2018 | 18:41 تشرين الثاني 14 الأربعاء
باسيل: مباركة المصالحة بين المردة والقوات برعاية بكركي وكل مصالحة لبنانية اخرى فكيف اذا اتت لتختم جرحاً امتدّ 40 عاما ولتستكمل مساراً تصالحيّاً بدأ مع عودة العماد عام 2005 | "الوكالة الوطنية": طريق عيناتا - الأرز سالكة للسيارات المجهزة ورباعية الدفع بسبب تراكم الثلوج | حزب الله: انتصار غزة على العدو هو ثمرة لصمود الشعب الفلسطيني ووحدة فصائل المقاومة | الحريري: المصالحة بين القوات اللبنانية وتيار المردة صفحة بيضاء تطوي صفحات من الألم والعداء والقلق | بيان المصالحة: عزاؤنا الوحيد أن تضحيات الشهداء أثمرت هذا اللقاء التاريخي بعيداً عن أي مكاسب سياسية ظرفية | بيان المصالحة: يعلن تيار المردة وحزب "القوات" إرادتهما المشتركة في طي صفحة الماضي الأليم مع التأكيد على ضرورة حلّ الخلافات والتوجه إلى أفق جديد | بيان المصالحة: يلتقي في بكركي وبرعاية الراعي رئيس "تيار المردة" سليمان فرنجية ورئيس "القوات" سمير جعجع ترسيخاً لخيار المصالحة الثابت والجامع | كوريا الجنوبية تعلن انخفاض صادراتها النفطية من إيران إلى صفر في تشرين الاول الماضي مقابل 1.7 مليون برميل العام الماضي | مجلس الأمن يصوت بالاجماع لرفع العقوبات عن إريتريا | انتهاء اللقاء بين الراعي وجعجع وفرنجية في بكركي | خلوة في هذه الأثناء تجمع البطريرك الراعي وجعجع وفرنجية | البطريرك الراعي في كلمة خلال لقاء المصالحة بين فرنجية وجعجع في بكركي: ما أطيب وما أجمل أن يجلس الأخوة معاً |

حزب الله للحريري: "حمدالله عالسلامة نحنا ما خصنا"

خاص - الاثنين 20 تشرين الثاني 2017 - 06:07 - ليبانون فايلز

طيلة فترة غياب الرئيس سعد الحريري في السعودية وكل ما دار حول ظروف غيابه من اخبار وشائعات وامور واقعية، جلس حزب الله يعيد كل حساباته اللبنانية وينظر الى ما يحصل، وتحدث الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله مرتين بواقعية وطالب بعودة الرئيس الحريري الى لبنان لحل الموضوع سياسيا ولبنانيا، وما فعله نصرالله هو انه طمأنه بأن لا خطر امنيا على حياته في لبنان.

مصادر سياسية رفيعة المستوى تؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان حزب الله لم يتدخل سياسيا في موضوع الحريري بل بقي مستمعا ومشاهدا ومعجبا بتحركات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي حصل اجماع وطني من الصديق ومن الخصم حول دوره وطريقة عمله ومعالجته للأزمة، مشيرة الى ان حزب الله كان معجبا بعمل وزير الخارجية جبران باسيل، الذي أمن مواعيد بسرعة فائقة مع رؤساء دول ووزراء خارجية وحركها كلها الى جانب لبنان بسرعة قياسية.
ولفتت المصادر الى ان حزب الله لا يريد شيئا من الحريري ولا يريد فرض اي شروط عليه، حتى لو اتى الحريري وقال له انه لا يريده معه في اي حكومة الا إذا انسحب في سوريا، لان حزب الله لا يريد في هذه المرحلة اي تصعيد سياسي داخلي، لانه يعيش في مرحلة تقلبات وتغيرات في الداخل السوري، كما انه يعيش تحديات وتهديدات اسرائيلية في الجولان وفي جنوب لبنان.
وشددت المصادر على انه بالنسبة لحزب الله فإن الامور مختلفة اليوم عما في الماضي، ولكنه في نهاية الأحوال فهو يتلقى الصدمات من السعودية ولم يبادر بعد الى الرد، والجميع يتخوف من هذا الرد كيف سيكون على كل الأصعدة، اما بالسنبة لعلاقته مع الحريري فبالنسبة لحزب الله فإن ما حصل لا علاقة له به لانه حصل خارج لبنان.