2018 | 16:58 تشرين الأول 21 الأحد
حريق اعشاب على المسلك الغربي لأوتوستراد نهر ابراهيم يعمل الدفاع المدني على اخماده (صورة في الداخل) | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين 3 سيارات على اوتوستراد المدفون المسلك الغربي | جنبلاط: الاستشارات الحكومية مستمرة وسط تحليل ودراسة معمقة للشيفرة التي تأتي تباعاً الى مراكز الرصد لكن من المؤكد ان الدين العام يزداد بدون رصد | قاسم: تشكيل الحكومة سيكون بالمستقبل الذي لا نعرف إن كان قريبا أو بعيدا | مصادر القوات للـ"او تي في": مصممون على الدخول الى الحكومة بحجمنا الشعبي و عكس ذلك هي شائعات يرددها من يريد ابقاءنا خارجها | مقتل 4 اشخاص وإصابة 10 بانفجار سيارة مفخخة في شارع القصور في إدلب | معلومات الـ"ام تي في": البحث جارٍ الآن لإسناد حقيبة لـ"القوات" ترضيها غير حقيبة "العدل" | مصادر "القوات" للـ"ام تي في": نحن لم نطالب بحقيبة "العدل" إنما الحريري هو من عرضها علينا والرئيس عون هو من بدّل موقفه تجاهه وبالتالي باتت المشكلة بين عون والحريري | 11 قتيلاً و15 مخطوفاً في هجوم شنه متمردون في الكونغو الديمقراطية | الكويت: قرارات الملك سلمان تعكس حرص السعودية على احترامها لمبادئ القانون | الهيئة العامة السعودية للاستثمار: زيادة في أعداد التراخيص الممنوحة للشركات الأجنبية والمحلية المستثمرة في المملكة بأكثر من 90 بالمئة | وزير المال الفرنسي يرحب "بالتقدم" الذي أحرزته الرياض في قضية خاشقجي ويشدد على ان هناك حاجة للكشف عن المزيد من التفاصيل |

ما قبل الإحتجاز في السعودية ليس كما بعده للحريري... واقع وحقيقة مرّة

الحدث - الاثنين 20 تشرين الثاني 2017 - 06:06 - جورج غرّة

خرج الرئيس سعد الحريري من المملكة العربية السعودية بعد جهود لبنانية - فرنسية - دولية وصلت الى حد تهديد فرنسا للسعودية بالتحرك في مجلس الأمن بما خص حرب اليمن، فأمسكت فرنسا السعودية باليد التي تؤلمها، فأفلتت سعد الحريري منها، ولكنها تركت في اليد الأخرى نقطة ضعف الحريري إبنته لولوة وإبنه عبد العزيز، وهذا الأمر أغضب رئيس لبنان العماد ميشال عون.

قبل خروجه من الرياض كانت كل تغريدات الرئيس الحريري تقول انه غير محتجز، ولكن بعد خروجه فهو لم يقلها من قصر الإيليزيه لانه لا يمكنه ان يناور على الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، لان ماكرون لا يمسك اولاده ولا يمسكه، بل لأن ماكرون حضنه كأخ وصديق، وساعده بكل ما منحته دولته من قوة لتخليصه مما تم إيقاعه به.
قبل إخفاء طائرته عن شاشات الرادار عبر إطفاء الـtransponder التقى الحريري مع ولي العهد الامير محمد بن سلمان، ووضع معه جدول عمل المرحلة المقبلة، واوصاه الحريري بلولوة وعبد العزيز وقال له انهم في بلدهم بين ناسهم وفي وطنهم، واكد له ان ذاهب الى لبنان للإستقالة والتواصل مع رئيس الجمهورية لانه لا يمكنه ألا يتواصل معه لأنه رأس الدولة في النهاية أكان مع السعودية أم لا، ومن بعدها سيتم تقرير الخطوات المقبلة.
إستقالة الرئيس الحريري باتت بحكم الحاصلة، ولكن لن يحصل اي فراغ لأن الرئيس عون لن يسمح بفراغ او بتصريف أعمال في العام الثاني من عهده، ولا يريد الدخول الى الانتخابات بحكومة عرجاء، وفي حال كانت شروط الحريري عالية تجاه حزب الله لتشكيل حكومة، وهي الشروط السعودية، سيتم إيجاد حل داخلي بأن يختار الحريري رئيسا للحكومة من قبله لا يكون من تيار المستقبل بشكل مصبوغ بل حليف موثوق به، والعين هنا تبقى على النائب محمد الصفدي، ووزراء المستقبل يختارهم الحريري بنفسه طبعا، لأن الرئيس عون لن يسمح بوصول رئيس حكومة من خارج صف الحريري.
الإيليزيه قامت بواجباتها كاملة وأكثر تجاه لبنان وتجاه الحريري، وهي اخرجته من السعودية بضغط دولي، ولكن السعودية ستعيده اليها بضغط عائلي ساعة ما تشاء، والحريري يعمل على طي صفحة أسبوعين عاشهما بمصير مجهول، ولكن الحريري بات حذرا مع محمد بن سلمان لأنه تذوق منه المر بعدما جعله ينام على حرير، وطريقة تعاطي الحريري مع السعودية ستتغير لان ما قبل الإحتجاز ومحاولة تدمير لبنان وإستبداله بشقيقه بهاء لن تكون بالنسبة له كما بعدها.