البشري وظائفه كالمعتاد بلا أضرار، اذا تأخر قطع الاوكسجين عن الوقت «المسموح» يخرج المصاب بأضرار بالغة تصل الى حد الاعاقة، أما اذا استمر قطع الاوكسجين لفترة أطول، تصبح النتيجة الموت المحتوم.

انطوان فرح - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

16-12-2017 07:11 - أيقونة المطران أندره حداد 16-12-2017 07:10 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:06 - في فمه.... صخرة ! 16-12-2017 07:06 - روسيا عرابة التسويات 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع «البحصة» 16-12-2017 06:53 - تحالف رباعي 16-12-2017 06:46 - الحريري: «القوات» حليفتنا! 16-12-2017 06:44 - سياسات مُتضاربة بين «الفدرالي» والكونغرس 16-12-2017 06:43 - كيف يقبل لبنان «هِبَات» من دولة خسِرت صفة «العُظمى»!؟ 16-12-2017 06:42 - تسويةٌ حدودها عبور النهر
15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري" 15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد
الطقس